جانب من مباراة سابقة بين الفريقين

الدوري الإسباني: ريال مدريد يواجه فالنسيا على ملعب المستايا

الميرنغي يستهل العام بمواجهة صعبة، وكذلك الوضع بالنسبة للغريم برشلونة.

يستهل ريال مدريد المتصدر عامه الجديد اليوم الأحد بزيارة محفوفة بالمخاطر إلى ملعب "ميستايا" الخاص بفالنسيا، فيما يأمل غريمه الأزلي وملاحقه برشلونة أن يتناسى خيبته القضائية على حساب مضيفه ريال سوسييداد، وذلك ضمن المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويدخل ريال مدريد المتصدر ( 39 نقطة)، إلى موقعته مع فالنسيا الخامس (31 نقطة)، باحثاً عن مواصلة سلسلة انتصاراته التي بلغت 22 على التوالي في جميع المسابقات، تخللتها هزيمة "غير محسوبة" أمام ميلان الإيطالي (2-4) هذا الأسبوع على كأس تحدي دبي، من أجل المحافظة على أقله على فارق النقطة الذي يفصله عن برشلونة علماً بأن النادي الملكي يملك مباراة مؤجلة يخوضها ضد إشبيلية في الرابع من الشهر المقبل.

وكان نادي فالنسيا أعلن أن لاعبيه سيقفون ممراً شرفياً للاعبي ريال مدريد أثناء دخولهم للمباراة وذلك تكريما من الخفافيش لأبطال أندية العالم.

ويُدرك أنشيلوتي أن فريقه يدخل مرحلة صعبة من الموسم إذ يواجه احتمال خوض تسع مباريات خلال الشهر الأول من العام الجديد، يبدؤها الأحد في "ميستايا" حيث لم يذق طعم الهزيمة منذ التاسع من مايو 2009 (0-3) وتتخللها مواجهتان ناريتان في 7 و15 الشهر الحالي مع جاره اللدود أتلتيكو بطل الدوري للموسم الماضي في ذهاب وإياب الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس المحلية التي قد تضعه في مواجهة غريمه الأزلي برشلونة في الدور ربع النهائي.

 

×