صورة ارشيفية أغيري كان مدربا لسرقسطة وقت المباراة محل التحقيق

أسماء أغيري وهيريرا وغابي بقضية تلاعب

ذكر اسم خافيير أغيري مدرب اليابان وأندير هيريرا لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، وغابي قائد أتليتيكو مدريد الإسباني، في قضية مزعومة تتعلق بالتلاعب في نتيجة مباراة في الدوري الإسباني لكرة القدم، في موسم 2010-2011.

وكان أغيري مدربا لريال سرقسطة وقت المباراة محل التحقيق، التي كانت على ملعب ليفانتي في الجولة الأخيرة للموسم، بينما كان هيريرا وغابي ضمن صفوف سرقسطة.

وفاز سرقسطة بالمباراة 2-1 ليتفادى الهبوط للدرجة الثانية، وقدم مكتب الادعاء الإسباني دعوى أمام محكمة في فالنسيا الاثنين، زعم فيها أن لاعبي ليفانتي حصلوا على أموال من أجل الخسارة.

وأحرز غابي هدفي سرقسطة في الدقيقتين 38 و73 من المباراة التي أقيمت على ملعب ليفانتي، بينما جاء الهدف الوحيد للفريق صاحب الأرض عن طريق كريستيان ساتوني مهاجم أوروغواي الذي يلعب حاليا في صفوف إسبانيول، وذلك قبل 10 دقائق من النهاية.

وورد اسم رئيس سرقسطة السابق أغابيتو إغليساس، وكذلك النادي نفسه ضمن المتهمين في القضية إلى جانب باقي اللاعبين من الفريقين.

وفي وثائق القضية التي نشرت الاثنين، أورد المدعي أن لاعبي ليفانتي حصلوا على 965 ألف يورو (1.2 مليون دولار) نقدا لتعمدخسارة المباراة.

وقام سرقسطة في البداية بتحويل الأموال لحسابات اللاعبين والمسؤولين، وبينهم أغيري وهيريرا وغابي، ثم سحبها لحسابه الخاص نقدا وحولها إلى لاعبي ليفانتي حسب الادعاء.

ولطالما مثلت قضية التلاعب بنتائج المباريات خاصة في الصراع لتجنب الهبوط في نهاية الموسم أمرا مثيرا للشك في إسبانيا.

وفي مايو الماضي أشار الرئيس السابق لديبورتيفو لاكورونيا أغوستو سيزار ليندويرو، إلى هبط فريقه في نهاية موسم 2010-2011 إلى وجود أرضية لعمليات التلاعب تدار من سنغافورة.