أريجو ساكي

أريجو ساكي يثير جدلا في إيطاليا بتصريحات عنصرية جديدة

أشعل المدرب الإيطالي السابق أريجو ساكي جدلا قويا في إيطاليا بعد أن أكد أنه يرى أن كرة القدم في بلاده تفتقر إلى "الكرامة" وتضم الكثير من اللاعبين أصحاب البشرة "الملونة"، على حد تعبيره.

ونقلت بعض المصادر الإعلامية في إيطاليا عن المدير الفني الأسبق للمنتخب "الأزوري" قوله: "إيطاليا تفتقر إلى الكرامة وللفخر .. لا يمكن أن يكون لدينا فريق يضم 15 لاعبا أجنبيا .. يوجد العديد من اللاعبين من أصحاب البشرة الملونة ضمن صفوف منتخبات الشباب". ودافع المدرب السابق '68 عاما' والذي كان يشغل منصب المنسق العام لمنتخبات الشباب في الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، عن نفسه في مواجهة عاصفة الانتقادات التي تسببت فيها تصريحاته الأخيرة.

وأوضح في تصريحات لصحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية قائلا: "تصريحاتي فهمت بشكل خاطئ فانا لست عنصريا .. لقد قلت إنني شهدت مباراة لفريق يضم أربعة لاعبين من أصحاب البشرة الملونة .. كنت أريد أن أؤكد أننا نفقد فخرنا وهويتنا الوطنية".

وبدأت إيطاليا قبل وقت طويل في طرح عدد اللاعبين الأجانب في دوري الدرجة الأولى هناك للنقاش، حيث فجر كارلو تافيكيو رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم في العام الماضي فضيحة من العيار الثقيل بسبب تصريحاته فيما يخص هذا الموضوع.

وكان تافيكيو، قبل تقلده لمنصبه الحالي قد سخر في تصريحات له من اللاعبين الأفارقة، وأعرب عن امتعاضه من الأندية الإيطالية التي تفضل الاستعانة بلاعبين أجانب بدلا من الوطنين.

وقال تافيكيو: "إنجلترا تتيقن من هوية اللاعبين عندما يصلون إلى أراضيها لكي يلعبوا فقط كمحترفين ولكن بالنسبة لنا فإن أي 'أوبتي بوبا' كان يتغذى على الموز يمكنه أن يصبح أحد اللاعبين الأساسين في لاتسيو".

وعوقب الرئيس الحالي للاتحاد الإيطالي لكرة القدم في تشرين أول'أكتوبر الماضي من قبل اتحاد الكرة الأوروبي (يويفا) بسبب تصريحاته المثيرة للجدل.

وكان من ضمن أسباب اندلاع الجدل حول اللاعبين الأجانب في إيطاليا انضمام كل من ماريو بالوتيلي وستيفان الشعراوي إلى صفوف المنتخب الإيطالي رغم انتمائهما لأصول أجنبية.

 

×