مدافع ليفربول السلوفاكي مارتن سكرتل

الدوري الانكليزي: ليفربول يسعى للاقتراب اكثر من اللقب

يسعى ليفربول الى الاقتراب اكثر من اللقب الاول منذ عام 1990 عندما يستضيف مطارده المباشر تشلسي الاحد في قمة المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

ويمني ليفربول النفس بمواصلة انتصاراته المتتالية واستغلال الفترة الحرجة التي يمر منها الفريق اللندني ليضيفه الى قائمة ضحاياه ويقطع شوطا كبيرا نحو معانقة اللقب التاسع عشر في تاريخه.

ويتصدر ليفربول الترتيب برصيد 80 نقطة بفارق 5 نقاط امام تشلسي وفوزه على الاخير سيقضي على اماله كليا في المنافسة على اللقب هذا الموسم، وبفارق 6 نقاط عن منافسه الثاني على البريمر ليغ مانشستر سيتي الذي يستضيف كريستال بالاس مباشرة بعد نهاية قمته مع تشلسي، علما بان مانشستر سيتي يملك مباراة مؤجلة امام استون فيلا سيخوضها في السابع من ايار/مايو المقبل.

وقد يحسم ليفربول اللقب في صالحه قبل المباراة المؤجلة لمانشستر سيتي كونه يلعب مباراة سهلة نسبيا قبلها بيومين امام مضيفه كريستال بالاس وسيكون بحاجة الى نقطة واحدة فقط لضمان اللقب، هذا اذا لم يتعثر مانشستر سيتي امام ضيفه كريستال بالاس الاحد حيث سيبتعد "الريدز" بفارق 9 نقاط عن السيتي.

وحقق رجال المدرب الايرلندي الشمالي برندن روجرز الذين ضمنوا حسابيا المشاركة الموسم المقبل في مسابقة دوري ابطال اوروبا التي ظفروا بلقبها 5 مرات، 11 فوزا متتاليا في الدوري، وحافظوا على سجلهم الخالي من الهزائم للمباراة السادسة عشرة على التوالي، اي منذ الهزيمة امام تشلسي 1-2 في 29 كانون الاول/ديسمبر الماضي، وبالتالي ستكون مباراة الاحد فرصة لرد الاعتبار وتأمين اللقب.

ويملك الفريق الشمالي الاسلحة الازمة للثأر من رجال المدرب جوزيه مورينيو في مقدمتها هدافه والبريمر ليغ الدولي الاوروغواياني لويس سواريز الذي سجل الاحد الماضي هدفه ال30 هذا الموسم (في مرمى المضيف نوريتش سيتي 3-2) وعادل الرقم القياسي في عدد الاهداف المسجلة من طرف مهاجم لليفربول في الدوري وتحديدا منذ الويلزي ايان راش موسم 1986-1987، وبات على بعد هدف واحد لمعادلة الرقم القياسي في عدد الاهداف في موسم واحد والذي يتقاسمه البرتغالي كريستيانو رونالدو والن شيرر.

وقال سواريز "الفوز باللقب سيكون أمرا لن يصدقه احد، لقد فاجأنا أنفسنا بالطريقة الجيدة التي نلعب بها"، مضيفا "سيكون الفوز إنجازا رائعا بالنظر الى الاستثمارات التي قام بها تشلسي ومانشستر سيتي وارسنال".

والى جانب سواريز الذي سجل 12 هدفا في المباريات الخمس الاخيرة لناديه علما بانه غاب عن المباريات الست الاولى بسبب الايقاف، يوجد دانيال ستوريدج ثاني لائحة الهدافين (20 هدفا) والواعد رحيم ستيرلينغ صاحب الثنائية في مرمى نوريتش سيتي والتمريرة الحاسمة لسواريز في الثالث، والقائد ستيفن جيرارد.

ويامل ليفربول في استغلال الفترة الحرجة التي يمر بها تشلسي حيث انه مباراة القمة بينهما جاءت قبل 3 ايام من القمة الحاسمة للفريق اللندني امام ضيفه اتلتيكو مدريد الاسباني في اياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

وكان مورينيو المح الى امكانية اشراكه تشكيلة من البدلاء امام ليفربول للتركيز على المسابقة القارية العريقة خاصة وانه سيفتقد الى خدمات لاعبين على الاقل في مباراة الاياب بسبب ايقاف النيجيري جون اوبي ميكل وفرانك لامبارد بسبب الايقاف، فيما يعاني الكاميروني صامويل ايتو والبلجيكي ادين هازار والقائد جون تيري والحارس العملاق التشيكي بيتر تشيك من الاصابة.

ويدرك مورينيو جيدا بان مباراة ليفربول هي الفرصة الاخيرة للابقاء على الامال في المنافسة على اللقب، بيد انه يرغب في التضحية في البريمر ليغ من أجل اللقب القاري الذي يسعى لان يصبح اول مدرب يحرز لقبه مع 3 فرق مختلفة بعد بورتو البرتغالي 2004 وانتر ميلان الايطالي 2010.

وقال مورينيو عقب التعادل مع اتلتيكو مدريد صفر-صفر ذهابا، "يجب أن ادرس القرار مع ادارة النادي فانا لست سوى المدرب وبالتالي فان اشراك تشكيلة احتياطية من عدمه يجب ان ندرسه مع ادارة النادي".

وقد تصب تضحية تشلسي بالدوري في صالح مانشستر سيتي الذي لن يذخر جهدا للاطاحة بكريستال بالاس وتفادي كبوته الاخيرة على اضره امام سندرلاند (تعادل 2-2) للابقاء على اماله في الفوز باللقب.

وتتجه الانظار السبت الى ملعب "اولدترافورد" حيث مباراة مانشستر يونايتد حامل اللقب مع ضيفه نوريتش سيتي.

وستكون المباراة الاولى للشياطين الحمر بعد اقالة المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز وتعيين الدولي الويلزي المخضرم راين غيغز بدلا منه حتى نهاية الموسم.

وجاء الطلاق بين مويز ومانشستر يونايتد بعد نحو 10 اشهر فقط من التعاقد بينهما وتحديدا بعد خسارة مانشستر يونايتد امام ايفرتون الفريق السابق لمويز الاحد الماضي.

كانت هزيمة يونايتد على ملعب "غوديسون بارك" الحادية عشرة هذا الموسم، ففقد الامل بالمشاركة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل وما يترتب عن ذلك من خسائر مالية، وذلك بعد ان فقد لقب الدوري وخرج من مسابقتي الكأس وكأس الرابطة المحليتين.

وتستمر المنافسة بين ارسنال وايفرتون على المركز الرابع المؤهل الى الدور التمهيدي لمسابقة دوري ابطال اوروبا عندما يستضيف الاول نيوكاسل الاثنين المقبل في ختام المرحلة، ويحل الثاني ضيفا على ساوثمبتون السبت في افتتاحها.

ويحتل ارسنال المركز الرابع برصيد 70 نقطة مقابل 69 لايفرتون الخامس.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت فولهام مع هال سيتي، وستوك سيتي مع توتنهام، وسوانسي سيتي مع استون فيلا، ووست بروميتش البيون مع وست هام، والاحد سندرلاند مع كارديف سيتي.

 

×