جانب من مباراة سابقة بين الفريقين

دوري الأبطال: الجريحين بروسيا دورتموند وأرسنال وجهاً لوجه اليوم على ملعب الإمارات

يتأرجح فريقا بروسيا دورتموند الألماني وأرسنال الإنكليزي بين التألّق الأوروبي والصعوبات المحلّية.

يبدو أن لاعبي فريقي بروسيا دورتموند الألماني وأرسنال الإنكليزي ينتظرون ساعة تدقّ فيها أجراس دوري أبطال أوروبا حتى تعود لهم نكهة الإبداعات التي خانتهم في الدوريات المحلّية.

بروسيا دورتموند المتألّق أوروبياً الذي تأهّل إلى ثُمن نهائي دوري أبطال أوروبا بتصدّره للمجموعة الرابعة برصيد 12 نقطة بعد أن كسب كلّ مبارياته وعدم تجرعه للخسارة... دورتموند الذي يقدّم أبهى عروضه في القارة العجوز بتسجيله لـ13 هدفاً واستقباله لهدف وحيد؛ كل هذه الأرقام تأكّد تركيز بروسيا دورتموند على دوري أبطال أوروبا خاصة أن الدوري المحلّي يبدو صعباً في ظلّ وجود منافس عملاق هو بايرن ميويخ الذي يحتكر أفضل اللاعبين في ألمانيا.

المدرّب يورغون كلوب يتعامل ببراغماتية الإنجازات في الدوري المحلّي يلزمه نفس طويل، أما مسابقة دوري الأبطال فتعتبر سهلة لبعض المدرّبين الذين يعتبرون أن التعامل مع بطولة تقام بنظام الكأس عكس الدوري الألماني الذي يتضمّن 34 مباراة.

النجاح في القارة العجوز لم يحجب معاناة النادي محلّياً، دورتموند الذي يحتلّ المركز 16 برصيد 11 نقطة بعد خوضه لـ12 مباراة وتحقيقه 3 انتصارات وتعادلين و7 هزائم عليه أن يستفيق في الـ"بندسليغا" لأن الاستمرار في سياق التعثّر يؤدّي حتماً للهبوط والابتعاد عن دوري الأضواء.

نادي أرسنال الذي غالباً ما وجّه اهتمامه قبالة دوري أبطال أوروبا لحبّ مدرّبه أرسين فينغر التعامل مع البطولات التي تقام بنظام خروج المغلوب... أرسنال الذي يحتلّ المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط سيكون أمام تحدّ خاص عندما يستقبل في ملعبه المتصدّر وشبيهه هذه السنة نادي بروسيا دورتموند ويحتاج لنقطة التعادل لحسم مسألة التأهّل لثمن النهائي.

أرسنال الذي يقدّم أداءً رائعاً في دوري الأبطال بتحقيقه لفوزين وتعادل وهزيمة بلغ في عام 2006 النهائي الذي خسره أمام برشلونة الإسباني بهدفين لواحد.

يعيش أرسنال على وقع الخيبات في الدوري الإنكليزي ففي الجولة 12 تعثّر فريق الـ"مدفعجية" في قمّة ملعب الإمارات أمام مانشستر يونايتد، الذي لا يشارك في إحدى البطولات الأوروبية، بهدفين لواحد.

ويحتلّ الفريق اللندني المركز الثامن في الـ"بريميرليغ" برصيد 17 نقطة بعد أن حقّق 4 انتصارات و5 تعادلات و3 هزائم.

يُعتقد أن أرسنال غير قادر على المنافسة المحلّية لعدّة عوامل، منها توالي الإصابات (6 لاعبين أساسيين مصابون حالياً والحارس الاحتياطي) وعدم امتلاكه للاعبين قادرين على الحفاظ على تركيزهم طوال مسابقة الدوري وهشاشة التركيز من الممكن تجاوزها في المسابقة الأوروبية نظراً لسهولة التعامل مع كلّ مباراة لوحدها والتركيز عليها بشكل منفصل عن باقي المباريات، كما أن كتيبة اللاعبين تفرض عليك اختيار المنافسات التي تتماشى مع لاعبي الفريق