×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

بطولة ويمبلدون: بارتولي تحرز اللقب الكبير الاول

احرزت الفرنسية ماريون بارتولي المصنفة خامسة عشرة لقب بطلة فردي السيدات في بطولة ويمبلدون الانكليزية لكرة المضرب، ثالث البطولات الاربع الكبرى، اثر فوزها على الالمانية سابين ليسيكي الثالثة والعشرين 6-1 و6-4 في المباراة النهائية السبت.

واحتاجت بارتاولي التي خاضت النهائي الثاني في ويمبلدون وفي بطولات الغراند سلام ايضا بعد 2007، الى ساعة و21 دقيقة لاحراز لقبها الاول الكبير، وباتت ثالث فرنسية تتوج في البطولات الكبرى بعد ماري بيرس عام 2000 في رولان غاروس، واميلي موريسمو عام 2006 في ويمبلدون.

وحققت بارتولي (28 عاما) حلمها باعتلاء منصة التتويج على اعشاب الملعب الرئيسي في ويمبلدون، بينما اخفقت ليسيكي التي خاضت اليوم اول نهائي كبير في تحقيق مثل هذا الحلم.

وكانت ليسيكي مرشحة اكثر من منافستها الفرنسية بعد خروج المصنفات الاوليات مثل البيلاروسية فيكتوريا ازارنكا الثانية والروسية ماريا شارابوفا الثالثة من الادوار الاولى، وخصوصا بعد ان اقصت بطلة العام الماضي الاميركية سيرينا وليامس الاولى عالميا في الدور الرابع، ووصيفتها البولندية انييسكا رادفانسكا في نصف النهائي.

في المقابل، كان مشوار بارتولي الى المباراة النهائية اكثر سهولة لانها لم تواجه اي لاعبة اعلى منها تصنيفا ولم تتعرض لاي اختبار حقيقي، مستفيدة بدورها من خروج العملاقتين ازارنكا وشارابوفا بطلة عام 2004.

ويعتبر تتويج بارتوالي "مفاجأة الهية" على حد قول المراقبين لان نسبة ترشيحها لاحراز اللقب في مكاتب المراهنات كانت 1 الى 125، وواجهت على طريق المجد من الدور الاول وحتى النهائي على التوالي المصنفات 82 و70 و93 و104 و17 و20 و24 (المعدل الوسطي 58).

وانهت بارتولي مبارياتها السبع في البطولة دون ان تخسر اي مجموعة، ولعبت اليوم بهدوء اعصاب واستثمرت بشكل كبير التوتر الذي سيطر على اداء منافستها الالمانية التي كانت ظلا لتلك التي هزمت سيرينا وبعدها رادفانسكا خصوصا في ارسالاتها القوية التي لم تظهر في هذه المباراة.

وبدأت المباراة بفقدان بارتولي الارسال، وخسرت ليسيكي بدورها ارسالها فتعادلتا 1-1، ثم تمكنت الفرنسية من الاستيلاء على ارسال منافستها مرتين في الشوطين الرابع والسادس وانهت المجموعة 6-1 في 30 دقيقة.

وبدأت ليسيكي المجموعة الثانية بارسال ناجح، وعادلت بارتولي 1-1، ثم تحكمت الفرنسية بالمجريات وبكت الالمانية في الشوط الخامس حيث بدت عاجزة تماما عن كسب ارسالها قبل ان تخسره بالفعل.

وكانت الفرنسية على وشك الفوز بالمجموعة الثانية 6-1 ايضا بعد ان تقدمت في الشوط السابع 40-15 لكنها فشلت ثم خسرت ارسالها قبل ان تنهي المجموعة 6-4 في 51 دقيقة، وحرمت بالتالي اول المانية تخوض نهائي ويمبلدون بعد شتيفي غراف عام 1999 من اعتلاء منصة التتويج.