الالماني اندري شورل (وسط) يحتفل مع زملائه بالتسجيل لتشلسي في مرمى مضيفه سوانسي سيتي، على استاد ليبرتي السبت

الدوري الانكليزي: تشلسي يبتعد في الصدارة ومانشستر يونايتد يستعيد شهية الفوز

ابتعد تشلسي في صدارة الدوري الانكليزي لكرة القدم بعد فوزه السهل على مضيفه سوانسي سيتي 4-صفر السبت ضمن المرحلة الثانية والعشرين، فيما استعاد مانشستر يونايتد شهية الفوز على حساب مضيفه كوينز بارك رينجرز بتغلبه عليه 2-صفر.

ورفع رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذين حققوا الفوز الثاني على التوالي وال16 في الموسم الحالي، رصيدهم الى 52 نقطة متقدمين على مانشستر سيتي حامل اللقب والثاني راهنا بخمس نقاط وذلك في انتظار المباراة الصعبة التي تنتظر الاخير امام ضيفه ارسنال السادس ب36 نقطة غدا الاحد.

من جهته، استعاد مانشستر يونايتد المركز الثالث موقتا من ساوثمبتون الذي يلعب مع نيوكاسل لاحقا.

في المباراة الاولى على "ليبرتي استاديوم"، لم يعط تشلسي مضيفه سوانسي سيتي فرصة لاستجماع انفاسه اذ هز شباكه مبكرا وتحديدا بعد مضي 45 ثانية فقط عبر البرازيلي اوسكار الذي استفاد من كرة عشوائية مرتدة من المدافع الايسلندي جيلفي سيغوردسون فسيطر عليها وتقدم ثم سدد من حافة منطقة الجزاء في مرمى الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي الذي وقف عاجزا امامها.

والهدف هو الثاني لأوسكار الذي صنع ايضا خمسة اهداف اخرى ضمن البرمير ليغ في الموسم الراهن.

وسعى سيغوردسون الى التعويض فورا بيد ان تسديدته القوية اصطدمت بأعلى قائم الحارس التشيكي بتر تشيك الذي حل بدلا من البلجيكي تيبو كورتوا المصاب (2).

وكان تشلسي بوضوح اكثر خطورة وتقدم الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش من الجهة اليمنى ومرر الكرة الى اوسكار المتربص على حافة المنطقة سددها الاخير وصدها فابيانسكي لتعود الى البرازيلي الاخر ويليان، فسددها بدوره بقوة فوق المرمى (13)، ثم تسديدة جديدة لاوسكار المتألق بعيدة عن الخشبات الثلاث (18)، واخرى من البلجيكي ايدين هازار انقذها الحارس (19).

واثمرت المحاولات المتكررة هدفا ثانيا عند الدقيقة 20 اذ بعد تبادل رائع بين ويليان واوسكار والاسباني فرانشيسك فابريغاس، وصلت الكرة من الاخير الى البرازيلي-الاسباني دييغو كوستا في منطقة الجزاء سددها مباشرة في الشباك.

والهدف هو ال16 لكوستا الذي يتصدر ترتيب الهدافين في الدوري الانكليزي، فيما بات فابريغاس نجم ارسنال السابق اول لاعب في تاريخ البرمير ليغ يصنع 15 هدفا في موسمين مختلفين.

وبدا بأن تشلسي لن يتوقف عند هذا الحد بل استمر في ضغطه على مرمى سوانسي سيتي الذي اكتفى لاعبوه وتحديدا الفرنسي بافيتمبي غوميس بمحاولات خجولة.

وشهدت الدقيقة 29 تسديدة رائعة لويليان انتهت في القائم، لكن لم تمض بعدها سوى خمس دقائق حتى رفع تشلسي غلته بهدف ثالث عبر كوستا الذي استغل تمريرة خاطئة من قلب الدفاع الارجنتيني فيديريكو فرنانديز الى حارس مرماه فخطف لاعب اتلتيكو مدريد الاسباني السابق الكرة وسددها في المرمى مسجلا هدفه الشخصي الثاني في المباراة وال17 في الموسم الراهن (34).

وقبل ان يلملم سوانسي الجراح، وصلت الكرة الى كوستا فلعبها بذكاء الى اوسكار المنفرد سددها الاخير رائعة في الزاوية العاليا لفابيانسكي هدفا رابعا (36).

وبات كوستا اكثر لاعب في الدوري الانكليزي خلال الموسم الحالي تدخلا في تسجيل الاهداف اذ سجل 17 وصنع اثنين.

وكاد لاعبو مورينيو يحرزون الهدف الخامس في الشوط الاول لولا العارضة التي حرمت ويليان البصم على لائحة هدافي المباراة (44).

وهي المرة ال44 في تاريخ الدوري الممتاز التي ينتهي فيها الشوط الاول بتقدم احد الفرق بأربعة اهداف او اكثر.

وانطلق الشوط الثاني برغبة من سوانسي في تقليص الفارق بغية حفظ ماء الوجه على ارضه وبين جماهيره، بيد ان الفرصة الخطيرة الاولى تهيأت لفابريغاس الذي تلقى تمريرة من هازار وسدد الكرة بقوة بيد ان فابيانسكي كان لها بالمرصاد (58).

وشهدت الدقيقة 71 تبادلا للكرة بين الصربي نيمانيا ماتيتش وويليان مررها الاخير الى اوسكار فسددها قوية كادت ان تعانق الشباك لولا تدخل فابيانسكي.

وبدا بأن مورينيو ارتاح الى النتيجة فأخرج كوستا وفابريغاس واقحم بدلا منهما الفرنسي لويك ريمي والبرازيلي راميريش (75)، ثم زج بالالماني اندري شورلي مكان ويليان (76).

وما هي الا دقيقة حتى سدد اوسكار نجم المباراة الاول كرة لامست الزاوية العليا لمرمى فابيانسكي.

وكان شورلي عند حسن ظن مورينيو به، فبعد ثلاث دقائق فقط على دخوله تلقى تمريرة متقنة من ايفانوفيتش تابعها في الشباك هدفا خامسا ل"البلوز" (79).

وهي المرة الثانية التي يلتقى فيها سوانسي خمسة اهداف في تاريخ مشاركته في البرمير ليغ بعد المرة الاولى امام ليفربول (صفر-5 في شباط/فبراير 2013) فتجمد رصيده عند 30 نقطة في المركز التاسع.

والثانية على استاد "لوفتس رود"، عاد مانشستر يونايتد ليسلك طريق الانتصارات من خلال فوزه على مضيفه كوينز بارك رينجرز 2-صفر.

وحمل الهدفان توقيع البلجيكي مروان فيلايني (58) وجيمس ويلسون (90)، فرفع "الشياطين الحمر" رصيدهم الى 40 نقطة في المركز الثالث موقتا.

والفوز هو الاول لرجال المدرب الهولندي لويس فان غال بعد ثلاث مباريات شهدت تعادلهم مع توتنهام صفر-صفر، وستوك سيتي 1-1، وخسارتهم امام ساوثمبتون بالذات في "اولد ترافورد" بهدف.

وتجمد رصيد كوينز بارك رينجرز عند 19 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الاخير.

وعلى استاد "فيلا بارك"، تغلب ليفربول على مضيفه استون فيلا 2-صفر سجلهما الايطالي فابيو بوريني (25) وريكي لامبرت (79).

ورفع رجال المدرب الايرلندي الشمالي برندن رودجرز رصيدهم الى 35 نقطة في المركز السابع فيما تجمد رصيد استون فيلا عند 22 نقطة في المركز الرابع عشر.

ولم يخسر ليفربول في المراحل الست الاخيرة (4 انتصارات وتعادلان)، ما يؤكد صحوة الفريق الطامح الى احتلال احد المراكز الاربعة الاولى المؤهلة الى دوري ابطال اوروبا في الموسم المقبل.

وعلى استاد "وايت هارت لاين"، حقق توتنهام فوزا متأخرا على ضيفه سندرلاند 2-1.

تقدم الفريق اللندني مبكرا عبر البلجيكي يان فيرتونغن (3)، بيد ان سندرلاند عادل الارقام عبر السويدي سيباستيان لارسون (31).

وقبل دقيقتين على النهاية، اهدى الدنماركي كريستيان اريكسن النقاط الثلاث لتوتنهام الذي رفع رصيده الى 37 نقطة في المركز الخامس، فيما بقي رصيد سندرلاند 20 نقطة في المركز السادس عشر.

وعلى استاد "تارف مور"، قلب كريستال بالاس تأخره بهدفين امام مضيفه بيرنلي الى فوز عزيز 3-2 بقيادة مدربه الان باردو القادم من نيوكاسل يونايتد.

تقدم بيرنلي بهدفين مبكرين عبر بن مي (13) وداني اينغز (15) بيد ان الضيوف لم يرموا المنديل وسجلوا ثلاثة اهداف متتالية عبر دوايت غايل (28 و88) وجيسون بانشيون (48).

ويحتل بيرنلي المركز السابع عشر برصيد 20 نقطة، وكريستال بالاس المركز الثاني عشر ب23 نقطة.

وعلى "كينغ باور ستاديوم"، قاد الاسباني المتألق بويان كيركيتش لاعب برشلونة الاسباني السابق فريقه ستوك سيتي الى العودة بالنقاط الثلاث من ارض ليستر سيتي بتسجيله الهدف الوحيد في الدقيقة 63.

وبقي ليستر متذيلا الترتيب برصيد 17 نقطة فيما يشغل ستوك المركز العاشر ب29 نقطة.

ويلتقي الاحد ايضا وست هام يونايتد مع هال سيتي، وتختتم المرحلة الاثنين بمباراة ايفرتون مع وست بروميتش البيون.