مان سيتي وسان جرمان يواجهان احتمال معاقبتهما بسبب مخالفتهما اللعب المالي النظيف

يواجه ناديا مانشستر سيتي الانكليزي وباريس سان جرمان الفرنسي احتمال معاقبتهما بسبب مخالفتهما قاعدة اللعب المالي النظيف التي يفرضها الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، وذلك بحسب ما ذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية الثلاثاء.

واشارت الصحيفة الى ان سيتي يواجه عقوبة "هائلة" بسبب خرقه القواعد المفروضة من قبل الاتحاد الاوروبي للعبة من اجل منع الاندية من الانفاق اكثر من قدرتها، كما سيعاقب سان جرمان من قبل هيئة الرقابة المالية في الاتحاد الاوروبي والتي ستجتمع للمرة الاولى الثلاثاء والاربعاء.

ومن الركائز الاساسية في قاعدة اللعب المالي النظيف ان لا تخسر الاندية اكثر من 45 مليون يورو خلال موسمي 2011-2012 و2012-2013، مع وجود استثناءات لبعض اشكال الانفاق.

وقد انفق سيتي وسان جرمان اللذان انتقلت ملكيتهما الى امارة ابوظبي وقطر على التوالي، اموالا طائلة خلال تلك الفترة ما سمح للاول باحراز لقب الدوري الممتاز في 2012 وللثاني باحراز لقب الدوري الفرنسي في الموسم التالي.

وتواجه الاندية التي تخالف قاعدة اللعب المالي النظيف احتمال معاقبتها بحرمانها من المشاركة في دوري ابطال اوروبا او "يوروبا ليغ" اضافة الى امكانية تجريدها من الالقاب التي حصلت عليها خلال فترة المخالفة.

لكن الصحيفة البريطانية اشارت، دون ان تذكر اي مصدر لمعلوماتها، بانه من المرجح معاقبة سيتي وسان جرمان ماليا او بحرمانهما من اجراء تعاقدات جديدة.

واشارت الصحيفة الى ان هناك "اقل من 20" ناديا معرض للعقوبات، فيما اكتفى الاتحاد الاوروبي في بيان ارسله ل"تلغراف" بالقول: "لن يصدر الاتحاد الاوروبي لكرة القدم اي بيان الا عندما تصدر القرارات عن غرفة التحقيق في هيئة الرقابة المالية، ونحن نتوقع ان يحصل هذا الامر في اوائل ايار/مايو".