المنتخب الانكليزي لكرة القدم

إنجلترا تنوي المحافظة على قوتها الدفاعية في مواجهة سلوفينيا بتصفيات يورو 2016

تستطيع إنجلترا أن تصل إلى مستويات جديدة من الأداء الدفاعي التي لم يشهدها أحد منذ ثمانية أعوام بعد غد السبت عندما تستضيف سلوفينيا ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأوروبية "يورو 2016".

وكان المنتخب الإنجليزي فاز في مبارياته الثلاث الأولى بالتصفيات دون أن يسمح بدخول هدف واحد في مرماه ، بل ولم تهز شباك إنجلترا طوال مبارياتها الخمس بصفة عامة منذ خروجها من نهائيات بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل. وفي حال تمديد هذه السلسلة إلى ست مباريات ، ستكون هذه أفضل سلسلة نتائج متتالية بالنسبة لمنتخب إنجلترا منذ عام 2006.

وأكد جاري كاهيل مدافع إنجلترا أن تحسين الأداء الدفاعي لإنجلترا استحوذ على اهتمام الفريق منذ بطولة كأس العالم ، حيث أتى الأسلوب الهجومي الجديد مع الحرص على العودة إلى القواعد الأساسية ثماره مع الفريق.

وقال لاعب قلب دفاع تشيلسي الإنجليزي : "إننا فخورون وسعداء للغاية بمبارياتنا الخمس الأخيرة لأننا شعرنا أننا كمجموعة واحدة بحاجة للتقارب بشكل أكبر بعد الصيف".

وأضاف : "لا يرجع الفضل في عدم تعرضنا للهزيمة إلى لاعبي الدفاع الأربعة وحسب ، وإنما إلى حارس المرمى واللاعبين المتقدمين في الخطوط الأمامية أيضا. كنا بحاجة إلى تكاتف الجميع سويا وهذا ما ساعدنا على تحقيق ما أنجزناه".

وتابع كاهيل : "لو رأيتم المنتخب الإنجليزي الآن فقد أصبح فريقا أصعب بكثير في مواجهته الآن. يعتمد الأمر على التفوق البدني والرغبة في استرجاع الكرة والاعتماد على الأداء البدني وحسب. فهذه هي أساسيات الدفاع ، ونحن نقوم بالأمر على أفضل وجه الآن".

وتتصدر إنجلترا ترتيب المجموعة الخامسة برصيد تسع نقاط وتليها سلوفينيا وليتوانيا في المركز الثاني برصيد ست نقاط لكل منهما ، بينما تحتل سويسرا المركز الرابع بالمجموعة برصيد ثلاث نقاط. مما يعني أن الفوز في ويمبلي مجتمعا مع فوز سويسرا على ليتوانيا في مباراة أخرى بالمجموعة الخامسة سيوسع فارق تصدر المنتخب الإنجليزي لمجموعته إلى ست نقاط.

وبعد تعرضها للهزيمة في مباراتها الأولى بالتصفيات أمام إستونيا ، تغلبت سلوفينيا على سويسرا وليتوانيا لتتقدم إلى المركز الثاني بترتيب المجموعة الخامسة بفارق الأهداف.

وقال لاعب خط الوسط السلوفيني فالتر بيرسا : "جمعنا ست نقاط ، علينا أن نتحلى بالتفاؤل .. يتوقع الإنجليز تحقيق الفوز ، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنهم سينجحون في مسعاهم".

ويستطيع قائد إنجلترا واين روني أن يلعب مباراته الدولية رقم مئة مع المنتخب الإنجليزي يوم السبت ، كما أنه سيصبح وقتها اللاعب الإنجليزي التاسع الذي يلعب مئة مباراة أو أكثر مع بلاده والأصغر سنا بين جميع من سبقوه مع بلوغه 29 عاما.

وسجل مهاجم مانشستر يونايتد أهداف إنجلترا في مباراتيها السابقتين بالتصفيات ليقترب إلى مسافة ستة أهداف من رصيد بوبي تشارلتون من الأهداف مع المنتخب الوطني والذي يصل إلى 49 هدفا.

ولكن هذه الأرقام لا تهم روني كثيرا ، حيث أكد اللاعب الإنجليزي أن أكثر ما يعنيه هو تحقيق الفوز.

وقال روني : "بوسعي أن أجلس هنا وأقول إنني لعبت 200 مباراة دولية وسجلت مئة هدف لبلادي ، ولكن الهدف الأسمى هو الفوز بلقب ما وهذا ما نسعى جميعا لتحقيقه .. فلهذا السبب نلعب كرة القدم ، لكي نفوز".

ويغيب لاعب خط وسط إنجلترا مايكل كاريك عن المباراة بعد تعرضه لإصابة خفيفة في الفخذ أثناء تدريبات الفريق أمس الأربعاء.