مدافع دينامو زغرب المخضرم يوسيب سيمونيتش

تأكيد ايقاف سيمونيتش لعشر مباريات وحرمانه من مونديال البرازيل

لن يتمكن المنتخب الكرواتي من الاعتماد على مدافع دينامو زغرب المخضرم يوسيب سيمونيتش خلال نهائيات مونديال البرازيل الصيف المقبل، بعد تأكيد ايقافه لعشر مباريات اثر الاستئناف الذي تقدم به وذلك بحسب ما اعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اليوم الاربعاء.

واوقف فيفا المدافع الكرواتي البالغ من العمر 35 عاما لعشر مباريات لترداده عبارات فاشية بعد تأهل منتخب بلاده الى نهائيات مونديال 2014، ثم اكد اليوم قرار الايقاف الذي صدر عنه في 12 كانون الاول/ديسمبر الماضي، بعد رفضه الاستئناف الذي تقدم به اللاعب.

وقال فيفا حينها ان لجنة الانضباط التابعة له "اخذت علما بان اللاعب ردد مع الجمهور عبارات اطلقتها خلال الحرب العالمية الثانية حركة الاوستاشيين الفاشية، واعتبرت ان هذه العبارات تدعو الى التمييز وتسبب أذى لمجموعة من الاشخاص لاسباب عدة منها العرق والدين والاصل".

واضاف البيان، بعد النظر في كل ظروف القضية ونظرا لخطورة الحادث، قررت اللجنة ايقاف اللاعب 10 مباريات بدءا من نهائيات مونديال 2014".

ولا يقتصر الامر على الايقاف بل تعداه الى منع اللاعب من دخول الملاعب خلال المباريات العشر، فضلا عن دفع غرامة مالية مقدارها 30 الف فرنك سويسري (24 الف يورو).

وبعد فوز كرواتيا على فنلندا 2-صفر في 19 تشرين الثاني/نوفمبر في اياب الملحق الاوروبي وتأهلها الى البرازيل، التقط سيمونيتش الميركوفون في الملعب وردد 4 مرات عبارة "من اجل الوطن"، ورد عليه الجمهور "جاهزون".

واكد سيمونيتش في دفاعه انه قام بذلك بسبب "حبه للشعب الكرواتي ولبلده" وليس باي دافع سياسي مستوحى "من الكراهية والتدمير".

وقد غرم سيمونيتش ايضا بمبلغ 32 الف يورو من قبل الاتحاد الكرواتي للعبة بسبب ما قام به.