كونتي يهنئ لاعبيه بالفوز

بداية قوية لايطاليا تحت قيادة كونتي بعد فوزها على هولندا

منحت ايطاليا مدربها الجديد انطونيو كونتي بداية قوية اليوم الخميس واحتاجت الى عشر دقائق فقط لتعادل حصيلتها الاجمالية من الأهداف في كأس العالم لكرة القدم بعد فوزها على هولندا التي كانت تخوض مباراتها الأولى تحت قيادة جوس هيدينك.

وبالكاد افتقدت ايطاليا ماريو بالوتيلي - الذي استبعده كونتي بعد الانتقادات التي وجهت لاداء المهاجم غريب الأطوار في كأس العالم من زملائه - وحطم الثنائي الهجومي النشيط المكون من تشيرو ايموبيلي وسيموني زاتزا الدفاع الهولندي في انتصار مقنع 2-صفر.

لكن كونتي سيشعر بالقلق من الاعتماد كثيرا على هذا الاداء لأن المباراة انتهت عمليا في الدقيقة العاشرة حين أصبحت هولندا تلعب بعشرة لاعبين بينما أحرز المنتخب الايطالي هدفه الثاني.

وغاب عن هولندا - التي تأهلت لقبل نهائي كأس العالم - ارين روبن وكلاس يان هنتيلار ورفائيل فان دير فارت في أول مباراة لمدربها هيدينك (67 عاما) في ثاني فترة له مع الفريق.

ولم تكن الجماهير التي بلغ عددها 48 ألفا في باري استقرت على مقاعدها عندما تلقى ايموبيلي كرة طويلة من فوق الدفاع الهولندي وتجاوز الحارس يسبر سيلسن ليسجل في المرمى الخالي بعد ثلاث دقائق فقط.

وأضاف دانييلي دي روسي الهدف الثاني بعد سبع دقائق أخرى بعد تعرض زاتزا في أولى مبارياته الدولية لاعاقة من برونو مارتنز إندي الذي حصل على بطاقة حمراء بقرار قاس.

وقال كونتي لمحطة راي التلفزيونية "بعيدا عن النتيجة أردت رؤية رد فعل من اللاعبين وكان ايجابيا من ناحية الجهد والقوة وأفكار كرة القدم التي نرغب في ادخالها."

وأضاف "هناك لاعبون ناضجون هنا وشباب أيضا بوسعهم أن يصبحوا أبطالا. الطريق طويل للغاية لكن مثلما أقول دائما الفوز يساعد."

وكان المنتخب الايطالي لا يزال يترنح جراء خروجه من الدور الأول في كأس العالم عندما سجل هدفين فقط في مبارياته الثلاث وهي اسوأ حصيلة له منذ 1966.

واستقال تشيزاري برانديلي من تدريب الفريق على الفور وقال إن الايطاليين فقدوا الاهتمام بفريقهم الوطني الذي فاز بكأس العالم اربع مرات.

وأدخل كونتي أسلوب لعب 3-5-2 الذي كان يستخدمه في يوفنتوس حيث فاز بدوري الدرجة الأولى الايطالي ثلاث مرات في ثلاث سنوات.

وكان بوسع ايطاليا التي سيطرت على المباراة زيادة النتيجة قبل نهاية الشوط الأول.

وتصدى سيلسن لتسديدة زاتزا بعد كرة هيأها له ايموبيلي ثم رد زاتزا الهدية بتمرير الكرة بصدره الى ايموبيلي الذي سدد فوق العارضة.

وأطلق روبن فان بيرسي تسديدة منخفضة مرت أمام المرمى في هجمة هولندية نادرة في بداية الشوط الثاني لكن ايطاليا كانت الأقرب للهدف الثالث حين وضع البديل ماتيا ديسترو الكرة برأسه خارج المرمى بعد تمريرة عرضية من مانويل باسكوال.

وقال كونتي "كان الفريق استثنائيا الليلة. أنا مقتنع أنه بالعمل الشاق يمكننا تحقيق أشياء جيدة."

وتلتقي ايطاليا خارج ملعبها مع النرويج في مباراتها الافتتاحية بتصفيات بطولة اوروبا 2016 يوم الثلاثاء القادم.

 

×