لاعب الوسط الفرنسي سمير نصري (يسار) والى جانبه المدرب ديدييه ديشان

نصري يؤكد اعتزاله الدولي بسبب انزعاج عائلته وسلوك بعض اللاعبين في المنتخب الفرنسي

اكد لاعب الوسط الفرنسي سمير نصري في مقابلة مع صحيفة" غارديان" البريطانية قراره باعتزال اللعب دوليا لكي يركز حصرا على مهمته مع فريقه مانشستر سيتي الانكليزي.

وقال نصري (27 عاما) للصحيفة: "عندما اذهب الى هناك (الى المنتخب) اجد دائما المشاكل. انا عرضة للاتهامات وعائلتي تعاني جراء ذلك ولا اريدها ان تعاني. من الافضل ان اتوقف والتركيز على مسيرتي في النادي".

وواصل "اتخذت قراري. فكرت به منذ 2012 بعد كأس اوروبا وهذا تأكيد (ما يقوله للصحيفة) لما كنت افكر به. انا في السابعة والعشرين من عمري، وبصراحة، طالما انه (ديدييه ديشان) المدرب فلن احظى بفرصتي بعد كل الذي حصل".

ولم يكن نصري ضم تشكيلة المنتخب الفرنسي الى مونديال البرازيل 2014 بعدما قرر ديشان استبعاده، وقد تحدث لاعب مرسيليا السابق عن هذه المسألة، قائلا: "لم يكن الصيف سهلا علي. استبعادي شكل ضربة قاسية. هذه هي الحياة. قال (ديشان) باني لم اكن سعيدا بجلوسي على مقاعد الاحتياط، لكني لا اعرف لاعبا واحدا كان سعيدا بالتواجد على مقاعد الاحتياط، خصوصا عندما لا تعرف الاسباب التي تقف خلف هذا القرار. لا اشعر بالمرارة، تابعت جميع مباريات المنتخب الفرنسي لاني احب كرة القدم".

وواصل "لن اكون قد تجاوزت التاسعة والعشرين من عمري عندما يحل عام 2016 وكان بامكاني المشاركة في كأس اوروبا (المقررة في فرنسا عام 2016) لكن المنتخب الفرنسي لا يمنحني السعادة"، مؤكدا ان قراره الاعتزال لم يأت نتيجة علاقته بديشان وحسب، بل انه انتقد سلوك اللاعبين الاخرين قائلا: "الامر ليس محصورا به (ديشان) وحسب. لقد قام بما اعتبره الافضل لمصلحة فريقه. انا اتفهم قراره. ليس لدي مشكلة معه، بل مع المجموعة بأكملها. فهو ليس الشخص الذي يتحدث (بالسوء عنه) الى وسائل الاعلام، بل ان وسائل الاعلام هي التي تتحدث عني واللاعبون ايضا".

واردف نصري قائلا "مع الاقتراب من المونديال، قال البعض بان بعض اللاعبين تذمروا (منه). لماذا تريدون مني ان اتواجد مع مجموعة من اللاعبين ليس باستطاعتهم حتى ان يكونوا صريحين وان يقولوا لي بانهم يواجهون مشكلة معي. لا اريد الذهاب الى هناك (المنتخب) بعد الان".

وتأتي مقابلة نصري مع "غارديان" لتؤكد ما المح اليه قبل ايام معدودة حول توجهه للاعتزال دوليا بسبب انزعاجه من الانتقادات التي تطاله في فرنسا لانها تضايق عائلته.

"لقد اتخذت القرار. لقد اتخذته قبل فترة لكني سأعلن عنه عندما يكون الوقت مناسبا"، هذا ما قاله نصري في مقابلة مع موقع "سكاي سبورتس"، دون ان يحدد ما هو القرار الذي اتخذه، مضيفا "لم افز باي شيء مع المنتخب الوطني وبالتالي من الاسهل اتخاذ هذا القرار الذي سيكون اصعب لو فزت بشيء ما. عندما تلعب لفريق كبير وتخوض الكثير من المباريات، فسيكون من السهل التوصل الى هذا القرار".

وسجل نصري بدايته الدولية عام 2009 حين كان في التاسعة عشرة من عمره وخاض منذ حينها 41 مباراة دولية، مسجلا 5 اهداف، لكن مسيرته مع المنتخب كانت مثيرة للجدل على غرار ما حصل في كأس اوروبا 2008 حين دخل في مشادة مع زملائه المخضرمين، او في الكأس القارية عام 2012 عندما تهجم على احد الصحافيين بعد خروج بلاده ما تسبب بايقافه لثلاث مباريات.

وقد حظي نصري ب"مساندة" في اثارة الجدل من صديقته انارا اتانيس التي دفعت بديشان الى التقدم بشكوى ضدها بعد ان وجهت اليه الشتائم لعدم اختياره صديقها ضمن التشكيلة التي خاضت مونديال 2014 في البرازيل.

وكتبت اتانيس في صفحتها على موقع تويتر بعد كشف تشكيلة فرنسا من قبل ديشان "فرنسا الى الجحيم، ديشان الى الجحيم.. بئس المدرب"، ثم سخرت من المنتخب الفرنسي بعد الخروج من الدور ربع النهائي امام المانيا (صفر-1) بسبب "غياب الرجال الحقيقيين".

واعرب نصري عن انزعاجه من تناوله في وسائل الاعلام الفرنسية لان ما يحصل يزعج عائلته لكن لا يؤثر عليه شخصيا لانه معتاد على هذا الامر، مضيفا "اريد ان اسعدهم (عائلته) والمنتخب الوطني لا يجعلهم سعداء".

وتوج نصري بلقب الدوري الممتاز مرتين مع مانشستر سيتي اضافة الى لقب كأس رابطة الاندية المحترفة مرة واحدة منذ انتقاله اليه عام 2011 من الفريق اللندني ارسنال، ويبدو انه يريد التركيز تماما على مشواره مع فريقه الذي وقع معه عقدا جديدا يمتد لخمسة اعوام.

 

×