لاعبو ريال مدريد يحتفلون بالتسجيل في مرمى ليفانتي

دوري أبطال أوروبا: رحلة ريال مدريد الى ليفربول تسرق الانظار

تسرق رحلة ريال مدريد الاسباني حامل اللقب الى ليفربول الانكليزي الانظار في الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري ابطال اوروبا لكرة القدم اليوم الاربعاء.

تحمل المواجهة رائحة العراقة بين فريقين احرزا لقب المسابقة القارية الاولى 15 مرة في تاريخهما، 10 للفريق الملكي (رقم قياسي) اخرها في الموسم المنصرم، ونصفها لفريق مدينة البيتلز اخرها في موسم 2005 بعد هيمنته على الكرة الاوروبية في سبعينيات ومطلع ثمانينيات القرن الماضي.

وينوي الفريق الاحمر متابعة مشواره المميز امام العملاق الاسباني، فتعود الى الذكرى مواجهة الطرفين في نهائي نسخة 1981 عندما توج ليفربول بهدف وحيد حمل توقيع الن كيندي في نهاية اللقاء، كما حقق ليفربول فوزا كاسحا في دور الـ16 من نسخة 2009 عندما اسقط ريال 1-صفر في عقر داره و4-صفر في ملعب "انفيلد رود" الذي يحتضن مواجهة الاربعاء.

لاعبو المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز حققوا بداية طيبة بفوز متأخر على حساب لودوغوريتس رازغراد البلغاري 2-1 قبل ان يسقطوا في ملعب بال السويسري 1-صفر.

وخلافا لليفربول الذي يتأقلم مع المسابقة الام بعد غياب لخمس سنوات، حقق ريال بداية متوقعة في ظل ترسانة النجوم الكبيرة المتواجدة في صفوفه يتقدمها البرتغالي كريستيانو رونالدو الباحث عن تسجيل ثنائية ومعادلة نجم ريال السابق راوول غونزاليس كافضل هداف في تاريخ المسابقة (71 هدفا). وحطم رونالدو رقما قياسيا عمره 71 عاما في الدوري الاسباني بتسجيله 15 هدفا في اول 8 مباريات.

واستهل فريق المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي مشواره بفوز عريض على ضيفه بال 5-1 قبل العودة من ارض لودوغوريتس بالنقطة السادسة 2-1.

ويخوض ليفربول اللقاء بعد فوز بالغ الصعوية على كوينز بارك رينجرز 3-2 في الدوري المحلي، فيما حقق ريال 7 انتصارات متتالية سجل فيها 32 هدفا، لكن انشيلوتي يفتقد الى جناحه الويلزي غاريث بايل بسبب اصابة عضلية قد تبعده ايضا عن المباراة المنتظرة مع غريمه برشلونة في الدوري المحلي السبت المقبل.

وفي المجموعة الثانية ايضا، يحل بال ضيفا على لودوغوريتس رازغراد منتشيا من فوزه على ليفربول، لكن بطل سويسرا الفائز على يونغ بويز 1-صفر محليا يغيب عنه لاعب وسطه التشيلي مارسيلو دياز.

اما لودوغوريتس المجبر على خوض مباراته على ارضه في الملعب الوطني على بعد 350 كلم عن قواعده، فلا يزال يبحث عن فوزه الاول في مشاركته الاولى في المسابقة القارية، علما بانه سقط 2-6 امام بال في مجموع المباراتين عندما التقيا في الدور الفاصل الموسم الماضي.

منافسة ضارية في الاولى

وفي المجموعة الاولى التي تشهد منافسة ضارية نتج عنها تحقيق الاندية الاربعة 3 نقاط بعد جولتين، يستقبل اتلتيكو مدريد الاسباني وصيف النسخة الاخيرة مالمو السويدي.

وينوي اتلتيكو مواصلة تألقه على ملعبه "فيسنتي كالديرون" حيث اسقط يوفنتوس الايطالي 1-صفر في الجولة الماضية وذلك بعد خسارته امام اولمبياكوس اليوناني 2-3 في الاولى.

ورأى لاعب وسط اتلتيكو ماريو سواريز الذي سجل في مرمى اسبانيول (2-صفر) نهاية الاسبوع الماضي: "هذه مباراة مهمة للحفاظ على موقع جيد في المجموعة. لا يهمنا اي شيء اخر الان".

ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط البرتغالي تياغو منديش الذي سجل ايضا في مرمى اسبانيول.

من جهته، ينوي مالمو الذي ضمن لقب الدوري السويدي للمرة الثانية على التوالي مطلع الشهر الجاري، البناء على فوزه الاخير امام اولمبياكوس 2-صفر بفضل ثنائية من ماركوس روزنبرغ.

وفي المجموعة عينها، ينوي يوفنتوس سحب تألقه المحلي حيث احرز لقب الدوري الايطالي ثلاث مرات ويتصدره راهنا، الى الساحة الاوروبية، محاولا تجنب خسارة جديدة عندما يحل ضيفا على اولمبياكوس.

واستعد فريق السيدة العجوز بتعادل صعب مع ساسوولو 1-1 محليا، لكن لاعبي المدرب ماسيميليانو اليغري سيتذكرون بالطبع مواجهة الطرفين الاخيرة في دور المجموعات قبل عشر سنوات عندما سحقوا الفريق اليوناني 7-صفر.

من جهتهم، احتاج لاعبو المدرب الاسباني ميتشل الى الوقت القاتل وهدف كوستاس ميتروغلو للفوز على ايرغوتيليس المتواضع 3-2 في الدوري اليوناني السبت الماضي.

 

×