خوان سيباستيان فيرون بجانب ميسي

الساحر الصغير فيرون يعتزل للمرة الثانية

اعتزل خوان سيباستيان فيرون لاعب وسط منتخب الارجنتين السابق للمرة الثانية يوم الاحد في سن 39 بعد هزيمة فريقه استوديانتس الذي عشقه منذ الطفولة بهدفين لواحد أمام مضيفه تيجري ليسدل الستار على مسيرة حافلة حقق فيها نجاحات حول العالم.

‬‬

وعاد فيرون من الاعتزال العام الماضي لخوض موسم آخر في دوري الاضواء الارجنتيني بعدما كان قد حصل بالفعل على منصب المدير الرياضي في النادي الذي تألق فيه والده خوان في الستينيات من القرن الماضي وكان يلقب وقتها بالساحر بسبب انطلاقاته ومراوغاته من جهة اليسار.

ولعب القائد فيرون الملقب "الساحر الصغير" مباراته الاخيرة من أولها الى آخرها في بوينس ايرس ولم تفلح جهوده في الحيلولة دون الخسارة امام مضيفه تيجري خاصة بعد ان انهى استوديانتس المباراة بتسعة لاعبين لحصول اثنين على البطاقة الحمراء.

وبسبب قرار منع جماهير الفرق الزائرة من حضور مبارياتها خارج ارضها طوال الموسم للحد من اعمال العنف والشغب وقفت جماهير تيجري تحية لفيرون وصفقت له اثناء خروجه من الملعب.

وأبلغ فيرون الصحفيين عقب المباراة "كنت محظوظا أن بدأت مسيرتي في هذا النادي حينما كنت في الخامسة واتركه وانا في 39 من عمري."

واضاف "لا يوجد سبب للبكاء خاصة بعد ان اعطيت النادي كل شيء."

وفاز فيرون بلقب دوري الدرجة الاولى الايطالي مع لاتسيو في 2000 وانتقل في العام التالي في صفقة ضخمة الى مانشستر يونايتد لكنه اخفق في ترك بصمة بسبب الاصابة.

وحملته الجماهير الارجنتينية مسؤولية اخفاق المنتخب في نهائيات كاس العالم 2002 حينما خرجوا من دور المجموعات.

وبعد معاناته في يونايتد انتقل لفترة وجيزة الى تشيلسي عاد بعدها الى ايطاليا على سبيل الاعارة مع انترناسيونالي ليلعب دورا في التشكيلة التي فازت بالقاب محلية في موسم 2005-2006.

وبعد عودته الى بلاده للعب في استوديانتس في 2006 اصلح فيرون علاقته بالجماهير الارجنتينية بعد تألقه في بطولة كاس امريكا الجنوبية في العام التالي حينما كان ضمن تشكيلة ضمت خوان رومان ريكيلمي وليونيل ميسي خسرت في النهائي امام البرازيل.

وقاد بعدها استوديانتس الى رابع ألقابه في كأس ليبرتادوريس في 2009 ليكمل مسيرة والده الذي فاز مع النادي بثلاثة القاب في ارفع مسابقة للاندية في امريكا الجنوبية في الفترة بين 1968 و1970.

وبعيدا عن دوره كقائد ينظر الى فيرون على انه مثل أعلى يحتذى في النادي بعدما تبرع بجزء من الاموال التي حصل عليها من الاحتراف في اوروبا لتحسين المنشآت في مقر النادي في لابلاتا.

وقال فيرون الذي يحلم برئاسة نادي استوديانتس "في المستقبل القريب سأعمل على تطوير قدراتي ونقل مسيرتي الى مستو آخر على الصعيد الاداري."

وتابع "لا يوجد في مسيرتي ما أبكي عليه. ربما كنت اود اللعب في نهائي دوري ابطال اوروبا والفوز بلقب مع المنتخب الوطني."

وبلغ فيرون الدور قبل النهائي لارفع مسابقة للاندية في اوروبا مع مانشستر يونايتد قبل 12 عاما وشارك مع الارجنتين في ثلاث بطولات لكأس العالم.

 

×