اخراج فالكاو من الملعب بعد اصابته خلال المباراة ضد فريق شاسولاي الهاوي

الكولومبي فالكاو سيخضع لعملية في ركبته اليسرى تبعده ل 6 اشهر

اكد نادي موناكو، ثاني ترتيب الدوري الفرنسي لكرة القدم، اليوم الخميس ان مهاجمه الكولومبي رادامال فالكاو الذي اصيب امس في مباراة ضمن كأس فرنسا، سيخضع لعملية في ركبته اليسرى.

ولم يحدد النادي فترة غياب فالكاو الذي اصيب في المباراة ضد فريق شاسولاي الهاوي وفاز فيها موناكو 3-صفر وتأهل بالتالي الى ثمن النهائي.

وجاء في بيان مقتضب اذاعه موناكو على موقعه في شبكة الانترنت "اصيب اللاعب بتضرر في الرباط الصليبي الداخلي، وهو يحتاج لعملية جراحية".

واضاف "سيقوم الاطباء باجراء كل ما هو ضروري من اجل ان يستطيع فالكاو التعافي في اسرع وقت ممكن".

ولم يذكر البيان ما اذا كان فالكاو سيستطيع المشاركة ام الا في مونديال 2014 من 12 حزيران/يونيو الى 13 تموز/يوليو في البرازيل.

وفي مثل هذه الحالة، يجب ان تحترم المهل الطبية قبل معاودة اللعب، ويبدو ان مشاركة فالكاو غير مؤكدة مع منتخب بلاده في المونديال حيث ستلعب كولومبيا في المجموعة الثالثة الى جانب ساحل العاج واليونان واليابان.

واشارت الصحف الصادرة اليوم في معظم دول اميركا الجنوبية بالبنان الى نادي شاسولاي الصغير في قرية قريبة من ليون لا يتجاوز عدد سكانها 2600 نسمة، وتوقع بعضها المتشائم عدم ذهاب فالكاو الى البرازيل.

وشبهت الصحف الكولومبية اصابة فالكاو ب"مأساة وطنية بالنسبة الى 47 مليون مواطن" وطغت على الصراع المسلح الذي يهز البلاد.

وخصصت هذه الصحف صفحاتها الاولى لنشر صوره، وكتبت صحيف "ال كولومبيانو" الصادرة في ميديين "اصابة فالكاو ادمت الكولومبيين".

وبيعت جميع القمصان التي تحمل اسمه في مخزن الادوات الرياضية الرسمي في قلب العاصمة، وقال مديره لويس غارسيا "الناس مستمرون في طلب المزيد. البعض اصيبوا بخيبة امل، وآخرون لا يزالون يأملون" بمشاركته.

وتتالت رسائل التضامن والدعم من العديد من الشخصيات المهمة بدءا من الفنتانة شكيرا مرورا بالرئيس خوان مانويل سانتوس وانتهاء بالاسطورة البرازيلية بيليه.

وقال بيليه في رسالته "انه لاعب مهم لمنتخب بلاده"، معبرا عن امنيته له بالتعافي في وقت مناسب"، فيما قال الرئيس سانتوس "اننا قلقون جمعا مما حصل له".

ورأى عدد من الاختصاصيين سألتهم وكالة فرانس ان المونديال يبتعد عن فالكاو، وقال طبيب المنتخب الفرنسي السابق جان بيار باكليه "الملف ليس بين يدي، لكن اذا كانت هناك عملية فهذا يعني ان هناك قطعا في الرباط الصليبي، وفي افضل الحالات انه سيغيب 6 اشهر وبالتالي لن يشارك في المونديال".

واضاف "البروتوكول الطبي في مثل هذه الحالة يقتضي اراحة الركبة 3 اسابيع على الاقل قبل مرحلة اعادة التأهيل وتقوية العضلات، لكن يجب الانتظار من 3 الى 6 اشهر كي يعيد الرباط بناء نفسه ويتمركز في موضعه/ وبالتالي فالمعدل الوسطي لمعاودة اللعب يتراوح بين 6 و9 اشهر".

من جانبه، اعتبر البروفسور بيار روشكونغار الطبيب السابق لدى الاتحاد الفرنسي لكرة القدم من حظوظ "النمر" الكولومبي في المونديال شبه معدومة.

وقال "هناك حد ادنى من 4 الى 6 اشهر قبل معاودة اللعب. يجب تبديل الوتر ثم اعادى التأهيل، وحتى لو نجحت العملية تماما فان فرصته في المشاركة تبقى معدومة".