فرنسا: مزاعم بلاتر حول ضغوط فرنسية عند اختيار قطر لاستضافة كأس العالم لا أساس لها

اعتبرت فرنسا اليوم الجمعة ان مزاعم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر حول منح قطر استضافة مونديال 2022 المثير للجدل "لا اساس لها من الصحة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال في بيان "مزاعم رئيس الفيفا حول الضغوط التي مارستها فرنسا عندما تم اختيار قطر لتنظيم كأس العالم عام 2022 لا اساس لها من الصحة".

واضاف نادال "اختيار اي دولة لاستضافة كأس العالم هي من عمل الفيفا نفسه وكامل اعضاء لجنته التنفيذية هم الذين يختارون الدولة المضيفة من خلال التصويت".

ونفى رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني مطلع كانون الاول/ديسمبر الماضي ما يشاع عن اجتماعه بالرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي على طاولة العشاء من اجل الاتفاق على دعم ملف قطر لاستضافة مونديال 2022.

واكد بلاتيني حينها ان تمنيات الرئيس الفرنسي حينها كانت واضحة في العشاء الذي دعي اليه رئيس الاتحاد الاوروبي الى قصر الاليزيه عشية الثاني من كانون الاول/ديسمبر 2010، اي اليوم الذي فازت به قطر بشرف استضافة مونديال 2022.

واضاف في تصريح لصحيفة "اس" الاسبانية "تلقيت اتصالا من رئيس الجمهورية الفرنسية التي هي بلدي كما يعلم الجميع. عندما وصلت فوجئت بوجود امير قطر حمد بن خليفة آل ثاني (تخلى عن العرش لنجله) ورئيس وزرائها. لم يعلمني احد بانهما سيتواجدان هناك".

وواصل "تناولنا العشاء معا لكن لم يعلمني احد ان القطريين سيتواجدون هناك واشدد على ان الرئيس ساركوزي لم يطلب مني التصويت لقطر لكي تستضيف مونديال 2022 سواء كان قبل او خلال او بعد ذلك الاجتماع".

لكن بلاتيني اعترف بانه كان يعلم ما يريده ساركوزي من ذلك الاجتماع، مضيفا "ادركت من تلقاء نفسي ان ساركوزي كان مهتما بان تحصل قطر على استضافة كأس العالم. لكنه لم يتقدم باي طلب مني".

 

×