لويس سواريز وقع عقدا طويل الامد مع ليفربول دون الكشف عن قيمة العقد

اعلن نادي ليفربول الجمعة بانه وقع عقدا طويل العقد مع مهاجمه الاوروغوياني لويس سواريز من دون ان يكشف عن مدة العقد او قيمته، في حين اشارت تقارير صحافية موثوقة بانه سيصبح اللاعب الاعلى اجرا في ليفربول.

وقال النادي الشمالي العريق في بيان رسمي وزعه قبل لحظات "يعرب نادي ليفربول عن سعادته لتجديد عقد لويس سواريز لفترة طويلة".

وقال سواريز "من دون ادنى شك، الدعم المطلق الذي لقيته من انصار ليفربول كان السبب الاساسي في قراري. انا فخور جدا بتمثيلهم".

واضاف "انا سعيد للتجديد عقدي مع ليفربول وقد حسمت مستقبلي بعد ان وقعت لفترة طويلة".

وتابع "يضم الفريق لاعبين رائعين وهو يتطور وينمو بسرعة وسأبذل قصارى جهدي لمساعدته لتحقيق النجاحات في المستقبل ولكي يستعيد مكانه في القمة".

واوضح "لدي علاقة رائعة مع انصار النادي، انهم يعشقونني وانا ابادلهم هذا الحب. امل ان نحقق النجاحات سويا".

اما مدرب الفريق براندن رودجرز فقال "سواريز لاعب من طراز عالمي ومواصلة الحصول على خدماته يعتبر في غاية الاهمية لما نحاول تحقيقه في هذا النادي".

واضاف "ما هو اهم من التجديد،ان سواريز يبلغ من العمر 26 عاما فقط ولم يبلغ ذروة مستواه بعد ونحن واثقون بانه سيحقق ذلك وهو يدافع عن قميص ليفربول".

اما مالك ليفربول رجل الاعمال الاميركي جون هنري فقال "نحن مصممون عل الاحتفاظ بافضل لاعبينا، وهذا دليل اخر باننا نسير على الطريق الصحيح وبخطى سريعة انحلافظ على سواريز الذي يعتبر احد افضل اللاعبين في العالم حاليا".

وكان لسان حال مدير ليفربول توم ورنر مماثلا بقوله "تجديد عقد سواريز يؤكد تصميمنا على بناء فريق قوي قادر على المنافسة على اعلى المستويات".

وسجل سواريز 27 هدفا منذ مطلع عام 2013 اي اكثر بثمانية اهداف من اي لاعب اخر علما بانه غاب عن 10 مباريات لوقفه.

وكان اكثر من ناد اعرب عن رغبته في الحصول عل خدمات سواريز بينها ارسنال الذي عرض مبلغا مقداره 40 مليون جنيه استرليني وهي قيمة البند الجزائي في العقد لاسابق للمهاجم الاوروغوياني، لكن ليفربول رفض تماما التخلي عنه مطلع الموسم الحالي.

وكان سواريز انتقل الى صفوف ليفربول في كانون الثاني/يناير عام 2011 قادما من اياكس امستردام في اليوم الاخير من سوق الانتقالات وقد حل بدلا من الاسباني فرناندو توريس المنتقل بدوره في الفترة ذاتها الى تشلسي.

يذكر ان سواريز يشكل الى جانب ادينسون كافاني خطا هجوميا مرعبا في صفوف منتخب الاوروغواي المشارك في نهائيات كأس العالم حيث اوقعته القرعة في مجموعة صعبة ضمت ايضا انكلترا وايطاليا وكوستاريكا.