جانب من مباراة سابقة بين الفريقين

دوري الأبطال: يوفنتوس والأمل الأخير اليوم أمام أتليتيكو مدريد متصدر المجموعة

هل يخرج يوفنتوس مرة جديدة من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، أم ينجح بتحقيق نتيجة إيجابية تكفل انتقاله إلى ثمن النهائي؟

مرة جديدة يقف يوفنتوس الإيطالي على عتبة الإقصاء من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا بكرة القدم، بعد أن وصل إلى ختام هذه المرحلة من دون تحقيق رصيد كاف يؤمن انتقاله إلى الدور ثمن النهائي.

ويصطدم يوفنتوس بخصم صعب ضمن التأهل، هو أتلتيكو مدريد الإسباني المتصدر الحالي للمجموعة الأولى التي تضم إليها أيضاً أولمبياكوس اليوناني الذي ينافس "السيدة العجوز" على البطاقة التأهيلية الثانية، ومالمو السويدي الذي يتشبث بأمل تحقيق المركز الثالث المانح لصاحبه بطاقة انتقال إلى الدوري الأوروبي.

في مواجهة الذهاب التي أقيمت في العاصمة الإسبانية فاز أتلتيكو بهدف دون مقابل سجّله التركي أردا توران في الدقيقة 74، ما يشير إلى أن المباراة لن تكون سهلة على الطرفين، لاسيما أن كلاً منهما يريد أن يكون على رأس المجموعة.

ويطمح يوفنتوس الذي يخوض المباراة اليوم على أرضه إلى الفوز بهدفين أو أكثر، ليتصدر المجموعة، ما يجعل مواجهته المقبلة في حالة التأهل أسهل نسبياً، ويتفادى بذلك الفرق الكبيرة مثل ريال مدريد وبايرن ميونيخ وبرشلونة (في حال تصدّر مجموعته).

ويتصدّر الفريق الإسباني ترتيب المجموعة برصيد 12 نقطة بفارق 3 نقاط عن يوفي الذي يتقدّم بدوره على أولمبياكوس بنفس فارق النقاط، في حين يقبع مالمو في المركز الرابع برصيد ثلاث نقاط كسبها من فوزه الوحيد الذي حققه على الفريق اليوناني بالذات (2-0)، وهو ما يتمناه البيانكونيري في حال إخفاقه بتحقيق نتيجة إيجابية، ويحلم به الفريق السويدي لخطف المركز الثالث واللعب في يوروبا ليغ.

في الدوري المحلي يتصدّر يوفنتوس لائحة الترتيب بفارق ثلاث نقاط عن روما الثاني، فيما يحتل بطل إسبانيا ووصيف دوري الأبطال في الموسم الماضي المركز الثالث في الليغا، بفارق 4 نقاط عن جاره ريال مدريد المتصدر، ونقطتين عن برشلونة الثاني.