محكمة العدل الأوروبية ترفض البث المشفر لكأس العالم وكأس اوروبا

أكدت محكمة العدل الأوروبية الخميس أن دول الاتحاد الاوروبي لديها الحق في منع بث كأس العالم وكأس اوروبا لكرة القدم على قنوات مشفرة وطالبت الاتحادين الدولي والاوروبي للعبة ببثها على قنوات مجانية.

ويعتمد الاتحادان الدولي "فيفا" والاوروبي "ويفا"، اللذان ينظمان كاس العالم وكأس اوروبا على التوالي مرة كل اربع سنوات، على عائدات النقل التلفزيوني بشكل رئيس في مصادر دخلهما الهائلة.

واعتبر الاتحادان ان قرار لندن وبروكسل بث المباريات على قنوات مفتوحة ليس سليما، فطعنا في القرار امام محكمة الاتحاد الاوروبي لكنهما جوبها بالرفض.

وأشارت المحكمة الى ان التشريعات الأوروبية تسمح صراحة للدول بمنع البث "الحصري" للأحداث المعتبرة ذات اهمية كبرى لمجتمعاتها، وذلك لانه يحرم شريحة كبرى من الناس بفرصة مشاهدتها.

وشددت على اهمية كأس العالم وكأس اوروبا بالنسبة للمواطنين، عدا عن المشجعين التقليديين للكرة المستديرة.

واستأنف الاتحادان الدولي والاوروبي هذا القرار، لكن محكمة العدل في الاتحاد الاوروبي رفضت الخميس طعونهما في مجملها.