نابولي يتوج بكأس إيطاليا على حساب فيورنتينا في مباراة دامية

وسط أجواء مشحونة ودامية وأنباء عن إصابة 4 أشخاص على الأقل ووفاة أخر بعد اشتباكات الجماهير مع الشرطة الإيطالية، حسم نابولي كأس إيطاليا للمرة الخامسة في تاريخه، بثلاثة أهداف مقابل هدف لفيورنتينا على ملعب الأوليمبكو بالعاصمة روما، في المواجهة التي تأجلت أكثر من نصف ساعة.

أحرز ثلاثية نابولي، لورنزو إنسيني ( هدفين) و درايس مارتنيز في الدقائق( 11،17،90) ، بينما أحرز هدف الفيولا الوحيد خوان فرجاس في الدقيقة 28.

بدأت المبارة بشكل قوي ومثير للغاية منذ اللحظات الأولى، وخاصة من جانب نابولي، الذي أراد أن يستغل أحداث الفوضى، ويخطف هدف مبكر، في ظل عدم تركيز فيورنتينا في هذه الأحيان.

ولم تمر سوى 11 دقيقة، حتى أعلن لورنزو إنسينيا الهدف الأول من تسديدة رائعة سكنت شباك فيورنتينا، مستغلاً المرتدة المنظمة التي قادها المتألق هامسيك، وسط غفوة كبيرة من المدافعين.

واصل نابولي المتحمس صحوته الهجومية، وتحرك في خطوط الفيولا بأريحية كبيرة، حتى عاد المهاجم الإيطالي إنسيني من جديد، ويحرز الهدف الثاني في الدقيقة 17 من تسديدة قوية مستغلاً عرضية الأرجنتيني هيجواين.

بدأ لاعبو فيورنتينا في التحرك والدخول في المباراة، وحاولوا تكثيف هجومهم على أمل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، واستطاع خوان مانويل فرجاس أن يحرز هدف التقليص من تسديدة قوية بيسراه في الدقيقة 28.

اشتعلت المباراة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول الذي استحوذ عليه فيورنتينا بنسبة 52 %، والغى الحكم هدفًا للفيولا في الدقيقة 45 وسط أجواء مثيرة.

استمرت الإثارة الكبيرة، في الشوط الثاني، وشهدت المواجهة ندية كبيرة من الطرفين، حيث اندفع فيورنتينا بشكل ملحوظ عن طريق تحركات خواكين، جوسيب إيليشيش وفرجاس، بينما تراجع نابولي بعض الشيء إلى منطقة دفاعته، معتمدًا على المرتدات.

وكاد جواران بانديف، بديل هيجواين أن يضرب الفيولا بالقاضية، بعدما أنفرد بالمرمى في الدقيقة 74، قبل أن يتدخل الحارس نيتو وينقذ الموقف.

زادت المباراة إثارة، بعدما طرد مدافع نابولي جوخان إنلير في الدقيقة 79، ليلجأ رافا بينيتيز المدير الفني للفريق إلى الطريقة الدفاعية البحتة والإنقضاض بالمرتدات.

وأهدر جوسيب إيليشيش فرصة محققة للتعادل لفيورنتينا، بعدما انفرد بشكل كامل بحارس نابولي بيبي رينا، قبل أن يسددها بغرابة خارج المرمى في الدقيقة 84، في أخطر الفرص الضائعة بالمواجهة.

لم تنجح محاولات الفيولا الهجومية في الدقائق الأخيرة في تغيير الواقع، قبل أن يفاجأ الفريق المنقوص الجميع بهدف الضربة القاضية في فيورنتينا عن طريق هجمة مرتدة سريعة أنهاها درايس مارتنيز في الشباك بالدقيقة 90 ، لتنتهي المواجهة لصالح نابولي بثلاثة أهداف لهدف.

 

×