لاعبوا الريال يرفعون كأس البطولة

فيديو/ الكأس السوبر الاوروبية: رونالدو يهدي ريال مدريد اللقب الثاني

قاد البرتغالي كريستيانو رونالدو فريقه ريال مدريد بطل دوري ابطال اوروبا لكرة القدم الى احراز الكأس السوبر الاوروبية بفوزه على مواطنه اشبيلية بطل الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) 2-صفر اليوم الثلاثاء على ملعب كارديف.

وسجل رونالدو الهدفين في الدقيقتين 30 و49.

واللقب هو الحادي عشر للاندية الاسبانية والثاني لريال مدريد في محاولته الرابعة بعد الاول عام 2002، بينما يحمل ميلان الايطالي الرقم القياسي برصيد 5 القاب.

في المقابل، فشل اشبيلية في احراز اللقب الثاني في هذه المسابقة بعد الاول عام 2006.

والكأس السوبر هي احدى 6 القاب سينافس عليها ريال مدريد هذا الموسم، وفوزه اليوم هو الاول بعد فشله في 3 مباريات تجريبية حتى الان حيث خسر اثنتين وتعادل في واحدة خلال جولته الاميركية الاستعدادية للموسم الجديد.

وشارك في المباراة الالماني طوني كروس والكولومبي خاميس رودريغيز المنضمين بعد مونديال 2014 في البرازيل الى ريال مدريد من بايرن ميونيخ الالماني وموناكو الفرنسي على التوالي، وكانا مع اللاعبين الاخرين نجوما على ارض الملعب.

وتصل الى نحو 350 ملايين يورو قيمة سداسي الوسط والهجوم الذي اشركه المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي والمؤلف من رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بايل والكرواتي لوكا مودريتش وكروس ورودريغيز.

ولم يشهد ربع الساعة الاول الذي اتسم فيه الاداء بالبطء قبل ان تتحول السيطرة تدريجيا للفريق الملكي، سوى تسديدة واحدة غير مؤثرة من القدم اليسرى لرونالدو اوقفها الحارس البرتغالي بيتو (4).

وتسارعت وتيرة الاداء، ونجح بيتو في انقاذ مرماه من هدف اول عندما قطع كرة قريبة للويلزي الذي يلعب على ملعب ناديه الاول (18)، وهرب فيتولو بعد هجمة مرتدة من المدافعين داخل منطقة ريال مدريد لكن تدخل ايكر كاسياس الناجح حولها الى ركنية احدثت خطورة لكن الكرة لم تعرف الطريق الى المرمى (19).

ورفع البرتغالي فابيو كوينتراو كرة عرضية امام مرمى اشبيلية ابعدها الدفاع، واخرى عميقة من كروس الى بنزيمة في الجهة اليمنى اعادها الاخير عرضية الى رونالدو الذي هيأها وانفرد ثم سدد في قدمي بيتو مفوتا فرصة افتتاح التسجيل للنادي الملكي (22).

وحصل رونالدو على ركلة حرة عند خط المنطقة نفذها بنفسه على ظهر الشبكة (26)، ورفع بايل كرة من الجهة اليسرى الى القائم الثاني دفعها رونالدو بيمناه وهي "طائرة" في الشباك رغم الرقابة المفروضة عليه (30).

وكاد اشبيلية يعادل بعد عدة اخطاء دفاعية ووصلت الكرة الى البرتغالي دانيال كاريسو الذي تردد قبل ان يسدد من مسافة قريبة في اقدام كاسياس (35)، وسدد بايل كرة قوية ومركزة تحولت من ظهر قائد اشبيلية الارجنتيني فيديريكو فازيو الى ركنية (40).

وفي الشوط الثاني الذي بدأ سريعا خصوصا من جانب الفريق الملكي، بكر ريال مدريد في زيادة غلة بعد عدة نقلات بدأها سيرخيو راموس مرورا بمودريتش وبنزيمة وانهاها رونالدو في الشباك (49).

وتحسن اداء اشبيلية قليلا واجتهد لاعبوه في تخليص الكرة والعودة في الهجمات المرتدة دون تشكيل اي خطورة على ايكر كاسياس في الدقائق العشرين الاولى من هذا الشوط، وكاد بنزيمة يضع الهدف الثالث بكرة مباغتة وقوية تصدى لها بيتو ببراعة (63).

ومرر بايل كرة الى رودريغيز الذي اطلقها بقوة من الجهة اليسرى نجح بيتو في ابعاد خطرها من على خط المرمى (67)، واراد اتشيلوتي اراحة رودريغيز الذي قطع اطول مسافة في الملعب، ودفع بايسكو بدلا منه (72)، فيما اكمل كروس الدقائق التسعين.

وانخفضت وتيرة الاداء قليلا من الجانبين، واجرى المدربان التبديلات المتاحة في الدقائق العشر الاخيرة التي تعددت فيها الركنيات لصالح اشبيلية، لكن كاسياس بقي متفرجا حتى الدقيقة قبل الاخيرة حتى فاجأه البولندي غريغور كريتشوفياك بكرة مباغتة حولها الى ركنية.

وهرب الهدف الثالث من بايل في الوقت بدل الضائغ من تسديدة قوية تصدى لها بيتو (90+3).

 

 

×