قبلة عاطفية تفتح جدلا جديدا في روسيا

عبرت عداءتان روسيتان متوجتان بذهبية سباق التتابع 4 مرات 400 م في بطولة العالم لالعاب القوى التي اختتمت اول من امس الاحد في موسكو، عن ذهولهما حول ادعاءات الصحافة ان قبلتهما العاطفية على المنصة كانت رمزا لتحدي قانون يحرم "الدعاية" لمثليي الجنس.

وكانت كسينيا ريجوفا قبلت زميلتها يوليا غوشتشينا على فمها خلال تتويج الفريق الروسي بالميدالية الذهبية السبت الماضي على ملعب "لوجنيكي" على حساب الولايات المتحدة المرشحة الاقوى لاحراز اللقب قبل البطولة، وعبرتا عن استيائهما من اي ادعاء يتجاوز صداقتهما، واشتكيتا من الضجة المثارة حول احتفالاتهما بالانتصار.

واعتبر بعض الناشطين القبلة بمثابة التحدي لمصلحة المثليين والسحاقيات ضد قانون مثير للجدل اصدره الرئيس فلاديمير بوتين في حزيران/يونيو الماضي يتعلق بمعاقبة "الدعاية" لمثليي الجنس أمام القاصرين بغرامة مالية والحبس لمدة تصل الى 15 يوما.

واصرت ريجوفا (26 عاما) انها متزوجة واوضحت انها لم تكن سعيدة ابدا ممن اشتبهوا بعلاقة سحاقية تربطها بوغشتشينا.

وقالت ريجوفا متذمرة لوكالة ايتار-تاس الروسية: "وصلني امس 20 اتصالا من عدة وسال اعلام، وبدلا من تهنئتي قرروا اهانتي بتلك الاسئلة".

وتابعت: "انا متزوجة ويوليا ايضا ولا وجود لاي نوع من العلاقة بيننا"، معتبرة انهما صديقتان بعد تدربهما سويا لثماني سنوات.

واضافت: "(بعد التتويج) وقعت عاصفة من العواطف. وحتى لو التصقت شفاهنا... لا اعلم ما الذي يحصل في كل هذا الفكر الخيالي".

وعبر غوشتشينا (30 عاما) عن ذهول مماثل: "عندما ارسلت لي كسينيا رابط الصورة والاخبار الصحافية لم اصدق عيني! كان الفوز صعبا للغاية ونحن سعداء. لا افهم كيف يمكن تلطيخ الفوز بهذه الطريقة".

واضافت غوشتشينا انها تجهل تماما الجدل الدائر حول القانون: "ببساطة لم اسمع او اقرأ عنه لاني كنت مركزة تماما على ادائي في البطولة".

وكان الجدل قد تزايد في البطولة عندما ايدت بطلة القفز بالزانة الروسية ايلينا ايسينباييغا القانون معتبرة: "يعيش الذكور فقط مع الاناث والاناث مع الذكور".

واعتبرت ايسينباييفا تصرف لاعبة القفز العالي السويدية ايما غرين-تريغارو "قليل الاحترام" لطلاء اظافرها على لون قوس القزح الرامز الى حقوق المثليين. ولاقى تصريح ايسينباييفا، التي قالت لاحقا انه اسيء فهمه وانها ضد التمييز ضد مثليي الجنس، لاقى تأييدا واسع النطاق في وسائل الاعلام الروسية.

اما مدرب العاب القوى الروسي فالنتين ماسلاكوف، فقال لصحيفة "سفويتسكي سبورت" اليومية: "هذا جنون. ماذا قالت؟ لقد اعطت رأيها. والصحافيون الغربيون، اذا كنا نستطيع اعتبارهم صحافيين، قرروا على الفور جعلها قضية".

وكان فالنتين بالاخنيتشيف رئيس الاتحاد الروسي لالعاب القوى بين منتقدي ايسينباييفا معتبرا انه حان الوقت كي يهدأ الجميع: "انا مستاء للغاية من الضجة المثارة حول روسيا والقانون. اطلب من الجميع التوقف وتهدئة الأمور. لم يواجه اي مشارك في موسكو ضغوطات بسبب اعتقاداته".

وعلت بعض الاصوات خصوصا في بريطانيا مطالبة بمقاطعة الالعاب الاولمبية الشتوية في سوتشي، لكن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون رفض ذلك.

وكان رئيس اللجنة الاولمبية الدولية، البلجيكي جاك روغ، اكد ان قانون المثليين في روسيا لن يؤثر على دورة الالعاب الشتوية المقررة في سوتشي الروسية العام المقبل: "ان اللجنة الاولمبية الدولية تعتقد ان الرياضة مفتوحة امام الجميع بغض النظر عن عرقهم او جنسهم او ميولهم الجنسية".

 

×