مايكل شوماخر

المشتبه به بسرقة الملف الطبي لشوماخر يشنق نفسه

وجد المتهم بسرقة الملف الطبي لاسطورة الفورمولا واحد الالماني ميكايل شوماخر مشنوقا في زنزانته بعد ايقافه، بحسب ما ذكر الادعاء اليوم الاربعاء في زيوريخ.

وعمل الرجل، الذي لم يتم الكشف عن هويته، لحساب شركة "ريغا" السويسرية للانقاذ الجوي التي نظمت نقل شوماخر من مستشفى فرنسي في حزيران/يونيو الماضي بعد حادث تزلج بالغ الخطورة ادخله في غيبوبة لعدة اشهر.

واشار الادعاء الى انه تم استجواب الرجل امس الثلاثاء بعد تحقيق اجري مع اختصاصيين في جرائم الانترنت، علما بان الاعتقال لم يعلن عنه.

وخلال استجوابه من قبل الشرطة نفى المشتبه به الاتهامات الموجهة اليه بحسب الادعاء.

ووجد الاربعاء مشنوقا داخل زنزانته قبل ان يستجوبه المدعي العام، بحسب البيان الذي اشار الى ان التحقيق الاولي نص على عدم تدخل طرف ثالث.

وكانت النيابة العامة في زيوريخ فتحت تحقيقا ضد مجهول بسبب خرق السرية، وتعاونت مع السلطات القضائية الفرنسية. واوصل التحقيق الى العنوان الالكتروني الذي يستخدمه اللص وهي شركة النقل "ريغا" المعروفة في سويسرا والتي ادعت بدورها على مجهول.

وبعد النقل بسيارة اسعاف الى لوزان حاول شخص بيع الملف الطبي مقابل 50 الف يورو لوسائل اعلامية.

واشار بيان النائب العام انه برغم انتحاره يمكن للمشتبه به "الاستفادة من قرينة البراءة" واشار الى ان التحقيق اثبت تورط شخص واحد في القضية.

وكانت سابين كيهم المتحدثة باسم عائلة شوماخر كشفت في نهاية حزيران/يونيو الماضي انه تمت سرقة الملف الطبي لبطل العالم السابق.

وقالت كيهم في بيان لها "لقد عرضت الملفات المسروقة للبيع لعدة ايام، واللصوص ادعوا انها تتعلق بالملف الطبي لميكايل شوماخر". وتابعت "لم يمكننا التأكد من صحة هذه الملفات، ولكن في المقابل فانها قد سرقت".

وحذرت كيهم اي جهة تريد شراء او نشر هذه الملعومات بقولها "ان محتويات اي ملف طبي هي خاصة وسرية ولا يجب ان تكون في متناول الجميع"، مؤكدة انها ستلاحق قانونيا "اي وسيلة اعلامية تنشر محتويات الملف الطبي".

ونقل شوماخر في حزيران/يونيو من مستشفى غرونوبل في فرنسا حيث كان يعالج منذ تعرضه الى حادث التزلج الخطير الى مركز فودوا الطبي الجامعي في لوزان بالقرب من مكان اقامته مع عائلته في غلاند على شواطىء بحيرة لومان.

وكان شوماخر (45 عاما) يرقد منذ تعرضه لحادث التزلج في جبال الالب الفرنسية في المستشفى حيث وضع في غيبوبة مصطنعة لتخفيف الضغط عن دماغه بسبب الاصابة الخطيرة التي تعرض لها بعدما ارتطم رأسه بصخرة بعد سقوطه خلال تزلجه خارج المسار، ثم بدأت عملية ايقاظه من الغيبوبة المصطنعة في 30 كانون الثاني/يناير الماضي.

وتحطمت الخوذة التي كان يرتديها سائق فيراري السابق الى نصفين قبل ان ينقل الى المستشفى بصورة عاجلة.