لاعبوا مدريد يحتفلون بالفوز لاعبوا مدريد يحتفلون بالفوز

ريال مدريد يقسو على بايرن برباعية في عقر داره ويصعد لنهائي دوري الأبطال

مزق ريال مدريد دفاعات مضيفه بايرن ميونيخ بعرض رائع في الشوط الأول ليهزم حامل اللقب برباعية دون رد في عقر داره ويبلغ الدور النهائي لدوري ابطال اوروبا لكرة القدم لاول مرة في 12 عاما اليوم الثلاثاء.

وسجل سيرجيو راموس هدفين بالرأس ليمنح ريال التقدم 2-صفر بعد مرور عشرين دقيقة من مباراة اياب الدور قبل النهائي واضاف كريستيانو رونالدو الهدف الثالث من هجمة مرتدة سريعة قبل نهاية الشوط الاول.

وكان هذا الهدف رقم 15 لرونالدو في المسابقة وهو رقم قياسي في موسم واحد. ورفع بعدها الحصيلة الى 16 هدفا بعدما احرز الهدف الرابع في الدقيقة 90.

ولم يقدم بايرن الفائز بثلاثية تاريخية الموسم الماضي العرض المنتظر ليخسر 5-صفر في مجموع المباراتين.

وستترك هذه الهزيمة المذلة جرحا لن يندمل قريبا لبيب جوارديولا مدرب بايرن الذي كان قد حقق ارقاما قياسية في المسابقة الاوروبية مع برشلونة سابقا.

وكان الشيء السلبي الوحيد بالنسبة لريال حصول تشابي الونسو على انذار سيبعده عن مباراة النهائي امام الفائز من اتليتيكو مدريد وتشيلسي.

وقال راموس للتلفزيون الاسباني "قدمنا عرضا قويا في ملعب صعب ووضعنا ريال مدريد في مكانه الطبيعي - على القمة."

وخرج ريال مدريد بطل اوروبا تسع مرات وهو رقم قياسي من الدور قبل النهائي اربع مرات ومن دور الثمانية مرة واحدة ومن دور الستة عشر ست مرات منذ آخر ظهور له في النهائي في 2002.

وحاصر بايرن الذي كان يتأخر بهدف دون رد من مباراة الذهاب مرمى ريال مبكرا بينما حاولت الجماهير استفزاز لاعبي الفريق الاسباني باطلاق الصفارات بشكل متواصل حينما كانوا يستحوذون على الكرة.

وفاز الفريق البافاري ثماني مرات وتعادل مرة واحدة في آخر تسع مواجهات له على ارضه ضد ريال مدريد وكان يحتاج الى تقديم اداء جيد يرد به على المشككين الذين قالوا ان طريقته التي تعتمد على الاستحواذ اصبحت مملة وغير مفيدة.

لكن رغم محاولات بايرن لم يشكل الفريق اي خطورة تذكر على مرمى ريال وبدا معرضا دائما لاستقبال اهداف.

وحدث هذا سريعا في الدقيقة 16 حينما ارتقى راموس غير المراقب عاليا على القائم البعيد ليسجل برأسه من ضربة رأس قوية.

ووسط مشاعر الصدمة وعدم التصديق ضرب ريال مرمى بايرن ثانية بعد اربع دقائق حينما لعب انخيل دي ماريا ركلة حرة لمسها بيبي واودعها راموس في الشباك برأسه.

وفقد بايرن اعصابه وتماسكه ليصبح تحت رحمة الهجمات المرتدة لريال مدريد.

وتحقق ذلك في الهدف الثالث حينما بدأ ريال هجمة مرتدة من على حافة منطقة جزائه لينقل الكرة الى الطرف الاخر من الملعب في ثوان لتنتهي عند جاريث بيل الذي مررها لرونالدو ليضع الكرة في شباك مانويل نوير حارس بايرن.

ولاحت فرصة لا تصدق بعدها مباشرة حينما اندفع نوير بسرعة خارج مرماه لتشتيت كرة وصلت الى رونالدو حاول تسديدها من مسافة 40 مترا لكنها مرت عاليا.

وظهر الاهتزاز على لاعبي بايرن في العديد من المواقف والالتحامات مع لاعبي ريال ما أعطى مؤشرا ان الهيمنة الاوروبية قد ولت.

وحاول جوارديولا تخفيف الضرر في الشوط الثاني بتغيير مهاجمه الوحيد ماريو مانزوكيتش والدفع بلاعب الوسط خابي مارتينيز.

وقدم ارين روبن افضل لمحة لهم في المباراة بتسديدة اخطأت بالكاد المرمى قبل مرور ساعة لكن رونالدو كانت له الكلمة الاخيرة لينزل ريال اقسى هزيمة ببايرن على ارضه على الاطلاق في مسابقة اوروبية.

وأبلغ فيليب لام قائد بايرن تلفزيون زد.دي.اف "حينما تتأخر مبكرا بهذا الشكل يصعب جدا التعديل."

وتابع "اظهروا قدراتهم بالاعتماد على لاعبين يمتازون بالسرعة."

واستطرد "نشعر بخيبة أمل كبيرة. كنا نأمل في تقديم الكثير. يتعين علينا أن نراجع أنفسنا وأن نبحث عن اجابات لاسئلة يتعين علينا ان نوجهها لأنفسنا. حينما تخسر بهدف ثم بأربعة يترك الامر مرارة شديدة. الفريق يشعر بخيبة أمل كبيرة ويبدو هذا جليا."