ساندرو روسيل

خمسة اخطاء ارتكبها روسيل اثناء فترة رئاسته في برشلونة

مسيرة لم تكن بالناجحة تماما للرئيس المستقيل من النادي الكتالوني ساندرو روسيل، بعد اكثر من ثلاث سناوت قضاها في منصب رئيس النادي، ولعل تراكم تلك الاخطاء هو ما أدى في النهاية الى تلك الاستقالة المفاجئة لروسيل.

ويمكن التركيز على ابرز 5 اخطاء انعكست بشكل سلبي على برشلونة، وهي كما يلي:

1- قضية التعاقد مع نيمار:

ونعني بها تلك الفضيحة التى اثيرت حول قيمة استقدام اللاعب البرازيلي نيمار، وما تبعها من ضجة كبيرة حول القيمة الحقيقية للعقد وما إذا كان هناك عمليات تلاعب واختلاس مالي.

ولعل تلك القضية تعد احدى ابرز القضايا في تاريخ النادي، وكان لها صدى سلبي كبير على شعبية النادي وعلى أداءه سواء في الليغا او ابطال اوروبا.

2- سوء معاملة ابيدال:

لعل تفاصيل خروج اللاعب الفرنسي ابيدال من النادي تعد من النقاط السوداء في تاريخ روسيل، وكانت اشبه ماتكون بالطرد، وهو ايضا ما اثر على شعبية النادي وجعله مكان انتقاد كبير من الصحافة حينها.

3- التاخر في التعاقد مع بديل للمدرب فيلانوفا:

هي احدى الاخطاء الكارثية لروسيل في فترة رئاسته لبرشلونة، حيث بقي النادي بدون مدرب لعدة شهور كان نتائجها خروج النادي من دوري ابطال اوروبا.

4- سوء التصرف باموال النادي واهمال خط الدفاع:

سوء خط دفاع النادي الكتلوني كان دائما محل انتقاد شديد من عشاق ومتابعي النادي، وكثيرا ما طالب الانصار بالتعاقد مع لاعبين اكفاء يليقون بأسم النادي الكبير، لكن روسيل كان يسد آذانه عن تلك المطالب ويبدي شح كبير في المصروفات، وفجأة يتحول كل هذا الشح الى كرم مترف في المبلغ الكبير الذي دفعه روسيل لقاء استقدام نيمار والذي لم يتم معرفة قيمته الحقيقية حتى اللحظة، وقد يكون نيمار الصفقة الاعلى في تاريخ الكرة.

5- زيارة إسرائيل مع كامل لاعبي الفريق:

من الكبوات الكبيرة لروسيل كانت زيارة اسرائيل ونشر صور اللاعبين المحببين من العالم الاسلامي في الزي اليهودي ولاسيما القبعة، وزيارة مايسمى بحائط المبكى، وبذلك قام روسيل بادخال النادي بقضايا حساسة وسياسية ليس من المفترض لنادي مثل برشلونة ان يدخل في نفقها، فالرياضة تبقى دائما وسيلة لتلاقي الشعوب ونبذ العنصرية فيما بينها.

 

×