نيمار

نيمار يعيد البرازيل الى طريق الانتصارات وبداية جيدة لدونغا

اعاد نيمار منتخب البرازيل لكرة القدم الى طريق الانتصارات بتسجيله هدف الفوز على نظيره الكولومبي 1-صفر في مباراة دولية ودية اقيمت بينهما الجمعة في مدينة ميامي الاميركية.

وسجل نيمار هدفه في الدقيقة 82، في اول مباراة له مع المنتخب منذ تعرضه الى الاصابة الشهيرة في ظهره امام كولومبيا بالذات في ربع نهائي كأس العالم التي استضافتها بلاده.

وهي المباراة الاولى للمدرب كارلوس دونغا العائد الى تدريب المنتخب خلفا للويز فيليبي سكولاري الذي اقيل ن منصبه بعد المونديال.

وكان نيمار تألق في المباريات الاربع الاولى لمنتخب السامبا في المونديال وسجل فيها اربعة اهداف ليقوده الى الدور ربع النهائي بمواجهة كولومبيا التي قدمت بدورها عروضا قوية بفوزها في الدور الاول على اليونان 3-صفر وساحل العاج 2-1 واليابان 4-1، ثم على الاوروغواي في الدور ثمن النهائي 2-صفر.

ومباراة المنتخبين في ربع نهائي كأس العالم التي فاز فيها اصحاب الارض بصعوبة 2-1 شهدت اصابة النجم الذي عول عليه البرازيليون لقيادة منتخبهم الى اللقب العالمي السادس.

فقد تعرض نيمار قبيل نهاية المباراة الى تدخل عنيف بالركبة من المدافع الكولومبي خوان تسونيغا ما ادى الى كسر في احدى فقرات الظهر حيث نقل الى المستشفى وابتعد عن الملاعب نحو 40 يوما.

وشكلت الاصابة بداية الكارثة الحقيقية لمنتخب البرازيل الذي لقي خسارة تاريخية في نصف النهائي امام المانيا 1-7، ثم سقط امام هولندا في مباراة تحديد المركز الثالث بثلاثية نظيفة.

وترجم نيمار (22 عاما و55 مباراة دولية) في مباراة امس افضلية منتخب بلاده خصوصا في الدقائق الاخيرة، فانبرى لتنفيذ ركلة حرة ونجح بوضع الكرة في الشباك قبل ثماني دقائق من النهاية.

والغى حكم المباراة هدفا آخر لمنتخب البرازيل بداعي التسلل سجله المهاجم تارديلي الذي ضمه دونغا الى التشكيلة.

واشرف دونغا على تدريب المنتخب بين عامي 2006 و2010، كما توج معه كلاعب بكأس العالم عام 1994 في الولايات المتحدة.

ويخوض المنتخب البرازيلي مباراة ودية ثانية الثلاثاء المقبل ضد نظيره الاكوادوري في نيويورك.

وسيواجه نيمار زميله في برشلونة الاسباني ليونيل ميسي عندما يلتقي المنتخبان البرازيلي والارجنتيني وديا ايضا في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 

×