لاعب التنس تومي روبريدو

لاعب التنس تومي روبريدو: أريد مشاهدة مباراتي مع موراي وأنا أتناول الفيشار والكوكاكولا

تقبل لاعب التنس الأسباني تومي روبريدو بصدر رحب الهزيمة غير الاعتيادية التي تلقاها أمس الأحد على يد البريطاني أندي موراي في نهائي بطولة بلنسية للتنس في مباراة أكد روبريدو أنه يريد مشاهدتها عبر التلفاز وهو يتناول "الفيشار" ومشروب "الكوكاكولا".

وقال لاعب التنس المخضرم: "أندي قال لي بعد المباراة عندما صافحته عند الشبكة أن المباراة كانت معركة غير معقولة وقوية .. عندما تكون على بعد خطوات من هزيمة لاعب مثل موراي يلعب في منافسات الماسترز فهذا يمثل عبء ثقيل ويستحق أن تسجله لتعاود مشاهدته أثناء تناولك الفيشار والكوكاكولا".

وسقط اللاعب الأسباني للمرة الثانية هذا الشهر أمام نفس المنافس في مباراة نهائية وفي ظروف مشابهة: تلقى هزيمة بعد وصوله خمس مرات إلى نقطة حسم المباراة.

وفاز موراي بنتيجة 3/6 و7/6 (9/7) و7/6 (10/8) على روبريدو الذي سقط أيضا أمامه في نهائي بطولة شينزين الصينية بعد وصوله أيضا إلى نقطة حسم اللقاء خمس مرات.

ويرى روبريدو أن المباراة النهائية أمس كانت موقعة قوية: "في النهاية يجب أن يفوز واحد فقط ولكن أعتقد أننا كنا نستحق الفوز معا .. المباراة حسمت من خلال كرتين .. سأشعر بالألم لفترة ولكن بعد انتهاء الموسم ومشاهدة المباراة التي واجهت فيها أحد أفضل اللاعبين في العالم سأشعر بسعادة بالغة".

وبفوزه الأخير بالإضافة إلى تحقيقه لقب بطولة فيينا الأسبوع الماضي تقدم موراي في الترتيب العالمي لمحترفي التنس ليحتل المركز الخامس.

ووصل روبريدو/32 عاما/ المصنف رقم 21 على مستوى العالم، مرتين إلى نقطة حسم اللقاء في شوط كسر التعادل في المجموعة الثانية إلا انه لم ينجح في الاستفادة منهما.

فيما وصل موراى إلى نقطة حسم اللقاء الأولى له في المباراة عندما كان متقدما 5/4 في المجموعة الثالثة قبل أن ينتفض روبريدو ويعادل النتيجة وتتاح له الفرصة مجددا للوصول إلى نقطة حسم المباراة ثلاث مرات.

وفشل روبريدو مرة أخرى في استغلال الفرصة في حسم المباراة لصالحه لينجح اللاعب الاسكتلندي في الفوز بالمباراة بعد ثلاث ساعات و20 دقيقة.

واعترف روبريدو أنه كلما وصل إلى إحدى نقاط حسم المباراة تذكر النهائي الذي جمعه بموراي في المدينة الصينية.

واختتم قائلا: "لقد روادتني ذكريات تلك المباراة بسبب أخطائي خلالها عندما أديت بشكل سيء أثناء نقاط حسم المباراة ولكن هنا لا يمكن أن ألوم نفسي على الاطلاق .. أندي كان، كما يقال عن القطط، بسبعة أرواح .. لقد نجا .. كان يمكن أن يسقط في أي وقت".

 

×