دوري ابطال اوروبا: ميلان-برشلونة وارسنال-دورتموند في الواجهة

تتجه الانظار الى ملعبي "سان سيرو" في ميلانو و"الامارات" في لندن حيث تقام قمتان ساخنتان ضمن الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، الاولى بين ميلان الايطالي وبرشلونة الاسباني، والثانية بين ارسنال الانكليزي وبوروسيا دورتموند الالماني.

في المباراة الاولى وضمن المجموعة الثامنة، يلتقي العملاقان ميلان، بطل المسابقة 7 مرات اعوام 1963 و1969 و1989 و1990 و1994 على حساب برشلونة برباعية نظيفة و2003 و2007، وبرشلونة، حامل اللقب 4 مرات اعوام 1992 و2006 و2009 و2011، للموسم الثالث على التوالي في المسابقة العريقة.

ويبدو ان مسار برشلونة الذي اذل الموسم الماضي في نصف النهائي امام بايرن ميونيخ الالماني (صفر-7 بمجموع المباراتين)، وميلان اصبح متلازما في المواسم الاخيرة اذ تواجها في دور المجموعات موسم 2011-2012 (تعادلا 2-2 وفاز برشلونة 3-2) ثم في ربع النهائي من الموسم ذاته (صفر-صفر و3-1 لبرشلونة)، ثم تواجها في الدور الثاني من الموسم الماضي حين فاز ميلان ذهابا 2-صفر قبل ان يخسر صفر-4 ايابا.

وبالمجمل خاض الفريقان 15 مباراة ضد بعضهما (بين ذهاب واياب) وفاز برشلونة في 7 وتعادلا في 4 فيما فاز ميلان في 4 مباريات.

وقال مدرب ميلان ماسيميليانو اليغري أن فرص فريقه في تحقيق الفوز على برشلونة تتوقف على ظهوره بمستوى رائع، وقال "اذا لعب ميلان بطريقة رائعة فسيحقق الفوز".

واضاف "ستكون المباراة صعبة جدا ونحتاج ان نكون في قمة مستوانا لتحقيق نتيجة مهمة على غرار مباراتنا الموسم الماضي" في اشارة الى فوز ميلان بثنائية على ملعب سان سيرو في وقت كان فيه الفريق الكاتالوني في قمة مستواه.

بيد ان مهمة ميلان لن تكون سهلة في ظل غياب 6 لاعبين اساسيين ابرزهم هدافه المشاكس ماريو بالوتيلي بسبب اصابة تعرض لها مع المنتخب الايطالي امام ارمينيا الثلاثاء الماضي، وستيفان الشعراوي الغائب للسبب ذاته منذ فترة طويلة الى جانب حارس مرماه كريستيان ابياتي والمدافع ماتيا دي سيغليو.

وقال نائب رئيس ميلان ادريانو غالياني: "بالنظر الى التقرير الطبي، فان سيكون من الصعب على بالوتيلي وابياتي خوض المباراة امام برشلونة".

في المقابل، سيكون بامكان ميلان الاعتماد على خدمات نجمه العائد الى الديار بعد فترة احتراف مخيبة بريال مدريد الدولي البرازيلي ريكاردو كاكا.

ولعب كاكا مباراته الاولى على ملعب سان سيرو اول من امس السبت عندما دخل بديلا في المباراة التي فاز فيها ميلان على اودينيزي بصعوبة بهدف للاعب وسطه السلوفيني فالتر بيرسا.

وسيشكل كاكا ومواطنه روبينيو ثنائيا في خط الهجوم امام خط دفاع برشلونة الذي استعاد "قلب الاسد" قائده كارليس بويول بعد غياب 7 أشهر بسبب الاصابة.

وقال كاكا "مستوى فريقنا يتحسن بعد كل مباراة، يتعين ىعلينا نكون أكثر صلابة اذا اردنا الفوز على برشلونة... يجب ان نكون متفوقين جماعيا لانه على المستوى الفردي لا نملك الاسلحة لتحقيق ذلك".

ويسعى الفريق الكاتالوني الى تعويض خيبة امله في الدوري المحلي عندما سقط في فخ التعادل السلبي امام مضيفه اوساسونا واهدر فرصة معادلة الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية (9) في بداية الموسم والذي يوجد بحوزة غريمه التقليدي ريال مدريد منذ موسم 1968-1969.

كما كانت المباراة الاولى التي يفشل فيها برشلونة في هز الشباك بعد 64 مباراة في الدوري المحلي وتحديدا منذ سقوطه في فخ التعادل السلبي امام فياريال في 18 كانون الثاني/يناير 2012 اي الموسم قبل الماضي.

ويمني برشلونة النفس بتأكيد انطلاقته القوية في المسابقة وتحقيق فوزه الثالث على التوالي ورفع معنويات لاعبيه مجددا قبل الكلاسيكو امام ريال مدريد السبت المقبل على ملعب "كامب نو"، وكذلك قبل استضافته ميلان في الجولة الرابعة بعد اسبوعين.

وقال مدرب برشلونة الارجنتيني خيراردو مارتينو عقب التعادل امام اوساسونا "كان سينتابني قلق إذا لمست تدهورا في مستوى فريقي ولكنني لم أر ذلك، ينتظزنا اسبوع صعب بمواجهة ميلان اولا ثم ريال مدريد، ولكنني لست متخوفا لانني سعيد باداء فريقي".

ويعلق برشلونة امالا كبيرة على نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي العائد من الاصابة والذي دخل في الدقائق ال15 الاخيرة من مباراة اوساسونا دون ان ينجح في تغيير النتيجة.

ويعانى برشلونة الامرين في المباريات الاخيرة بسبب غياب اكثر من لاعب اساسي خصوصا المدافعين البرازيلي داني الفيش وخوردي البا.

يذكر ان المباراة سيقودها الحكم الالماني فيليكس بريخ الذي اثار ضجة وجدلا كبيرين يوم الجمعة الماضي باحتسابه هدفا غير صحيح لمهاجم باير ليسفركوزن سيتفان كيسلينغ في مرمى هوفنهايم (2-1) ضمن البوندسليغا عندما دخلت الكرة من الشباك الخارجية.

وفي المجموعة ذاتها التي تعتبر مجموعة الابطال بامتياز يلتقي اياكس امستردام الهولندي حامل اللقب 4 مرات اعوام 1971 و1972 و1973 و1995 مع سلتيك الاسكتلندي البطل مرة واحدة عام 1967.

وتعتبر المواجهة بين الفريقين الامل الاخير لكل منهما في المنافسة على البطاقة الثانية في المجموعة. ويحتل اياكس المركز الثالث برصيد نقطة واحدة من تعادل مع ضيفه ميلان في الجولة الماضية، فيما يقبع سلتيك في المركز الاخير ومن دون رصيده بعد تلقيه خسارتين متتاليتين.

وفي المباراة الثانية وضمن المجموعة السادسة على ملعب "الامارات"، يسعى ارسنال ومدربه الفرنسي ارسين فينغر الى استغلال الطفرة الكبيرة التي يمر بها الفريق اللندني وعاملي الارض والجمهور لتحقيق الفوز الثالث على التوالي والاقتراب من الدور الثاني.

ويدرك فينغر جيدا ان كسب النقاط الثلاث غدا سيضع فريقه على مشارف الدور ثمن النهائي، بيد انه يعلم ايضا بان بوروسيا دورتموند وصيف بطل الموسم الماضي قد يوجه ضربة قوية لامال فريقه بالتأهل خاصة وانه سيحل ضيفا عليه بعد اسبوعين في دورتموند.

وقال مدرب ارسنال الذي يتصدر البريمر ليغ بفارق نقطتين عن ليفربول: "مستوى دورتموند في تصاعد مستمر مقارنة مع مواطهتنا لهم في الدور الاول قبل عامين. انهم الان في وضع مختلف واكتسبوا ثقة كبيرة".

والتقى الفريقان في الدور الاول الموسم قبل الماضي وتعادلا 1-1 في دورتموند وفاز ارسنال 2-1 ايابا في لندن علما بان الاهداف الثلاثة للفريق اللندني سجلها الدولي الهولندي روبن فان بيرسي الذي يلعب حاليا مع مانشستر يونايتد.

وتابع فينغر "أشعر بأننا أقوياء أيضا هذا الموسم وبالتالي أعتقد بأن المباراة ستكون مهمة جدا، كما أنها كذلك لانه درجت العادة على ان مباراتي الجولتين الثالثة والرابعة ستكونان حاسمتين في التأهل، وبالتالي فان هذه المواجهة ستكون مفتاح الدور الثاني".

ويملك راسنال، الذي يخوض الدور الاول للمسابقة للمرة السادسة عشرة على التوالي، الاسلحة اللازمة لتخطي عقبة بوروسيا دورتموند في مقدمتها صانع العابه الوافد من ريال مدريد الدولي الالماني مسعود اوزيل صاحب ثنائية في مرمى نوريتش سيتي (4-1) اول من امس السبت، والواعدان جاك ويلشير والويلزي ارون رامسي بالاضافة الى عودة نجمه الدولي الاسباني سانتي كازورلا من الاصابة.

ويبقى الغائب الابرز في صفوف ارسنال الجناح الدولي ثيو والكوت بسبب الاصابة الى جانب اليكس تشامبرلاين والالماني لوكاس بودولسكي.

في المقابل، لن يكون رجال المدرب يورغن كلوب لقمة سائغة امام ارسنال وسيسعون الى تأكيد صحوتهم في المسابقة القارية بعدما خسروا المباراة الاولى امام نابولي الايطالي 1-2 وفازوا في الثانية على مرسيليا الفرنسي 3-صفر.

ويضم بوروسيا دورتموند بدوره نخبة من النجوم الواعدين واصحاب الخبرة ابرزهم ماركو ريوس والدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي والغابوني بيار ايميريك اوباميانغ، فيما يغيب الدولي التركي نوري شاهين بسبب الاصابة.

وفي المجموعة ذاتها، يلتقي الجريحان مرسيليا ونابولي في قمة ساخنة ايضا على ملعب "فيلودروم".

وتعتبر المباراة الفرصة الاخيرة لمرسيليا للابقاء على اماله في المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة خصوصا وانه خسر المباراتين الاوليين، بيد انه لا يبدو في حالة جيدة حتى محليا اذ تعرض للخسارة في مباراتيه الاخيرتين امام ضيفه باريس سان جرمان 1-2 ومضيفه نيس صفر-1.

وتكتسي المباراة اهمية ايضا بالنسبة الى نابولي الذي يطمح الى تعويض سقوطه في مباراتيه الاخيرتين امام ارسنال في المسابقة القارية العريقة وروما في الدوري المحلي بنتيجة واحدة صفر-2.

وفي المجموعة الخامسة، تنتظر تشلسي الانكليزي بطل الموسم قبل الماضي رحلة صعبة الى غيلسينكيرشن لمواجهة شالكه الالماني المتصدر.

وهي المرة الثانية التي يلتقي فيها الفريقان في المسابقة بعد الاولى في دور المجموعات موسم 2007-2008 عندما انتهت مباراة الذهاب في غيلسينكيرشن بالتعادل السلبي وفاز الفريق اللندني ايابا في عاصمة الضباب بهدفين نظيفين للفرنسي فلوران مالودا والعاجي ديدييه دروغبا.

ويسعى تشلسي الى تاكيد صحوته بعد فوزه الكبير على مضيفه ستيوا بوخارست برباعية نظيفة في الجولة الثانية، فيما يطمح شالكه الى الفوز الثالث على التوالي.

ويدخل رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المباراة بمعنويات عالية بعد الفوز الكبير على كاريدف سيتي 4-1 في البريمر ليغ اول من امس السبت وهو يأملون في الحفاظ على سجلهم خالي من الخسارة للمباراة السابعة على التوالي وتحديدا منذ السقوط امام بال السويسري 1-2 في الجولة الاولى.

ويعول تشلسي على قوته الضاربة في خط الهجوم والتي سجلت 10 اهداف في المباريات الثلاث الاخيرة حيث تضم لاعبي خبرة من طينة الاسباني فرناندو توريس والكاميروني صامويل ايتو والبلجيكي ايدين هازار والاسباني خوان ماتا والسنغالي ديمبا با.

في المقابل، يستعيد شالكه خدمات حارس مرماه تيمو هيلدبراند ولاعبي الوسط جيرماين جونز والدولي الغاني كيفن برينس بواتنغ بعد تعافيهم من الاصابة.

وفي المجموعة ذاتها، يلعب ستيوا بوخارست بطل 1986 مع بال في مباراة مهمة لاصحاب الارض الذين يأملون في الظفر باول النقاط في الدور الاول.

وحقق ستيوا بوخارست بطل رومانيا 24 مرة، الفوز في 4 مباريات فقط من أصل 38 مباراة في مشاركاته السبع الاخيرة في المسابقة وسقط في فخ التعادل 11 مرة حيث يعود الفوز الاخير له الى عام 2006 على حساب مضيفه دينامو كييف الاوكراني، فيما كان الفوز الاخير له على ارضه على حساب فيدزيف لودز البولندي عام 1996.

وفي المجموعة السابعة، يامل بورتو البرتغالي بطل عامي 1987 و2004 في تعويض سقوطه امام اتلتيكو مدريد الاسباني 1-2 في الجولة الماضية عندما يستضيف زينيت سان بطرسبورغ الروسي ونجمه السابق الدولي البرازيلي هولك.

وابلى هولك البلاء الحسن مع بورتو وسجل له 78 هدفا قبل الانتقال في صفقة قياسية الى زينيت مقابل 60 مليون يورو.

ويامل بورتو في مصالحة جماهيره وتحقيق فوز يعزز حظوظه في بلوغ الدور الثاني، فيما يامل زينيت في تأكيد تألقه المحلي حيث حقق 7 انتصارات متتالية، فيما جمع نقطة واحدة من مباراتين في المسابقة القارية.

وفي المجموعة ذاتها، يحل اتلتيكو مدريد المتصدر بانتصارين متتاليين ضيفا على اوستريا فيينا النمسوي في مباراة سهلة نسبيا للاول الساعي بدوره الى تعويض خسارته الاولى محليا عندما سقط امام اسبانيول صفر-1 اول من امس السبت.

 

×