البطولات الاوروبية: امتحان الشياطين لارسنال وقمة ايطالية بين يوفنتوس ونابولي

يخوض ارسنال متصدر الدوري الانكليزي لكرة القدم اقوى امتحان له هذا الموسم عندما يحل على مانشستر يونايتد حامل اللقب بعد غد الاحد في ختام المرحلة الحادية عشرة على ملعب "اولد ترافورد".

ويعيش ارسنال افضل ايامه، اذ يتصدر الدوري بفارق 5 نقاط عن اقرب منافسيه تشلسي وليفربول وتوتنهام، كما اعاد تصويب مسيرته في دوري ابطال اوروبا برده الدين لبوروسيا دورتموند الالماني وعودته بفوز ثمين خارج ملعبه ليتصدر مجموعته ويقترب من التأهل الى الدور الثاني.

ارسنال الذي خسر مباراته الافتتاحية في الدوري امام استون فيلا وعندها توقع كثيرون موسما مخيبا له، فاز 8 مرات مذذاك الوقت وتعادل مرة ليتربع على صدارة الدوري الاكثر شهرة في العالم.

في المقابل، يقدم يونايتد موسما سيئا قام بتحسينه في الاونة الاخيرة بتحقيقه عدة انتصرات في مختلف المسابقات، لكنه لا يزال يرزح في المركز الثامن في الدوري، وبحال خسارته امام الفريق الذي نافسه كثيرا مطلع العقد الماضي، سيبتعد عنه بفارق 11 نقطة قد يكون تعويضها صعبا على رجال المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز الذي حل بدلا من مواطنه الاسطورة السير اليكس فيرغوسون المعتزل مهنة التدريب.

وعبر لاعب وسط ارسنال الويلزي ارون رامسي، صاحب 11 هدفا هذا الموسم اخرها امام دورتموند، عن عدم خوف المدفعجية من حامل اللقب 20 مرة (رقم قياسي): "كانت بدايتهم قاسية لكنهم تخطوها الان. في المقابل لدينا ثقة كبيرة بانفسنا ونتائجنا خارج ارضنا جيدة جدا".

يونايتد حقق اربعة انتصارات متتالية قبل ان يفرمله ريال سوسييداد الاسباني في دوري الابطال الثلاثاء الماضي، وهو يأمل الا يتعرض للخسارة في مباراته الثامنة على التوالي.

كما يأمل الشياطين الحمر تصويب مسيرتهم امام الفرق المنافسة لهم على اللقب، اذ لم يحصدوا سوى نقطة واحدة امام تشلسي وليفربول ومانشستر سيتي.

واقر قائد دفاع الفريق ريو فرديناند: "لقد حان الوقت لنرفع من سرعة محركاتنا، هذا اذا اردنا الدخول في المنافسة على اللقب".

وتابع: "ارسنال يمر في فترة جميلة، وهم الفريق الافضل، فيجب ان نكون متأكدين من جهوزيتنا للتحدي".

ويخوض ارسنال مباريات قد تكون مفصلية في موسمه، اذ واجه نابولي الايطالي ودورتموند مرتين في دوري الابطال، وفاز على ليفربول الاسبوع الماضي في الدوري 2-صفر ويلعب الاسبوع المقبل مع ساوثهامبتون سادس ترتيب الدوري وخسر امام تشلسي في كأس رابطة الاندية 2-صفر.

في هذا الوقت، يأمل الثلاثي المطارد تقليص الفارق مع ارسنال، عندما يستقبل ليفربول على ملعبه "انفيلد رود" فولهام السادس عشر والخارج من خسارتين، وتشلسي وست بروميتش البيون الحادي عشر، وتوتنهام نيوكاسل التاسع والمنتعش من فوزه على تشلسي.

في ملعب "ستامفورد بريدج" سيعود الى تشكيلة تشلسي المهاجم البلجيكي ادين هازار بعدما استبعده المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو عن مواجهة شالكه الالماني (3-صفر) في دوري الابطال لغيابه عن حصة تدريبية بعد زيارته فريقه السابق ليل الفرنسي.

وعلق مورينيو على ابعاد هازار (22 عاما): "لا اريد ان اكذب. اللاعب لم يكن مصابا. فلنضع حدا لهذه القصة، هو طفل والاطفال يرتكبون الاخطاء، وعلى الاباء ان يكونوا اذكياء في طريقة تثقيف اطفالهم. لم يلعب وهو حزين. فزنا من دونه والسبت سيعود الى الفريق. نهاية القصة".
اما ليفربول، فيمكنه التعويل مجددا على ظهيره الدولي غلين جونسون بعد غيابه عن خسارة ارسنال الاخيرة.

وقال مدرب "الحمر" الايرلندي الشمالي براندن رودجرز: "جونسون جاهز ولقد تدرب طوال الاسبوع".

ويحل مانشستر سيتي المنتشي من تأهله الى الدور الثاني من دوري الابطال بعد فوزه الكاسح على سسكا موسكو الروسي 5-2، على سندرلاند الاحد.

وارتقى رجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني الى المركز الخامس بفارق 6 نقاط عن المتصدر بعدما سحقوا نوريتش 7-صفر.

ويرى لاعب وسط سيتيزينز الفرنسي الدولي سمير نصري ان بطل 2012 بدأ يسلك الطريق الصحيح: "في مباراتين سجلنا 12 هدفا لذا سنركز الان على سندرلاند. عانينا في بداية الموسم، لكن بدأنا الان نظهر الصورة الحقيقية لمانشستر سيتي".

وفي باقي المباريات، يلعب السبت استون فيلا مع كارديف سيتي، وساوثهامبتون مع هال سيتي، وكريستال بالاس مع ايفرتون، ونوريتش مع وست هام، والاحد سوانسي مع ستوك.

ايطاليا

يأمل روما المتصدر ان يعود الى هوايته بتحقيق الانتصارات المتتالية عندما يستقبل ساسوولو بعد غد الاحد في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم.

وحقق روما بداية تاريخية بفوزه عشر مرات على التوالي، لكنه وقع في فخ التعادل امام مضيفه تورينو 1-1 في المرحلة السابقة.

ودعا لاعب وسط فريق العاصمة البوسني ميراليم بيانيتش زملاءه الى الفوز على ساسوولو قبل استراحة اسبوع لخوض المباريات الدولية الودية: "يجب ان نبقى في القمة. سنحارب حتى النهاية لاحتلال احد المراكز الثلاثة الاولى".

وصحيح ان روما يهمه اولا الفوز على ساسوولو المهدد بالعودة الى الدرجة الثانية، لكن عينه ستكون على مباراة القمة بين يوفنتوس حامل اللقب في اخر موسمين ووصيفه نابولي على ملعب "يوفنتوس ستاديوم" في تورينو.

ويبتعد الفريقان بفارق ثلاث نقاط عن روما، وخسارة احدهما قد تبعده عن 6 نقاط عن الصدارة.

وعلى رغم تعادله مع ريال مدريد 2-2 في دوري الابطال وتقديمه اداء جيدا، الا ان يوفنتوس لا يزال يتخبط في قاع مجموعته ولم يحقق اي فوز حتى الان، فيما استفاد نابولي وارتقى الى المركز الثاني في مجموعة حديدة بعد فوزه على مرسيليا الفرنسي بصعوبة 3-2.

ويغيب عن السيدة العجوز السويسري ستيفان ليخشتاينر والمهاجم المونتينيغري ميركو فوسينيتش، ما يعني ان الارجنتيني كارلوس تيفيز والاسباني فرناندو ليورنتني سيشكلان قوة الهجوم في تشكيلة المدرب انطونيو طونتي على غرار مباراة ريال الاخيرة.

ويعود قلب الدفاع جورجو كييليني العائد من الايقاف في مباراة ريال.

وقال المدافع الاخر ليوناردو بونوتشي: "لدينا افصلية الارض ويجب ان نستغلها".

وسيرحب انتر ميلان الرابع بفارق 9 نقاط عن روما، باي زلة قدم من الوصيفين ليقلص الفارق معهما عندما يستضيف ليفورنو الرابع عشر على ملعب "جوزيبي مياتزا".

وقد يظهر مالك الناد اريك توهير لاول مرة امام جماهير نيراتزوري التواقة للعودة الى الالقاب.

ويحل ميلان المتعثر والمتراجع الى المركز الحادي عشر بعد خوضه 3 مباريات في الدوري من دون اي انتصار على كييفو فيرونا الاخير والذي لم يفز سوى مرة واحدة هذا الموسم.

كما ان بطل اوروبا سبع مرات مني بخسارة جديدة في دوري الابطال امام برشلونة الاسباني 3-1، في فترة يعيش فيها مدربه ماسيمليانو اليغري اسوأ ايامه.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت كاتانيا مع اودينيزي، والاحد جنوى مع فيرونا، واتالانتا مع بولونيا، وبارما معمع لاتسيو، وكالياري مع تورينو، وفيورنتنيا مع سمبدوريا.

 

×