لاعبوا ليفانتي يحتفلون بالفوز بعد نهاية المباراة

الدوري الاسباني: اتلتيكو مدريد يهزم نفسه بنفسه ويثدم خدمة جليلة لجاره ريال

هزم اتلتيكو مدريد المتصدر نفسه بنفسه عندما سقط على ارض مضيفه ليفانتي صفر-2 اليوم الاحد في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

على ملعب سيوداد دي فالنسيا وامام 19 الف متفرج، هزم نفسه مرتين اولهما بهدف من نيران صديقة في مستهل المباراة، وثانيا بالاندفاع الهجومي المتسرع ونسيان الواجبات الدفاعية فكان الهدف الثاني في منتصف الشوط الثاني.

ووقف رصيد اتلتيكو عند 88 نقطة وقدم خدمة جليلة لجاره ريال مدريد الثالث (82) الذي يستضيف لاحقا اليوم فالنسيا ويلعب الاربعاء مع بلد الوليد في مباراة مؤجلة، في حين انتعشت آمال برشلونة (85) الذي تعادل امس مع خيتافي 2-2، بالاحتفاظ باللقب خصوصا انه يستقبل اتلتيكو على ملعب كامب نو في المرحلة الاخيرة.

والخسارة هي الثالثة مقابل تعادل لاتلتيكو في آخر 4 مباريات على هذا الملعب امام ليفانتي الذي سبق ان اسقط برشلونة في فخ التعادل، والاولى منذ 73 يوما حين سقط امام اوساسونا صفر-3 في الدوري ايضا.
يذكر ان اتلتيكو وريال تأهلا الى نهائي دوري ابطال اوروبا الذي سيقام في 24 ايار/مايو في لشبونة.

من جانبه، انتقل ليفانتي الى المركز العاشر وله 45 نقطة.

وفوجىء اتلتيكو بشباكه تهتز في وقت مبكر عندما حصل مضيفه على ركلة ركنية نفذت منها الكرة فارتطمت بالارض واصطدمت بصدر المدافع البرازيلي فيليبي لويس وتحولت عن الطريق الخطأ الى شباكه (7).

وسيطر اتلتيكو مدريد على المجريات، وقام لاعبوه بعدة محاولات وتسديدات ابرزها لراوول غارسيا تصدى لها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس فارتدت الى دافيد فيات الذي اعادها بعيدا عن الخشبات (32).

وتكررت الهجمات من جانب اتلتيكو مدريد بغية انهاء الشوط الاول متعادلا على الاقل، لكن حساباته لم تتطابق مع الحصاد على بيدر الملعب.

وفي الشوط الثاني، نزل اتلتيكو بكل ثقله بعدما اشرك مدربه الارجنتيني دييغو سيميوني صانع الالعاب التركي اردا توران وادريان لوبيز واخرج فيا وغارسيا.

واضاع توران فرصة ثمينة اولى بعد 3 تمريرات عرضية في اماكن فارغة قبل ان يسددها في اقدام احد المدافعين (54)، وتسديدة اخرى من اللاعب نفسه ارتطمت بلاعب وتحولت الى ركنية (55) ثم رأسيه منه وفرصة ثالثة ذهبت الى خارج الملعب (56).

وحاصر اتلتيكو مضيفه في منطقته، واستنفد سيميوني تبديلاته ودفع بالبرازيلي دييغو ريباس بدلا من كوكي (62)، وكاد فيليبي لويس بعوص عندما كرة خطرة جدا لم تعبر من اقدام اللاعبين وآخرهم اليوناني لوكاس فينترا (63)، ونفذ دييغو ريباس كرة من ركلة حرة على مشارف المنطقة حاول الهداف دييغو كوستا متابعتها فلم يتمكن (65).

وسدد البلجيكي توبي الدرفايلد كرة صاروخية بعيدة ارتطمت برأس لاعب من المضيف وحولها باقتدار الى ركنية حارما الضيوف من فرصة التعادل (67).

ومن هجمة مرتدة وفي غفلة من الجميع مرر السنغالي بابي ديوب كرة من الجهة اليسرى الى دافيد بارال الذي خطفها من امام الاوروغوياني دييغو غودين وتابعها في الارض استقرت على يمين الحارس البلجيكي تيبوا كورتوا (69) مسجلا الهدف الثاني لاصحاب الارض.

ونجح نافاس مرة ثانية وسيطر على كرة توران (70)، واخرى لدييغو كوستا (73)، واصاب ادريان القائم الايسر بتسديدة منحرفة من الجهة اليسرى(77).

واشتد ضغط اتلتيكو قابله تشتيت دون عنوان للكرة من قبل لاعبي ليفانتي، وسدد البرتغالي تياغو بجانب القائم الايمن (86)، وسيطر نافاس على كرة دييغو ريباس (90)، وابعد فيليبي لويس كرة لسيرجيو وحرم ليفانتي من هدف ثالث (90+2)، واخرى للبديل النمسوي اندرياس ايفانستشيتس حولت الى ركنية مع اطلاق صافرة النهاية.

وفاز الميريا على ضيفه ريال بيتيس صاحب المركز الاخير الذي عاد قبل اليوم الى الدرجة الثانية، 3-2 سجلت جميعها في الشوط الثاني.

وسجل للفائز اوسكار دياز (52) والكسيس فيدال باريو 077) والنيجيري رامون عزيز (90+4)، وللخاسر برايان رودريغيز (60) وسالفا اشبيلية (71).

ورفع الميريا رصيده الى 36 نقطة واستعاد المركز السابع عشر بفارق نقطة واحدة امام بلد الوليد اول الهابطين الذي تغلب امس على ضيفه اسبانيول 1-صفر.