×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الدوري الإنكليزي: سواريز يشكر ليفربول بانتصار مثير يحملهم للصدارة

تصدر ليفربول الترتيب موقتا بعد فوزه على ضيفه كارديف سيتي الوافد الجديد 3-1 السبت في افتتاح المرحلة السابعة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

ورفع ليفربول رصيده الى 36 نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على المتصدر السابق ارسنال بانتظار قمة الاخير مع ضيفه تشلسي الثالث الاثنين في ختام المرحلة والتعادل بينهما يخدم ليفربول الذي يبقى متصدرا بفارق الاهداف.

على ملعب انفيلد وامام نحو 45 الف متفرج، سيطر ليفربول منذ البداية على المجريات بشكل شبه مطلق، وهدد نجمه الاوروغوياني لويس سواريز الذي مدد عقده لمدة 5 سنوات حسب ما تسرب من انباء، مرمى الضيوف اكثر من مرة في ربع الساعة الاولى.

لكن المحاولة الاخطر جاءت من جانب لاعب وسط كارديف كريغ نون الذي هرب من منتصف الملعب وواجه الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه وسددها قوية ابعدها الاخير بقبضتي يديه حاميا مرماه من هدف مبكر (15).

ونجح سواريز اخيرا في افتتاح التسجيل بعدما تلقى كرة داخل المنطقة من جوردان هندرسون تابعها "طائرة" بيمناه في الشباك على يسار الحارس الاسكتلندي ديفيد مارشال في اسفل الزاوية (25).

وابعد المدافع السلوفاكي مارتن سكرتل خطر كرة كادت تأتي بالتعادل اثر ركلة حرة قبل ان يسيطر عليها مينيوليه (29)، وفوت سكرتل فرصة هدف ثان بعد ركلة حرة ايضا تابعها برأسه فوق العارضة (35)، وابعد بيتر ويتينغهام كرة من على خط مرماه (37)، وتصدى مارشال ببراعةلانفرادين الاول لسواريز (38) والثاني لرحيم سترلينغ بتمريرة من سواريز (40).

وزار ليفربول شباك كارديف مرة ثانية من هجمة مرتدة وانفراد سواريز في الجهة اليسرى وسترلينغ في اليمنى فكانت التمرؤيرةى القاتلة من الاول الى الثاني الذي وضع الكرة بهدوء ودون رؤيافبة في الشباك (42).

وفوت سواريز فرصة هدف ثالث من كرة مرتدة اعادها بقوة بجانب القائم الايمن (43)، لكنه نجح مرة ثانية بكرة لولبية من خارج المنطقة وسجل هدفه الثاني الشخصي والثالث لفريقه (45) رافعا رصيده الى 19 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين.

وهي المرة الرابعة هذا الموسم التي ينهي فيها ليفربول الشوط الاول متقدما 3-صفر.

وفي الشوط الثاني، اطلق سترلينغ قذيفة من قوس المنطقة اثر كرة مرتدة بعد ركينة جانبت القائم الايمن (47)، وجرب زميله البرازيلي فيليبي كوتينيو حظه من خارج المنطقة بجانب القائم الايمن ايضا (51).

وقلص كارديف الفارق بعد ركلة حرة ومتابعة رأسية من جوردان ماتش على يسار الحارس مينيوليه (58).

وتنشط كارديف على حساب تراجع ليفربول، وامسك مينيوليه رأسية خطرة من بن تيرنر كادت تأتي بالهدف الثاني للضيوف (65)، واصاب سواريز القائم الايسر من مسافة قريبة بعد انفراد رحيم سترلينغ وسقوطه مع الحارس مارشال (76).

واطلق سواريز تسديدة اخرى لسواريز لم تبدل النتيجة (82)، ورأسية خطرة لمدافع كارديف ستيفن كولكر بجوار القائم الايمن (86)، وهرب سوزاريز من المدافعين وواجه مارشال وسدد في قدميه مفوتا فرصة الثلاثية الشخصية والهدف الرابع لفريق (90).

 

×