يحل بايرن ميونيخ بطل الموسم قبل الماضي ضيفاً ثقيلاً على روما وصيف بطل الدوري الإيطالي الموسم الماضي

قمة نارية بين روما وبايرن ميونيخ

سيكون الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية اليوم الثلاثاء مسرحاً لقمة نارية بين روما وبايرن ميونيخ الإيطالي في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

يحل بايرن ميونيخ بطل الموسم قبل الماضي ضيفاً ثقيلاً على روما وصيف بطل الدوري الإيطالي الموسم الماضي.

ويتصدر الفريق البافاري ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من فوزين متتاليين بفارق نقطتين أمام روما الذي ضرب بقوة بدوره في المسابقة من خلال فوز كاسح على سسكا موسكو الروسي 5-1 في الجولة الأولى وتعادل ثمين من أرض مضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي 1-1.

ويدخل الفريقان المباراة بمعنويات عالية بعد فوزيهما الكاسحين محلياً: روما على حساب ضيفه كييفو 3-0، وبايرن ميونيخ على ضيفه فيردر بريمن بنصف دزينة نظيفة.

ويسعى روما إلى مواصلة انطلاقته القوية هذا الموسم سواء محلياً أو قارياً فهو لم يخسر سوى مباراة واحدة فقط من أصل 9 خاضها حتى الآن وكانت بصعوبة أمام مضيفه يوفنتوس 2-3 في الدوري المحلي.

ويعول روما ومدربه الفرنسي رودي غارسيا على عاملي الأرض والجمهور لكسب النقاط الثلاث وانتزاع الصدارة من الفريق البافاري قبل أن يحل ضيفاً عليه في الجولة الرابعة في 5 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وأكد مدرب روما على صعوبة مهمة فريقه أمام النادي البافاري العملاق والذي يشرف على تدريب الإسباني جوزيب غوارديولا.

وأبدى مدرب النادي الإيطالي إعجابه بغريمه غوارديولا وطرقه التدريبية، وقال "البعض يقولون إنه إذا كان برشلونة فريقاً كبيراً في الأعوام الأخيرة فالفضل يعود إلى لاعبيه، ولكن برأيي غوارديولا هو الذي صنع هذا الفريق لأنه يعرف جيداً كيف يقود الأندية التي يشرف على تدريبها ويجعلها تلعب كرة قدم جيدة جداً".

وأضاف "إنهم يعرفون بأن غوارديولا لم يقم بالاختيار السهل عندما قرر الإشراف على تدريب بايرن ميونيخ ولكنهم يعرفون أيضاً بأنه مدرب كبير وسيقود فريقهم إلى نجاحات كبيرة" على غرار ما فعله مع برشلونة عامي 2009 و2011.

وقاد غوارديولا بايرن ميونيخ إلى الثنائية المحلية الموسم الماضي (الدوري والكأس) وهو يحلم مع البافاريين بالتتويج القاري.

وتعتبر المواجهة ثأرية بالنسبة إلى غارسيا كونه مني بخسارة مذلة عندما كان يشرف على ليل أمام برشلونة بقيادة غوارديولا 1-6 في المسابقة القارية.

كما تكتسي المواجهة أهمية خاصة لغوارديولا الذي لعب فترة قصيرة مع روما على غرار مدافع بايرن الحالي الدولي المغربي المهدي بنعطية المنتقل الصيف الماضي من فريق العاصمة الإيطالية، كما أن الفريق الألماني يرصد الفوز الثالث على التوالي لتعزيز الحظوظ في اقتناص بطاقة التأهل مبكراً على اعتبار أنه يستضيف الفريق الإيطالي في الجولة الرابعة.

وتعج صفوف الفريقين بالنجوم والأسلحة اللازمة لتحقيق الفوز، فروما بقيادة "الملك" المخضرم فرانشيسكو توتي والدولي العاجي جيرفينيو الذي أراحه غارسيا أمام كييفو ودانييلي دي روسي العائد من الإصابة والمالي سيدو كيتا الذي لعب بإشراف غوارديولا خلال إشراف الأخير على برشلونة، والأرجنتيني خوان إيتوربي وماتيا ديسترو، وبايرن ميونيخ بقيادة الهولندي آريين روبن وتوماس مولر والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والإسباني تشابي ألونسو وماريو غوتسه.

وفي المجموعة ذاتها، يرصد مانشستر سيتي فوزه الأول في دور المجموعات عندما يحل ضيفاً على سسكا موسكو في مباراة دون جمهور بسبب عقوبة من الاتحاد الأوروبي على الفريق الروسي بسبب شغب جماهيره.

ويأمل الفريق الإنكليزي في استغلال المعنويات العالية للاعبيه بعد الفوز الكبير على توتنهام 4-1 السبت الماضي بفضل سوبر هاتريك للدولي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، والمعنويات المهزوزة للاعبي سسكا موسكو الذين مُنوا بخسارتين متتاليتين أمام روما وبايرن ميونيخ.

ويعتمد مانشستر سيتي على نجومه أغويرو والبوسني إدين دزيكو والعاجي يحيى توريه والإسباني دافيد سيلفا لاقتناص النقاط الكاملة من مواجهتيه مع الفريق الروسي (يستضيفه بعد أسبوعين في الجولة الرابعة)، خاصة وأنه يعرف جيداً أنها فرصته لإنعاش آماله قبل مواجهتيه المرتقبتين أمام بايرن ميونيخ روما في الجولتين الأخيرتين.

 

×