ريال مدريد بقيادة بيل يأمل في العودة للتتويج الاوروبي

إذا تمكن جاريث بيل وكريستيانو رونالدو أغلى لاعبين في العالم من تقديم المستوى الذي دفع ريال مدريد لإنفاق 260 مليون دولار على ضمهما فإن العملاق الاسباني سيستطيع أخيرا الفوز ببطولة اوروبا للمرة العاشرة.

وسينطلق الموسم 59 من بطولة اوروبا يوم الثلاثاء المقبل بعدما دعم بايرن ميونيخ المدافع عن اللقب صفوفه بضم ماريو جوتسه من وصيف البطل بروسيا دورتموند ووسط رغبة من برشلونة في إحراز اللقب للمرة الرابعة في آخر تسعة مواسم.

وحدث تغيير في عالم المدربين باعتزال اليكس فيرجسون صاحب أكبر عدد من المباريات كمدرب في دوري الأبطال ورحيل جوزيه مورينيو عن ريال وانتقاله إلى تشيلسي.

واستبدل ريال مدريد مدربه بكارلو انشيلوتي الفائز بدوري الأبطال مرتين وستكون مهمة المدرب الايطالي هي قدرته على الاستفادة الكاملة من امكانيات بيل.

وانتقل بيل في صفقة قياسية عالمية قادما من توتنهام هوتسبير مقابل 134 مليون دولار مطلع الشهر الجاري ليجتاز قيمة انتقال رونالدو من مانشستر يونايتد في 2009 مقابل 126.60 مليون دولار وإضافة المزيد من القوة للفريق الاسباني الذي باع لاعبه مسعود اوزيل إلى أرسنال.

وقال انشيلوتي في مؤتمر صحفي يوم الجمعة "يضم الفريق لاعبين كبيرين وأنا سعيد لأنهما سيساعدونا سويا على أن نصبح أكثر قوة."

وأضاف مدرب ميلانو وتشيلسي السابق "التشكيلة تضم العديد من اللاعبين المميزين وسأحاول الدفع بالأكثر جاهزية. هذه أحد أفضل التشكيلات التي أتولى تدريبها."

وصفقة بيل هي خامس صفقة يبرمها ريال تحطم الرقم القياسي العالمي منذ عام 2000 لكن على مدار 13 عاما ومنذ قدوم لويس فيجو مقابل 58.55 مليون دولار بعد عدة أشهر من الفوز باللقب القاري الثامن لم يحرز الفريق الاسباني هذا اللقب سوى مرة واحدة.

وحدث ذلك في 2002 عندما سجل زين الدين زيدان المنضم مقابل 84 مليون دولار هدفا رائعا ليقود ناديه للفوز 2-1 على باير ليفركوزن في نهائي بطولة اوروبا في جلاسجو.

وسيلعب ريال الذي خرج من الدور قبل النهائي لبطولة اوروبا الموسم الماضي أمام دورتموند في مجموعة واحدة مع غلطة سراي ويوفنتوس وكوبنهاجن ومن المتوقع أن يتصدر المجموعة رغم فوزه بصعوبة على الفريق التركي 5-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب لدور الثمانية الموسم الماضي.

ومنذ آخر مرة توج فيها ريال باللقب تمكن غريمه برشلونة من الفوز باللقب ثلاث مرات ويعد وعلى نطاق واسع أفضل فريق في العالم في اخر عشر سنوات.

وأوقعت القرعة برشلونة الذي أنفق 75 مليون دولار لضم البرازيلي نيمار ليلعب إلى جوار ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم في مجموعة متوازنة مع ثلاثة أبطال سابقين لاوروبا هم ميلانو واياكس امستردام وسيلتيك.

وفاز سيلتيك على برشلونة في دور المجموعات العام الماضي لكن من المستبعد أن يخفق في اجتياز هذا الدور.

وانتقل بيب جوارديولا الذي حقق الكثير من نجاح برشلونة على الصعيد الاوروبي في السنوات الأخيرة لتدريب بايرن ميونيخ الذي يبدو أكثر قوة عما كان عليه في الموسم الماضي.

وعزز بايرن صفوفه بضم جوتسه من دورتموند مقابل 48.8 مليون دولار وتياجو الكانتارا من برشلونة مقابل 33 مليون دولار ومن المستحيل التفكير في إخفاق الفريق في اجتياز دور المجموعات بعد الوقوع في مجموعة واحدة مع مانشستر سيتي وتشسكا موسكو وفيكتوريا بلزن.

ودعم دورتموند خط الوسط بضم الارميني هنريك مخيتاريان من شاختار دونيتسك مقابل 36.3 مليون دولار وسيلعب في مجموعة واحدة مع ارسنال واولمبيك مرسيليا ونابولي. ولم يتوج أي فريق في هذه المجموعة بلقب الدوري المحلي الموسم الماضي.

ودخل أرسنال في اليوم الأخير للانتقالات بالتعاقد مع اوزيل في أغلى صفقة في تاريخ النادي وبمقابل 66 مليون دولار.

وفي الوقت الذي يحلم فيه ارسنال ومانسشتر سيتي بقيادة مدربه الجديد مانويل بليجريني بإحراز اللقب لأول مرة فإن مانشستر يونايتد وتشيلسي يبحثان عن المزيد من النجاح.

وللمرة الأولى منذ انطلاق المسابقة بشكلها الجديد في موسم 1992-1993 سيلعب يونايتد بدون المدرب فيرجسون.

وسيقود ديفيد مويز مدرب ايفرتون السابق فريق يونايتد في أول ظهور لهذا المدرب على الاطلاق في دور المجموعات بهذه البطولة وسيلعب في مجموعة واحدة مع باير ليفركوزن وريال سوسيداد وشاختار.

وقال مويز "أتطلع بجدية إلى البطولة. خضت بعض المباريات في كأس الأندية الاوروبية وهي بطولة جيدة لكنها ليست على مستوى دوري أبطال اوروبا."

وأضاف "سأفعل كل شيء .. حتى اتعرف على المنافسين وسأحاول متابعتهم على قدر الامكان والقيام بواجبنا حتى نكون على أهبة الاستعداد عند اللعب."

وسيحاول تشيلسي أن يطور من مستواه هذا الموسم بعدما استعاد مدربه مورينيو في ظل إخفاق الفريق في اجتياز دور المجموعات الموسم الماضي.

وتعاقد تشيلسي مع أكثر من لاعب كبير أهمهم صمويل ايتوو وويليان واندريه شورله ورغم أن الفريق عوض خروجه المبكر من البطولة الموسم الماضي بإحراز لقب كأس الأندية الاوروبية فإنه يتطلع للتقدم في دوري الأبطال هذا الموسم.

وسيلعب تشيلسي في مجموعة واحدة مع بازل وشالكه وستيوا بوخارست

 

×