بطولة انكلترا: موقعة الموسم الاولى بين يونايتد وتشلسي

يشهد الدوري الانكليزي لكرة القدم اول موقعة كبرى بين مانشستر يونايتد حامل اللقب وتشلسي ثالث الموسم الماضي وحامل لقب الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ"، الاثنين المقبل في ختام المرحلة الثانية.

وستكون مواجهة "اولد ترافورد" بين فريقين منافسين بشراسة على اللقب. مانشستر يونايتد حامل اللقب خمس مرات في السنوات السبع الاخيرة تركه مدربه السير اليكس فيرغوسون معتزلا بعد مسيرة اسطورية وجلب بدلا منه مواطنه ديفيد مويز مدرب ايفرتون السابق. اما تشلسي بطل 2005 و2006 و2010، فاستعاد مدربه السابق البرتغالي جوزيه مورينيو بعد طلاقه مع ريال مدريد الاسباني.

يوناتيد حقق فوزا كبيرا في المرحلة الاولى على ارض سوانزي سيتي 4-1 كان نصيب الهولندي روبن فان برسي هداف الموسمين الماضيين ثنائية منها، فيما فاز تشلسي على هال سيتي 2-صفر قبل ان يحقق فوزا صعبا على استون فيلا 2-1 الاربعاء في مباراة مقدمة من المرحلة الثالثة، بسبب ارتباطه بالكأس السوبر الاوروبية امام بايرن ميونيخ الالماني في موناكو الاسبوع المقبل.

ولطالما شهدت مواجهات الفريقين منافسة ضارية، ويمكن اعتبار تشلسي عقدة ليونايتد على ارضه، وكانت اخر انتصاراته في نهاية الموسم الماضي بهدف وحيد.

لكن جناح يونايتد الويلزي راين غيغز لن يسمح بتكرار ابتعاد فريق مورينيو عن "الشياطين الحمر" في بداية الموسم: "خلال فترة مورينيو كانوا يحققون بداية قوية ويبتعدون عنا بفارق كبير. ستكون بدايتنا قوية، لكننا حققنا فوزا جيدا على سوانزي في المرحلة الاولى".

وعلى رغم ان الموسم لا يزال في بدايته، اعتبر حارس تشلسي التشيكي بتر تشيك ان الفوز على يونايتد سيمنح فريقه افضلية في الصراع على اللقب: "ربحنا مباريات في مانشستر وخسرنا مرات اخرى. اي فوز على خصمنا ولو في مرحلة مبكرة سيساعدنا في الصراع على اللقب".

ويتوقع ان تكون زيارة مانشستر سيتي وصيف الموسم الماضي سهلة الى كارديف بعد غد الاحد، بعد ان اكتسح نيوكاسل برباعية نظيفة. ويبدو سيتي في ظروف جيدة مع مدربه الجديد التشيلي مانويل بيليغريني الذي يمتلك تشكيلة صلبة دعمها بالاسبانيين الفارو نيغريدو وخيسوس نافاس والمونتينيغري ستيفان يوفيتيتش.

لكن سيتي اهدر 24 نقطة خارج ملعبه الموسم الماضي، ما دفع ظهيره الفرنسي غايل كليشي الى القول: "بعيدا عن ملعبنا تكون الامور اصعب، لكنها طريقة جيدة لانطلاقة موسمنا".

ويفتتح ارسنال المرحلة السبت عندما يحل على جاره اللندني فولهام، بعدما تأهل منطقيا الى دوري ابطال اوروبا بفوزه الكبير خارج ارضه على فنربغشة التركي 3-صفر الاربعاء في ذهاب الدور الفاصل.

وواجه مدرب "المدفعجية" الفرنسي ارسين فينغر انتقادا عنيفا بعد الخسارة الافتتاحية على ارضه امام استون فيلا 3-1، في ظل صيام ادارته عن اجراء اي تعاقد يعزز صفوف الفريق على رغم الوعودة التي اطلقتها قبل بداية الموسم برصد عشرات الملايين من الجنيهات.

وقال جناحه الدولي ثيو والكوت ان الخسارة الاولى اصبحت وراءهم: "لا تريد ان تبدأ موسمك هكذا، لكن الموضوع اصبح وراءنا الان. نركز على فولهام، واذا كررنا اداء المباراة الاخيرة يمكننا الفوز على اي فريق".

ويخوض ليفربول مباراة صعبة على ارض استون فيلا، الذي كان قريبا من تحقيق التعادل امام تشلسي، بعدما حقق الفريق الاحمر الفوز الاول في الموسم على ستوك سيتي بهدف دانيال ستاريدج.

وتتركز الانظار على توتنهام الفائز على كريستال بالاس 1-صفر، عندما يستقبل سوانسي الاحد، وعندها قد يكون جناحه الويلزي غاريث بايل رسميا لاعبا سابقا في النادي اللندني، اذ تشير التوقعات الى اقتراب انتقاله الى ريال مدريد الاسباني في صفقة قياسية.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت نيوكاسل مع وست هام، وستوك مع كريستال بالاس، وهال سيتي مع نوريتش سيتي، وساوثمبتون مع سندرلاند، وايفرتون مع وست بروميتش.