جوزيه مورينيو وديدييه دروجبا

مورينيو: دروجبا يثبت لماذا نعتبره "الاستثنائي"

اعتقد بعض أنصار تشيلسي أن المدرب جوزيه مورينيو فقد عقله حينما قرر اعادة ديدييه دروجبا الى النادي الانجليزي قبل انطلاق الموسم الجاري.

وساد اعتقاد وقتها أن أيام مجد مهاجم ساحل العاج البالغ من العمر 36 عاما قد ولت وان عودته الى ستامفورد بريدج ربما تلطخ السمعة الطيبة التي تركها من فترته الاولى الرائعة مع النادي اللندني.

لكن دروجبا أخرس سريعا المشككين خاصة الأسبوع الماضي حينما سجل ثلاثة أهداف في ثلاث مباريات وأثبت انه بديل أكثر من ممتاز للثنائي المصاب دييجو كوستا ولوك ريمي.

وأبلغ مورينيو الصحفيين بعدما سجل دروجبا الهدف الافتتاحي في مباراة انتهت بالفوز 2-1 شروسبري تاون المنتمي للدرجة الرابعة ليصعد تشيلسي الى دور الثمانية في كأس رابطة الأندية الانجليزية "شخصيته أكبر من جسده".

وتابع "ما فعله اليوم يرجع الى شخصيته وليس لقدراته البدنية. دعونا ننتظر لنرى ردود الفعل بعد هذه المباراة. هذا ما يجعل اللاعب استثنائيا."

واستطرد "لو كنت لاعبا شابا فاني لا احلم بأكثر من ان يكون دروجبا الى جواري.

يتعين على الصغار ان يتعلموا منه فقد ضرب مثالا للجميع اليوم."
وغادر دروجبا تشيلسي قبل عامين ونصف العام بعدما ساعد النادي على الفوز بدوري ابطال اوروبا لاول مرة في تاريخه.

وكان قد انضم الى تشيلسي من اولمبيك مرسيليا في 2004 وسجل 157 هدفا في 342 مباراة في فترته الاولى مع النادي حصد خلالها ثلاثة القاب للدوري الممتاز واربعة القاب لكأس الاتحاد الانجليزي ولقبين لكأس رابطة الاندية الانجليزية.

وسجل دروجبا من ركلة جزاء في مباراة فاز فيها تشيلسي بسداسية دون رد على ماريبور السلوفيني في دوري ابطال اوروبا الاسبوع الماضي كما سجل من ضربة رأس يتميز بها في مباراة انتهت بالتعادل 1-1 مع مضيفه مانشستر يونايتد في الدوري الممتاز يوم الاحد.

 

×