جيرارد يحتفل بتسجيله ضربة الجزاء

الدوري الانجليزي: ليفربول يستعيد توازنه سريعا باكتساحه توتنهام وارسنال يتعثر مجددا

استعاد ليفربول، وصيف البطل، توازنه سريعا وعوض سقوطه في المرحلة السابقة امام مانشستر سيتي البطل (1-3)، وذلك بعدما الحق بمضيفه توتنهام هوتسبر هزيمته الاولى للموسم باكتساحه في معقله "وايت هارت لاين" 3-صفر اليوم الاحد في المرحلة الثالثة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وظهر فريق المدرب الايرلندي الشمالي برندن رودجرز بمنظر مختلف تماما عن لقاء المرحلة الماضية امام مانشستر سيتي وقد استحق تماما الفوز بهذه المباراة التي شهدت الظهور الاول للاعبه الجديد الايطالي ماريو بالوتيلي القادم من ميلان مقابل 20 مليون يورو، وهو شارك اساسيا وقدم اداء مقبولا قبل ان يخرج في الدقيقة 61.

وفي المقابل، عاش توتنهام الذي خرج فائزا من مباراتيه الاوليين امام جاريه المتواضعين وست هام يونايتد (1-صفر) وكوينز بارك رينجرز (4-صفر)، مباراة صعبة في اول اختبار حقيقي لمدربه الجديد الارجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو الذي شاهد الفريق اللندني يسقط للمرة الرابعة على التوالي امام "الحمر" الذين دكوا شباكه ب15 هدفا في هذه المباريات الاربع، فيما اهتزت شباكهم مرتين فقط.

وبدا ليفربول منذ البداية عازما على الخروج بالنقاط الثلاث من هذه المباراة وكاد بالوتيلي ان يفتتح التسجيل منذ الدقيقة 3 بكرة رأسية اثر عرضية من دانيال ستاريدج لكن الحارس الفرنسي هوغو لوريس تعملق وحرمه من افتتاح التسجيل، لكن ليفربول لم ينتظر طويلا لكي يهز شباك حارس ليون اثر هجمة سريعة وصلت عبرها الكرة الى هندرسون الذي لعبها عرضية من الجهة اليمنى الى القائم البعيد لتجد رحيم ستيرلينغ الذي تابعها في المرمى (8).

وحاول توتنهام العودة الى اللقاء وكان قريبا من ادراك التعادل عبر التوغولي ايمانويل اديبايور الذي حاول استغلال تقدم الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه ليضع الكرة فوقه لكن محاولته هزت الشباك العليا الخارجية للمرمى (9).

ورد ليفربول بفرصتين لستاريديج وبالوتيلي، الاولى من تسديدة بعيدة مرت قريبة جدا من القائم الايسر (12) والثاني من رأسية اثر ركلة حرة من القائد ستيفن جيرارد لكن محاولة الايطالية كانت خارج الخشبات الثلاث (14).

وتبادل الفريقان بعدها الفرص دون اي تغيير في النتيجة لما تبقى من الشوط الاول وابرزها لتوتنهام في الدقيقة 43 عبر البلجيكي ناصر الشاذلي الذي سقطت الكرة امامه عند مشارف المنطقة بعدما فشل الدفاع في اعتراضها فاطلقها قوية "طائرة" الا انه مينيوليه تعملق وانقذ فريقه.

وفي بداية الشوط الثاني، ضرب ليفربول مجددا وعزز تقدمه من ركلة جزاء نفذها قائده جيرارد بنجاح بعد خطأ غير واضح من نجم المرحلتين الاوليين الوافد الجديد ايريك داير على جو الن الذي بالغ في سقوطه داخل المنطقة (49).

ولم ينتظر ليفربول طويلا ليوجه الضربة القاضية لتوتنهام اثر هجمة للاخير عبر البديل اندروس تاوسند تمكن الوافد الجديد الاسباني البرتو مورينو من قطعها في منتصف ملعب فريقه والانطلاق بها بها بسرعة هائلة ثم توغل في الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء قبل ان يسددها في الزاوية الارضية اليسرى لمرمى لوريس (60) الذي جنب فريقه هدفا رابعا بعدما وقف في وجه مجهود فردي رائع لستيرلينغ (70).

وعلى ملعب "فيلا بارك"، واصل استون فيلا بدايته الجيدة بتحقيقه فوزه الثاني وجاء على حساب ضيفه هال سيتي بهدفين سجلهما غابريل اغبونلاهور (14) والنمسوي اندرياس وايمان (36)، مقابل هدف للوافد الجديد من ايفرتون الكرواتي نيكيستا ييفاليتش (74).

ورفع استون فيلا الذي فاز على كوينز بارك رينجرز (1-صفر) وتعادل مع ستوك سيتي (صفر-صفر) في المرحلتين الاوليين، رصيده الى 7 نقاط في المركز الثالث بفارق الاهداف امام مانشستر سيتي وليفربول وتوتنهام وبفارق ثلاث نقاط خلف تشلسي وسوانسي سيتي، فيما تجمد رصيد هال سيتي عند 4 نقاط بعد ان مني بهزيمته الاولى للموسم.

وعلى "كينغ باور ستاديوم"، اكتفى ارسنال نقطة للمرحلة الثانية على التوالي بتعادله مع ضيفه ليستر سيتي 1-1، وذلك قبل سلسلة من المواجهات الصعبة للغاية ضد مانشستر سيتي واستوت فيلا وجاريه توتنهام وارسنال على التوالي.

وكان فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر استهل مشواره بالفوز على ضيفه وجاره كريستال بالاس 2-1 ثم تعادل على "غوديسون بارك" مع ايفرتون 2-2 بعد ان كان متخلفا بثنائية نظيفة حتى الدقائق السبع الاخيرة قبل ان ينقذ نقطة بفضل الويلزي ارون رامسي والفرنسي اوليفييه جيرو الذي غاب عن مباراة اليوم بسبب اصابة ستبعده عن الملاعب لفترة طويلة.

وافتتح ارسنال التسجيل في الدقيقة 20 عندما لعب الاسباني سانتي كازورلا تمريرة ساقطة فوق الدفاع الى الفرنسي يايا سانوغو الذي عكسها عرضية فارتدت من الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل وسقطت امام التشيلي اليكسيس سانشيس الذي تابعها في الشباك، مفتتحا سجله التهديفي مع الفريق اللندني الذي انتقل اليه هذا الصيف من برشلونة الاسباني.

لكن رد ليستر الذي استهل عودته بين الكبار للمرة الاولى منذ 2004 بتعادل مع ايفرتون (2-2) ثم خسارة امام تشلسي (صفر-2)، جاء سريعا عبر الارجنتيني خوسيه اولوا القادم من الميريا الاسباني وذلك بكرة رأسية قوية بعد تمريرة عرضية من الغاني جيفري شلوب.