تعويذات العاب سوتشي الشتوية خلال حفل افتتاح الالعاب

383 رياضيا يشاركون في سوتشي بمساعدة لجنة التضامن الاولمبي

يشارك 383 رياضيا ورياضية من 77 دولة عبر العالم في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية التي افتتحت الجمعة في منتجع سوتشي الروسي بعد حصولهم على منحة تدريبية لمدة عامين من لجنة التضامن الاولمبي.

وقال رئيس لجنة التضامن الاولمبي الشيخ احمد الفهد، الذي يرأس ايضا اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية "انوك" في تصريح لوكالة "فرانس برس" السبت "ان لجنة التضامن الاولمبي اشرفت على بعثات 383 رياضيا من 77 دولة للاعداد والمشاركة في اولمبياد سوتشي عبر برامج تدريبية لمدة عامين، فضلا عن برامج مختلفة وليس كبعثات ل11 لجنة اولمبية من اللجان الكبيرة والمتقدمة".

وتابع في هذا الصدد "نرى اليوم مشاركة من 87 دولة في الاولمبياد الشتوي وهو رقم قياسي من المشاركين، ولذلك نحن سعداء جدا بوجود هذا الكم من الرياضيين الذين تم تأهيلهم للمشاركة في سوتشي".

وتعنى لجنة التضامن الاولمبي بتقديم عائدات سنوية الى اللجان الاولمبية الوطنية، وبالاشراف على برامج تدريبية للرياضيين والمدربين في جميع دول العالم، ويتولى رئاستها عادة رئيس اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية.

وتابع الفهد بعد مشاركته في الجمعية العامة للجنة الاولمبية الدولية في سوتشي من 5 الى 7 الجاري، ثم حضوره افتتاح الالعاب الشتوية امس "كان اجتماع الجمعية العامة للجنة الاولمبية الدولية في سوتشي ناجحا مئة بالمئة، واثبت الدكتور توماس باخ (رئيس اللجنة) انه رجل رياضي وديمقراطي وانه ابن الحركة الاولمبية".

واضاف "طرح باخ في الاجتماع جميع المشاكل التي تهم الحركة الرياضية في العالم سواء الفنية او الطبية او المتعلقة بالمنشطات او باستقلالية الحركة الرياضية، او الالعاب الاولمبية والتحضير لملف استضافة الالعاب، فضلا عن تحديد السن القانوني لاعضاء اللجنة الاولمبية الدولية وامور اخرى كثيرة".

واوضح "للمرة الاولى في تاريخ الجمعية العمومية، فان جميع الاعضاء الذين حضروا تكلموا وادلوا بآرائهم، وانا متأكد ان اجتماع موناكو الاستثنائي في ديسمبر (كانون الاول) المقبل سينجح ايضا حيث ستتخذ فيه قرارات استنادا الى الطريقة الديمقراطية والشفافة التي طرحت في هذا الاجتماع".

وبالنسبة الى الالعاب الاولمبية الشتوية قال الفهد "نهنىء روسيا على حسن الاستضافة والتنظيم الذي توج بحفل الافتتاح، وهذا اثبات للعالم اجمع بنجاح اولمبياد سوتشي، وان حضور اكثر من 30 رئيس دولة في العالم والامين العام للامم المتحدة للافتتاح دليل على اهمية الرياضة والحركة الاولمبية في ترسيخ مبادىء المحبة والسلام والتعايش والمساواة في العالم، فاليوم الرياضة توحد العالم ولا تفرقه للذي يفهم ما هو المفهوم السامي للرياضة".

وانتخبت الجمعية العامة الصيني لي زا جين نائبا لرئيس اللجنة الاولمبية الدولية.