صورة ارشيفية

المحكمة الرياضية تصدق على عقوبة برشلونة بحرمانه من إبرام أي صفقات في 2015

أكدت المحكمة الرياضية اليوم الثلاثاء أن نادي برشلونة الأسباني لكرة القدم لا يحق له إبرام أي صفقات شرائية أو ضم لاعبين جدد إلى صفوفه خلال عام 2015 ، حيث رفضت المحكمة استئناف النادي الكتالوني ضد العقوبة الموقعة بحقه من قبل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

وكان برشلونة تظلم ضد قرار الفيفا من بحرمانه من القيام بأي نشاط لفترتي انتقالات مختلفتين اعتبارا من آب'أغسطس الماضي بسبب انتهاك لوائح تتعلق بتسجيل اللاعبين القصر.

وجاء رد فعل برشلونة غاضبا تجاه قرار المحكمة الرياضية والذي لا يسمح للنادي الكاتالوني بإبرام أي صفقات أو ضم لاعبين جدد لصفوفه خلال كانون ثان'يناير المقبل أول خلال سوق الانتقالات الصيفية في 2015 ، ولم يستبعد اتخاذ إجراء قانوني.

وجاء في بيان للنادي الكاتالوني : "يود برشلونة أن يوضح أنه ، مع فائق الاحترام للسلطات الرياضية ، لا يتفق على الإطلاق مع قرار المحكمة الرياضية".

وكان الفيفا قرر في نيسان'أبريل الماضي حرمان برشلونة من ضم أي لاعبين جدد لفترتي انتقالات ، صيف 2014 وكانون ثان'يناير 2015 ، بسبب وجود لاعبين أجانب قصر في أكاديمية الشباب بالنادي التي تتمتع بشهرة عالمية.

ومع ذلك فقد تمكن برشلونة من ضم مهاجم أوروجواي لويس سواريز وغيره من اللاعبين خلال الصيف الماضي لأن استئنافه في ذلك الوقت كان ينظر من قبل الفيفا مما أدى إلى تعليق العقوبة وقتها بشكل مؤقت.

ولكن عندما صدقت هيئة الاستئناف التابعة للفيفا على العقوبة الأصلية في آب'أغسطس الماضي ، توجه برشلونة بعدها إلى المحكمة الرياضية التي حددت جلسه استماع في الخامس من كانون اول'ديسمبر الجاري قبل أن تصدق اليوم الثلاثاء على العقوبة الأصلية التي فرضها الفيفا والتي تتضمن توبيخا وغرامة مالية قدرها 450 ألف فرنك سويسري (455 ألف دولار).

وقالت المحكمة الرياضية :"لقد وجدت هيئة المحكمة أن نادي برشلونة انتهك اللوائح المعنية بحماية القصر وكذلك الخاصة بتسجيل القصر الذين يذهبون إلى أكاديميات كرة القدم".

وأضافت :"بناء على ذلك فقد تم التصديق على قرار الفيفا بما يعني أن العقوبة (الموقعة على برشلونة) لاتزال نافذة".

ويتوقع الآن أن يقوم برشلونة باستدعاء جميع لاعبيه الشباب الذين أعارهم إلى أندية أخرى مثل دينيس سواريز وجيرارد دولوفيو اللذين حققا نجاحا جيدا مع اشبيلية.

كما أعرب النادي عن عدم اتفاقه مع قرار المحكمة الرياضية.

وقال برشلونة : "إن الأخطاء التي يمكن أن يكون النادي وقع فيها هي ، في جميع الأحوال ، ذات طابع إداري. وتسبب في حدوثها إلى حد كبير وجود تعارض بين لوائح الفيفا والقانون الأسباني".

وأضاف : "لذلك يعتبر برشلونة هذه العقوبة غير متكافئة على الإطلاق لأنها تفرض عقابا مفرطا على النادي".

وتابع : "وفي هذا الصدد ، ومع الإعلان عن الخلفية القانونية لقرار المحكمة الرياضية ، سيكون على النادي البدء في دراسة وتقييم الخيارات القانونية الأخرى المتاحة والتي تتضمن بين خيارات أخرى الطعن على قرار المحكمة الرياضية أمام المحاكم الاتحادية السويسرية".

كما أكد برشلونة أنه "يتفهم ويدعم السياسة المفروضة لحماية القصر والاهتمام بحماية نموهم وتعليمهم" ولكنه أصر على أنه ضرب "مثالا يحتذى حول العالم من حيث طريقة تدريس وتعليم لاعبي النادي الناشئين".

 

×