فابيو كابيلو مدرب المنتخب الروسي

كابيلو يعتزم البقاء في منصب مدرب المنتخب الروسي حتى مونديال 2018

صرح الإيطالي فابيو كابيلو، الأربعاء 30 يوليو/تموز، أنه سيستمر في منصب مدرب المنتخب الروسي لكرة القدم، حتى مونديال 2018 في روسيا.

وقال كابيلو في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم الأربعاء لتقييم عمله مع المنتخب الروسي في مونديال 2014 بالبرازيل، في رده على سؤال حول عدم استقالته من منصبه بعد إخفاقه في البرازيل، أسوة بالمدربين الروس الذين فعلوا ذلك من قبل بسبب الإخفاقات، بعد تأنب الضمير: "أنا محل ثقة من قبل الاتحاد الروسي لكرة القدم، ووزارة الرياضة".   

وصرح الإيطالي حول نهائيات بطولة كأس العالم 2014، قائلا: "لنبدأ من بعيد. بعد غياب لمدة 12عاما، نحن في نهائيات بطولة كأس العالم من جديد. كان الاستعداد للبطولة على مستوى جيد. لقد تحدثت مع العديد من الزملاء في المهنة، تميزت هذه البطولة بالسرعة، وبضغط كبير. اعتمدت المنتخبات المشاركة على اللعب الشامل، ولم تكن لدى اللاعبين مساحات واسعة. قلت للمدربين الروس، نحن لم نتعوّد على اللعب في روسيا بهذه السرعة. الأمر الذي خلق مشاكل بالنسبة لنا".

وكشف كابيلو: "لقد شاركت في اجتماع اللجنة الفنية للاتحاد الروسي لكرة القدم في 28 يوليو الجاري، وبعد ذلك رأيت معلومات في الصحف تزعم أنني تحدثت بالسوء عن بعض اللاعبين".

وأضاف المدرب الإيطالي: "أنا لم أتحدث أبدا بالسوء عن اللاعبين. ولكنت أحمقا لو فعلت ذلك. لم أنطق أبدا بأية كلمة سيئة عن أي شخص. أكنفييف حارس مرمى رائع، سأستمر في العمل مع الذين عملت معهم".

كما تحدث كابيلو عن خططه والأهداف الرئيسية في السنوات الأربع المقبلة المتبقية في عقده، قائلا: "الهدف الرئيسي هو نهائيات بطولة كأس العالم 2018 في روسيا. في نفس الوقت يجب أن نتأهل إلى "يورو 2016" في فرنسا".

يذكر أن مجلس الدوما الروسي حدد الثالث من شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، موعداً لجلسة استماع للمدرب الإيطالي فابيو كابيللو حول خططه لتحضير منتخب روسيا لمونديال 2018.

وقال رئيس لجنة مجلس الدوما للرياضة والتربية البدنية إيغور أنانسكيخ: "لقد قررت اللجنة عقد جلسة استماع في 3 أكتوبر/تشرين الأولى المقبل بشأن الاستعدادات لنهائيات بطولة كأس العالم التي ستقام بروسيا في عام 2018، وسندعو لحضور تلك الجلسة مسؤولي وزارة الرياضة في روسيا والاتحاد الروسي لكرة القدم، وفابيو كابيلو من أجل فهم كيف ومتى يخطط الدون فابيو لتقوية لعب منتخبنا".

وخلافا للتوقعات، نال فابيو كابيلو دعما من وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو للبقاء في منصبه بالرغم من الخروج المبكر للمنتخب الروسي من الدور الأول لكأس العالم 2014، بعد هزيمته أمام بلجيكا (0-1)، وتعادله مع كل من كوريا الجنوبية، والجزائر، وبنتيجة واحدة (1-1).

ويرتبط كابيلو بعقد مع الاتحاد الروسي لكرة القدم حتى عام 2018، وفي حال إقالته سيترتب عليه دفع الشرط الجزائي في عقده والذي يصل إلى مبلغ ضخم جدا من 25 مليون يورو، إلى 32 مليون يورو، وفقا لوسائل إعلام مختلفة.

ويعتبر فابيو كابيلو مدرب المنتخب الروسي الأعلى أجراً بين مختلف المدربين الذين شاركوا في نهائيات كأس العالم بالبرازيل برصيد 6 ملايين و693 ألف جنيه استرليني أي أكثر من 11 مليون دولار سنويا، ويليه مدرب إنكلترا روي هودجسون برصيد 3 ملايين و 500 ألف جنيه استرليني، ومن ثم مدرب إيطاليا تشيزاري برانديلي برصيد مليونين و 575 الف جنيه استرليني، أما المدرب الأدنى أجرا فهو ميغيل هيريرا مدرب المنتخب المكسيكي برصيد 125 ألف جنيه استرليني فقط.

 

×