لاعبوا مانشيستر سيتي في مباراة سابقة

البطولات الاوروبية المحلية: قمم ساخنة في انكلترا واسبانيا وايطاليا

تحفل بطولات انكلترا واسبانيا وايطاليا في كرة القدم بمباريات قمة في نهاية الاسبوع ابرزها بين ارسنال ومانشستر سيتي في البريمر ليغ ونابولي ويوفنتوس في الكالتشو واسبانيول وبرشلونة واتلتيك بلباو واتلتيكو مدريد في الليغا.

انكلترا

يبحث مانشستر سيتي عن ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يحل على ارسنال غدا السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الانكليزي.

يملك سيتي الثالث بفارق ثلاث نقاط عن تشلسي المتصدر مباراتين مؤجلتين، وبحال تكرار فوزه على ارسنال بعدما سحقه ذهابا 6-3، سيضيق الخناق على خصمي الصدارة تشلسي وليفربول ويبعد ارسنال الرابع عن المنافسة على لقب يسعى الاول الى استعادته بعدما فقده الموسم الماضي امام مانشستر يونايتد.

ويبدو سيتي الفائز على ارض يونايتد 3-صفر منتصف الاسبوع في وضع مثالي لاحراز اللقب بحال تخطيه ارسنال المتخبط بنتائجه السيئة واصابة ابرز نجومه على غرار الويلزي ارون رامسي وجاك ويلشير وثيو والكوت.

وتعرض ارسنال لخسارة مذلة امام تشلسي الاسبوع الماضي 6-صفر واهدر فوزا في الثواني الاخيرة امام ضيفه سوانسي 2-2 ليبتعد 6 نقاط عن تشلسي الاول.

وقال لاعب وسط المدفعجية الفرنسي ماتيو فلاميني الذي سجل في مرماه في المباراة الاخيرة: "يجب ان نكون اقوى دفاعيا، لان ذلك مهم امام الفرق الكبرى التي تمتلك مهاجمين بارزين. عندما تواجه فريقا كبيرا لا يمكنك ان تفقد الامل في اول 10 او 15 دقيقة لان ذلك يؤثر على باقي فترة المباراة".

وتابع: "يجب ان تتفوق في المبارزات، والمواجهات الثنائية، ثم تلعب كرة القدم، لاننا نملك النوعية المناسبة للوصول الى المرمى".

وحذر قائد دفاع سيتي البلجيكي فنسان كومباني من التراخي قبل مواجهة القمة مع ليفربول الاسبوع المقبل: "لدينا الزخم، لكن من لا يملك الزخم في هذه الفترة؟ ليفربول وتشلسي يملكان الزخم ايضا".

وتابع: "لدينا مواجهة ضد ارسنال وهذا جيد، لاننا لسنا بحاجة لمجهود اضافي كي نحفز اللاعبين".

وستكون مهمة تشلسي الاسهل بين المتصدرين عندما يحل على كريستال بالاس السابع عشر والذي لم يفز في اخر خمس مباريات، خلافا للفريق اللندني المنتعش من سحقه ارسنال بسداسية نظيفة.

وحذر الالماني اندري شورلي رفاقه من التهاون: "عندما تريد ان تكون بطلا يجب ان تفوز في كل مباراة، وليس فقط امام الاندية الكبرى".

ويستعد تشلسي لمواجهة باريس سان جرمان بطل فرنسا في مباراة منتظرة في ربع نهائي دوري ابطال اوروبا الاسبوع المقبل.

ويختتم ليفربول المرحلة بعد غد الاحد بمباراة صعبة على ارض توتنهام السادس، لكن لاعبي المدرب الايرلندي الشمالي براندن رودجرز يمرون بفترة خيالية لم يشهدها الفريق الاحمر منذ سنوات، وذلك بفوزهم بسبع مباريات متتالية واحتلالهم المركز الثاني بفارق نقطة عن تشلسي.

وتغلب ليفربول على سندرلاند 2-1 اول من امس الاربعاء، حيث سجل دانيال ستاريدج هدفه العشرين في ظل تألقه مع الاوروغوياني لويس سواريز متصدر ترتيب الهدافين.

ويفتتح مانشستر يونايتد حامل اللقب المرحلة غدا السبت باستقباله استون فيلا في ظل تعاظم الحملات على مدربه الاسكتلندي ديفيد مويز، وقبل ايام من مواجهة بايرن ميونيخ الالماني في ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا.

ودعا قلب الدفاع ريو فرديناند الى دعم المدرب: "خسارة مباراة امر لا استمتع به مطلقا، لكن علينا ان نتكاتف ونعمل لمصلحة الفريق".

واستخدم مويز لاعب الوسط مايكل كاريك في مركز قلب الدفاع في مباراة وست هام قبل الاخيرة (2-صفر) والتي سجل فيها المهاجم الدولي واين روني هدفا من منتصف الملعب.

وشارك فردينياند في المباراة الاخيرة ضد سيتي (صفر-3) برغم اصابته، فيما يعاني زميله الصربي نيمانيا فيديتش وجوني ايفانز وكريس سمولينغ من اصابات مختلفة، فضلا عن ابتعاد الهداف روبن فان بيرسي حتى ايار/مايو لاصابة في ركبته.

وفاز يونايتد هذا الموسم 6 مرات على ارضه وخسر 6 مرات في 15 مواجهة.

من جهته، حقق فيلا الثاني عشر فوزا وحيدا على ارض يونايتد في اخر 29 مباراة بفضل هدف غابريال اغبونلاهور قبل خمس سنوات.

وكان فريق المدرب الاسكتلندي بول لامبرت تغلب على تشلسي المتصدر قبل اسبوعين لكنه سقط على ارضه امام ستوك 1-4 في المرحلة الماضية.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت ساوثمبتون مع نيوكاسل، وستوك سيتي مع هال سيتي، وسوانسي سيتي مع نوريتش سيتي، ووست بروميتش البيون مع كارديف سيتي، والاحد فولهام مع ايفرتون، والاثنين سندرلاند مع وست هام يونايتد.

اسبانيا

يخوض اتلتيكو مدريد المتصدر اختبارا محفوفا بالمخاطر امام مضيفه اتلتيك بلباو في المرحلة الحادية والثلاثين، والامر ذاته النسبة الى مطارده المباشر برشلونة حامل اللقب في دربي العاصمة الكاتالونية امام اسبانيول، فيما يخوض ريال مدريد الثالث اختبارا سهلا نسبيا امام جاره رايو فايكانو.

وكان اتلتيكو مدريد فض شراكة الصدارة مع جاره ريال مدريد بفوزه الصعب على ضيفه غرناطة 1-صفر، مستفيدا من خسارة النادي الملكي امام مضيفه اشبيلية 1-2، واستفاد برشلونة بدوره من هزيمة غريمه التقليدي لينتزع الوصافة بفارق نقطة واحدة خلف اتلتيكو مدريد بفوزه الكبير على سلتا فيغو 3-صفر.

ويأمل رجال المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني في مواصلة صحوتهم وتحقيق الفوز الرابع على التوالي والثالث والعشرين هذا الموسم للاحتفاظ بالصدارة في سعيهم الى احراز اللقب، ورفع المعنويات قبل مواجهة برشلونة بالذات الثلاثاء المقبل في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا على ملعب كامب نو.

ويملك اتلتيكو مدريد الذي ستكون مباراته الاخيرة في الموسم امام مضيفه برشلونة على ملعب كامب نو، الاسلحة اللازمة للعودة بالنقاط الثلاث من بلباو في مقدمتها نجمه دييغو كوستا صاحب المركز الثاني على لائحة الهدافين (24 هدفا)، لكن المهمة لن تكون سهلة امام اتلتيك بلباو الرابع والساعي بدوره الى حجز مقعد أوروبي الموسم المقبل.

ويمني اتلتيكو مدريد النفس باستغلال المعنويات المهزوزة نسبيا لدى اصحاب الارض الذين حققوا فوزا واحد في مبارياتهم الاربع الاخيرة (3 تعادلات)، خصوصا وان فريق العاصمة سيلعب تحت ضغظ كبير كون برشلونة سيواجه اسبانيول قبله باربع ساعات حيث ان الفوز قد يخول الفريق الكاتالوني الريادة مؤقتا.

ويتربص برشلونة لاستعاد الريادة التي فقدها قبل 4 مراحل وهو يطمح الى فوزه الرابع على التوالي منتشيا بفوزه الثمين على غريمه ريال مدريد 4-3 في الكلاسيكو على ملعب سانتياغو برنابيو.

واستعاد برشلونة توازنه بشكل لافت في الاونة الاخيرة بفضل عودة نجم خط وسطه اندريس انييستا الى مستواه المعهود وتألق نجمه الاخر ليونيل ميسي في هز الشباك.

والاكيد ان النادي الكاتالوني لن يفرط في النقاط الثلاثا امام جاره لحشد معنويات لاعبيه قبل مباراتي القمة امام اتلتيكو مدريد في ذهاب واياب ربع نهائي المسابقة القارية العريقة.

في المقابل، يملك ريال مدريد فرصة استعادة نغمة الانتصارات بعد خسارتين متتاليتين موجعتين تسببتا في تخليه عن الصدارة وتراجعه الى المركز الثالث.

وتكتسي المباراة امام رايو فايكانو اهمية كبيرة للنادي الملكي حيث تعتبر فرصة لاستعادة الوصل مع الفوز ورفع المعنويات قبل استضافة بوروسيا دورتموند الالماني الاربعاء المقبل في ذهاب الدور ربع النهائي للمسابقة القارية العريقة.

ويعود القائد سيرجيو راموس والمهاجم الارجنتيني انخل دي ماريا الى صفوف النادي الملكي بعدما غابا عن المباراة الاخيرة امام اشبيلية بسبب الايقاف، وسيشكلان بالتالي دعما قويا الى جانب هداف الليغا البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة.

وفي باقي المباريات، يلعب سلتا فيغو مع اشبيلية، وبلد الوليد مع الميريا، واوساسونا مع ريال سوسييداد، وفياريال مع التشي، وفالنسيا مع خيتافي، وغرناطة مع ليفانتي، وبتيس اشبيلية مع ملقة.

ايطاليا

سيكون ملعب سان باولو مسرحا لقمة نارية بين نابولي ويوفنتوس بعد غد الاحد في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الايطالي.

ويسعى نابولي الى استغلال عاملي الارض والجمهور لايقاف مد فرق السيدة العجوز والحاق الخسارة الثانية به هذا الموسم ورد الاعتبار لسقوطه امامه بثلاثية نظيفة ذهابا.

لكن المهمة لن تكون في المتناول امام رجال المدرب انطونيو كونتي الذين بات تتويجه باللقب الثالث على التوالي مسألة وقت ليس إلا حيث يتصدرون بفارق 14 نقطة امام روما الثاني و20 نقطة امام نابولي الثالث.

وتعتبر المباراة بروفة لحامل اللقب قبل سفره الى فرنسا لمواجهة ليون في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الخميس المقبل.

ويطمح يوفنتوس الى استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي نابولي الذين خرجوا خاليي الوفاض من جميع المسابقات هذا الموسم وتحقي قفوز جديد يقربهم أكثر وأكثر من اللقب.

ويحل روما ضيفا ثقيلا على ساسوولو الوافد الجديد على دوري الاضواء في مباراة ثأرية بالنسبة الى فريق العاصمة الذي كان سقط في فخ التعادل امام مضيفه 1-1 في الوقت بدل الضائع ذهابا على ملعب الاولمبيكو.

ولا يزال روما يتشبث بامل ضعيف للمنافسة على اللقب حيث يملك مباراة مؤجلة امام بارما سيمكنه الفوز فيها بتقليص الفارق الى 11 نقطة عن يوفنتوس.

وتفتتح المرحلة غدا السبت بلقاءي بولونيا مع اتالانتا، وميلان مع كييفو، على ان يلتقي الاحد فيرونا مع جنوى، ولاتسيو مع بارما، وسمبدوريا مع فيورنتينا، وتورينو مع كالياري، وتختتم الاثنين المقبل بلقاءي اودينيزي مع كاتانيا، وليفورنو مع انتر ميلان.

 

×