لاعبو يوفنتوس يحتفلون في 7 فبراير 2015 في تورينو

الدوري الايطالي: اختباران سهلان للمتصدر والوصيف

يخوض يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في الاعوام الثلاثة الاخيرة ووصيفه الموسم الماضي روما اختبارين سهلين نسبيا في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

ويحل يوفنتوس ضيفا على تشيزينا صاحب المركز التاسع عشر قبل الاخير، فيما يلعب روما مع ضيفه بارما صاحب المركز الاخير، وبالتالي فان الفرصة مواتية لفريق "السيدة العجوز" و"ذئاب العاصمة" لكسب 3 نقاط ثمينة في صراعهما على اللقب.

ويأمل كل من يوفنتوس وروما الى مواصلة الصحوة، فالاول سقط في فخ التعادل في المرحلة قبل الماضية امام مضيفه اودينيزي سلبا بعد 3 انتصارات متتالية قبل ان يسقط غريمه التقليدي ميلان 3-1 في المرحلة الماضية، فيما استعاد رجال المدرب الفرنسي رودي غارسيا نغمة الانتصارات التي غابت عنهم 4 مرات متتالية سقطوا في جميعها في فخ التعادل، وذلك بعد الفوز على الثمين على المضيف كالياري 2-1 الاحد الماضي.

وأهدر روما 8 نقاط في مبارياته الخمس الاخيرة ما أدى إلى إتساع الفارق بينه وبين يوفنتوس الى 7 نقاط، علما بانهما سيلتقيان في قمة نارية في الثاني من آذار/مارس المقبل على الملعب الاولمبي في روما ضمن المرحلة الخامسة والعشرين.

ويحل يوفنتوس ضيفا ثقيلا على تشيزينا على ملعب "دينو مانوتزي" في مباراة تبدو كفتها راجحة لرجال المدرب ماسيميليانو اليغري الذين سيخوضونها في غياب هدافهم الدولي الارجنتيني كارلوس تيفيز بسبب الايقاف.

وستكون الفرصة مواتية امام الاسبانيين فرناندو يورنتي والفارو موراتا لسد غياب تيفيز على الرغم من ان يوفنتوس يملك قوة هجومية ضاربة بامكانها هز شباك أقوى خطوط الدفاع، يقودها الدوليان الفرنسي بول بوغبا والتشيلي ارتورو فيدال وصانع الالعاب المتألق والمخضرم اندريا بيرلو.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة الى يوفنتوس كونها احدى مباراتين (الثانية امام ضيفه اتالانتا في المرحلة الرابعة والعشرين يوم الجمعة المقبل) تسبقان القمة المرتقبة أمام ضيفه بوروسيا دورتموند الالماني في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا في 24 الحالي.

وطالب اليغري لاعبيه بالجدية أمام تشيزينا على الرغم من المعاناة التي يعانيها الاخير، وقال "ليس هناك فرق بين فرق الصدارة والمؤخرة في الكالشيو، جميع الفرق تدافع عن حظوظها وتخرج كل ما في جعبتها عندما تلاقي يوفنتوس وبالتالي علينا اللعب بجدية وعدم الاستهانة بالفرق التي تعاني في المراكز المتأخرة".

ولم يأت تحذير اليغري من فراغ، لان تشيزينا صاحب 3 انتصارات فقط هذا الموسم، حقق فوزين متتاليين في المباريات الثلاث الاخيرة ما يعني تصميمه على العودة في النتائج لتفادي الهبوط الى الدرجة الثانية.

ويعول تشيزينا على معنويات لاعبيه عقب الاطاحة بلاتسيو على ارضهم في المرحلة قبل الماضية، وهم يأملون بالتالي في الحاق الخسارة الثانية بيوفنتوس هذا الموسم بعد الاولى والوحيدة حتى الان امام جنوى صفر-1 في المرحلة التاسعة.

وفي المباراة الثانية، يعقد روما امالا كبييرة على عاملي الارض والجمهور لكسب النقاط الثلاث لمواجهتم لرجال البرتو دونادوني ورفع المعنويات قبل استضافة فيينورد روتردام الهولندي الخميس المقبل في ذهاب الدور الثاني من مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

ويخوض روما المباراة في غياب الهولندي كيفن ستروتمان وخوان ايتوربي والكولومبي خوان ايباربو المنضم الى صفوفه حديثا على سبيل الاعارة من كالياري، وذلك بسبب الاصابة، فيما يحوم الشك حول مشاركة المهاجمين الدوليين العاجيين جرفينيو وسيدو دومبيا الملتحق بصفوفه مؤخرا قادما من سسكا موسكو الروسي، بعد مساهمتهما في تتويج منتخب بلادهما بلقب النسخة الثلاثين لكأس الامم الافريقية.

وتأخرت عودة جرفينيو الى العاصمة لاسباب عائلية، فيما يواجه دومبيا مشاكل في الحصول على التأشيرة.

وعانى روما كثيرا من غياب هدافه جرفينيو عن صفوفه في الشهر الماضي، وهو ينتظر عودته بفارغ الصبر للعودة الى سكة الانتصارات التي ساهم فيها "الفيل" العاجي بشكل كبير في بداية الموسم.

كما يحوم الشك حول مشاركة القائد الاسطوري فرانشيسكو توتي بسبب عدم شفائه من نزلة برد والصربي ادم لياييتش بسبب اصابة في القدم.

في القابل، يأمل بارما في استغلال الغيابات الكثيرة في صفوف روما والثأر لخسارته أمام ذهابا 1-2 ووقف مسلسل الهزائم الخمس المتتالية التي تعرض لها في الاونة الاخيرة.

وتفتتح المرحلة غدا السبت بلقاءي باليرمو التاسع مع نابولي الثالث، وساسوولو الثاني عشر مع فيورنتينا الرابع.

ويسعى نابولي الى استغلال لعبه قبل 24 ساعة من روما لتشديد الخناق عليه عبر كسب النقاط الثلاث لمباراته امام باليرمو.

وضرب نابولي بقوة في الاونة الاخيرة وحقق 4 انتصارات متتالية مكنته من الانفراد بالمركز الثالث مستغلا تعثر شريكيه السابقين لاتسيو وسمبدوريا اللذين تراجعا الى المركزين الخامس والسادس على التوالي، بالاضافة الى تعثر روما حيث قلص الفارق بينهما الى 4 نقاط.

ويسعى نابولي الى تقليص الفارق الى نقطة واحدة بينه وبين فريق العاصمة ليضغط عليه بقوة قبل استضافته لبارما على امل خدمة من الاخير لتعزيز حظوظه في انهائ الموسم في الوصافة على غرار ما فعل الموسم قبل الماضي.

وخسر نابولي مرة واحدة في مبارياته السبع الاخيرة (6 انتصارات).

من جهته، يطمح فيورنتينا الى الانفراد بالمركز الرابع الذي يتقاسمه مع سمبدوريا عندما يحل ضيفا على ساسوولو في اختبار لا يخلو من صعوبة بالنظر الى النتائج اللافتة التي حققها الاخير في مباراتيه الاخيرتين عندما تغلب على انتر ميلان 3-1 وارغم مضيفه سمبدوريا على التعادل الايجابي 1-1.

ويسعى ميلان الحادي عشر الى استعادة نغمة الانتصارات بعد السقوط امام يوفنتوس، عندما يستضيف امبولي الخامس عشر، فيما يأمل جاره وشريكه انتر ميلان في تحقيق الفوز الثاني على التوالي والثمن هذا الموسم عندما يحل ضيفا على اتالانتا السادس عشر.

ويخوض لاتسيو اختبارا صعبا امام مضيفه اودينيزي الثالث عشر.

وفي باقي المباريات، يلعب جنوى السابع مع هيلاس فيرونا الرابع عشر، وتورينو الثامن مع كالياري الثامن عشر، وكييفو فيرونا السابع عشر مع سمبدوريا الخامس.

 

×