بلاتر: استشارات لجميع الافرقاء حول تغيير موعد مونديال قطر 2022

سيطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" حملة استشارات "لجميع الافرقاء" من اجل تغيير موعد مونديال قطر 2022 الى الشتاء بحسب ما ذكر رئيسه السويسري جوزيف بلاتر اليوم الجمعة.

وكتب بلاتر على مدونة "تويتر": "قررت اللجنة التنفيذية في فيفا اطلاق استشارات لجميع الافرقاء (دوريات، لاعبون، اندية واتحادات) حول موعد (صيفا او شتاء) مونديال قطر 2022".

واضاف بلاتر ان "اي قرار (حول تغيير المواعيد) لن يصدر قبل نهائيات مونديال البرازيل 2014".

وتابع "الاستشارات ستكون بإشراف إدارة (الفيفا) والأمين العام (للاتحاد الدولي جيروم فالكه) مع رئيس الاتحاد الاسيوي (الذي تنتمي غليه قطر)، مشيرا الى ان "خارطة الطريق هذه يجب تقديمها للجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الدولي في ساو باولو في 4 كانون الأول/ديسمبر 2013 وأن الإستشارات ستنتهي بعد مونديال 2014".

وعلت اصوات كثيرة مطالبة بنقل المونديال من الصيف الى الشتاء بسبب الحرارة الملتهبة صيفا في الدولة الخليجية.

وكان بلاتر قرر في تموز/يوليو الماضي وضع دراسة تغيير مواعيد مونديال 2022 الى الشتاء بدلا من الصيف مثلما درجت العادة، على جدول اعمال اللجنة التنفيذية للفيفا التي عقدت أمس الخميس واليوم الجمعة.

وحتى الان، كان بلاتر محايدا بخصوص هذا الموضوع في حين أن رئيس الاتحاد الاوروبي ميشال بلاتيني دعا الى اقامة مونديال 2022 في فصل الشتاء.

واذا كانت الاتحادات الاوروبية ال54 موافقة على مبدأ اقامة المونديال في الشتاء فإنها تطالب بمسلسل تشاور مع جميع الاطراف المعنية عالميا (رابطات ولاعبون واندية واتحادات).

ويبدو ان المفاوضات ستكون طويلة حتى داخل بلد واحد حيث ان موقف الاتحاد الانكليزي ليس هو الموقف ذاته للدوري الممتاز (بريمرليغ) الذي يخشى من الفوضى في حال تغيير الروزنامة. فيما تنوي استراليا التقدم بطلب تقديم تعويض الى الدول التي تقدمت بترشيحها لاستضافة مونديال 2022 والتي تعتبر واحدة منهم حيث قدموا ترشيحاتهم على اساس الاستضافة صيفا وليس شتاء.

وكررت قطر رغبتها باستضافة المونديال صيفا، وقال ححسن الذوادي الامين العام للجنة المنظمة لكأس العالم 2022 في قطر في تصريح لفرانس برس: "إن إلتزامنا بتطوير تكنولوجيا التبريد مستمر، ليس لخدمة بلدنا فحسب، وإنما لخدمة البلدان ذات الطبيعة المناخية المماثلة لبلدنا لتتمكن من استضافة الأحداث الكبرى. في قطر لدينا ملعبا مكيفا في نادي السد الرياضي، هذا الملعب تم تحديثه وتعديله عام 2008. وقد زار مفتشو الفيفا هذا الملعب واطلعوا على آلية تطبيق تقنية التبريد. كما زار وفد فيفا الملعب النموذجي الذي تم تشييده في 2010 والذي يستخدم تقنيات التبريد التي تعمل بالطاقة المتجددة".

وكرر الذوادي استعداد بلاده لاستضافة مونديال 2022 في فصلي الصيف والشتاء بانتظار قرار الاتحاد الدولي للعبة وقال في هذا الصدد "لقد تقدمنا بطلب استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 في فصل الصيف لما يمثل من فرصة مميزة لتقديم حلول مثالية للاعبين والجمهور ولبلدنا قطر وللبلدان ذات الطبيعة المناخية المماثلة لتوفير اجواء سليمة ومريحة لممارسة كرة القدم".

واضاف: "لقد بذلنا الكثير لنبرهن أننا قادرين على الوفاء بوعودنا وتنظيم بطولة مميزة في فصل الصيف. وإذا ما تقرر تغيير موعد الإستضافة، فإننا على أتم الإستعداد لهذا التغيير، حيث أنه لن يؤثر على خططنا واستعداداتنا".

اتهامات العبودية في قطر "لا تدخل من الفيفا"

من جهة أخرى، قال بلاتر ان المنظمة الدولية "لا يمكنها ان تتدخل في قانون العمل لدولة اخرى لكن لا يمكننا تجاهل" تقرير صحيفة بريطانية اشارت الى عبودية لعمال اجانب في مواقع منشات كأس العالم 2022.

وكتب بلاتر في حسابه على موقع "تويتر" بعد اجتماعات اللجنة التنفيذية لفيفا التي اثارت موضوع العبودية للعمال في قطر التي ستستضيف مونديال 2022، ان الاتحاد الدولي "لا يمكنه ان يتدخل في شؤون قانون العمل القطري بدون ان يتجاهل ما يحصل".

وتحت عنوان "عبيد كأس العالم في قطر"، ذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية في تحقيقها ان 44 عاملا نيباليا ماتوا في الفترة من 4 حزيران/يونيو و8 آب/اغسطس وذلك استنادا الى وثائق من السفارة النيبالية في قطر.

واشارت الصحيفة الى ان النيباليين يشكلون 40 في المئة من العاملين الوافدين الى قطر، وهم ضحية "الاستغلال والتعسف التي تنتمي الى العبودية الحديثة".

ونفت قطر بصورة قاطعة الاثنين الاتهامات التي وجهت اليها بممارسة العبودية او الاشغال الشاقة.

وتهمة "العبودية" لا تشكل سوى الفصل الاخير من التعقيدات والادعاءات التي طالت قطر وحقها باستضافة مونديال 2022 الذي حصلت عليه الامارة الخليجية في الثاني من كانون/ديسمبر 2010 بعد ان نالت 14 صوتا مقابل 8 للولايات المتحدة.

وسرعان ما بدأت تتطاير الانتقادات والتهم والتشكيك في قرار اختيار قطر لاستضافة نهائيات 2022، ويتحدث البعض عن رشاوى.

بيد ان الذوادي رد عليها بقوله "لقد احترمنا دفتر الشروط الموضوع من قبل الاتحاد الدولي في ما يتعلق بعملية الترشيح. لقد فاز الملف القطري لاننا كنا نملك افضل ملف والذي تضمن وعودا لتنفيذ افضل كأس عالمية للجمهور واللاعبين على حد سواء، ولان الوقت قد حان لمنطقة الشرق الاوسط لكي تستضيف العرس الكروي".

وتابع "سننظم كأسا عالمية مدمجة. يستطيع الجمهور ان يمكث في فندق واحد طيلة فترة البطولة ومتابعة مشوار فريقه فيها من دون ان يقلق بشأن الانتقال الى مدينة اخرى وتكبد مشقة السفر مسافات طويلة في الطائرة او القطار".

 

×