نائب رئيس الوزراء الروسي ايغور شوفالوف مع امير قطر عند اعلان نتيجة التصويت لاستضافة كاس العالم عامي 2018 و 2022

ورقة عمل اوروبية لمقاطعة مونديال 2018 والاتحاد الالماني يعترض والفيفا يعتبرها غير مجيدة

ناقشت دول الاتحاد الاوروبي مقاطعة محتملة لمونديال روسيا 2018، عقابا للبلد المضيف بحال تصعيد الازمة في اوكرانيا، بحسب ما ذكر مصدر اوروبي اليوم الاربعاء.

وجاء الاقتراح في وثيقة تفصل خيارات العقوبات الاقتصادية قد تصدر بحلول يوم الجمعة، ولكن كتدبير طويل الامد وليس خطوة فورية بحسب المصدر.

وطالب قادة الدول الـ28 في الاتحاد الاوروبي السبت المفوضية الاوروبية، الذراع التنفيذي للاتحاد الاوروبي، فرض عقوبات جديدة خلال اسبوع ردا على مزاعم بارسال روسيا قوات الى جارتها اوكرانيا.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه ان فكرة كأس العالم كانت في "وثيقة عمل ناقشتها الدول الاعضاء... لكن كاحتمال في وقت لاحق وليس الان".

وعممت الوثيقة على الدبلوماسيين هذا الاسبوع قبل اتخاذ الدول الاعضاء قرارا حول العقوبات المفروضة.

ونقلت صحيفة "فايننشال تايمز" عن الوثيقة انه بالاضافة الى العقوبات الاقتصادية "قد تتخذ اجراءات منسقة مع مجموعة السبع وخارجها توصي بتعليق مشاركة روسيا في الاحداث الثقافية، الاقتصادية والرياضية الكبرى (فورمولا واحد، مسابقات كرة القدم الاوروبية، كأس العالم...).

ودعا بعض السياسيين في بريطانيا والمانيا في تموز/يوليو الماضي الى تجريد روسيا من استضافة كأس العالم بعد اسقاط طائرة ماليزية فوق اوكرانيا بصاروخ مزعوم من انفصاليين موالين لموسكو.

لكن الاتحاد الالماني لكرة القدم عارض مثل هذه المقاطعة، واعتبر انه "لم تكن مجدية" مقاطعة اولمبياد 1980 في موسكو بعد غزو الجيش السوفياتي لافغانستان.

وقال رئيس الاتحاد الالماني فولفغانغ نايرسباخ "مقاطعة الالعاب الاولمبية عام 1980 لم تكن مضرة الا للرياضيين فقط".

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، طلب متحدث باسم الاتحاد الدولي (فيفا) العودة الى بيان نشرته هذه المنظمة الدولية في 25 تموز/يوليو على موقعها في شبكة الانترنت.

وجاء في ذلك البيان "التاريخ اظهر ان مقاطعة التظاهرات الرياضية ليست الحل الاكثر فعالية لتسوية المشاكل".