هودسون (يمن) وغاري نيفيل

هودسون لمساعده: التدريب أهم من "التحليل"

نصح روي هودسون مدرب المنتخب الإنجليزي، غاري نيفيل قائد مانشستر يونايتد السابق، بالتركيز على التدريب أكثر من التحليل الفني للمباريات، لكي يصبح مدربا لمنتخب بلاده مستقبلا.

ومنذ اعتزاله كرة القدم في 2011، جمع نيفيل، الذي خاض 85 مباراة مع إنجلترا بين العمل كمحلل لشبكة (سكاي) الرياضية، ومساعدة هودسون في تدريب "الأسود الثلاثة".

وأقر نيفيل بصعوبة الالتزام بعمل واحد منهما لفترة طويلة، وقال إنه "سيتخذ قرارا في هذا الشأن خلال الـ18 شهرا المقبلة".

وربما يقرر نيفيل في النهاية الاستمرار في عالم التحليل الفني عقب صفقة مثيرة للعاب لبث مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز بلغت قيمتها 5.2 مليار جنيه استرليني ( 7.93 مليار دولار)، دفعت منها شبكة سكاي 4.2 مليار لبث 126 مباراة في الموسم الواحد من 2016 إلى2019.

وفضل مدافع ليفربول السابق، جيمي كاراغر، أيضا دخول عالم تحليل المباريات بعد اعتزاله اللعب في 2013.

وقال كاراغر على تويتر، بعدما علم بصفقة شبكة سكاي لنقل الدوري الإنجليزي "سيؤجل هذا قرار التدريب لعدة سنوات".

وانضم هداف آرسنال السابق، تييري هنري، مؤخرا إلى كتيبة محللي شبكة (سكاي) بعدما أسدل الستار على مسيرته، بينما يظهر لاعبون بارزون سابقون مثل مايكل أوين في الاستديوهات التحليلية.

ويحمل نيفيل بالفعل رخصة تدريب من الاتحاد الأوروبي، ويكمل الآن إجراءات الحصول على رخصة لتدريب أندية المحترفين، وقد يصبح مدربا لمنتخب إنجلترا مستقبلا كما يقول هودسون.

وأضاف هودسون "إذا سئلت هل أرى غاري نيفيل في التدريب أو التحليل أكثر، أعتقد أنه سيكون مفيدا كمدرب وعاشق لكرة القدم أكثر منه كمحلل".

وتابع: "التحليل ليس بهذه الصعوبة إذا كنت تعلم القليل عن كرة القدم. لا تكسب أو تخسر في عالم التحليل".

 

×