ميسي يرفض اللعب في أميركا

فاجأ النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أنصاره في الولايات المتحدة بعدما قرر عدم المشاركة في مباراة ودية كانت مقررة في لوس أنجلوس، الأربعاء، على ملعب ميموريال لظروف خاصة لم يوضحها للشركة المنظمة، على الرغم من مشاركته في مباراة خيرية الثلاثاء في البيرو.

وأعرب الرعاة الرسميون للمباراة، في حديثهم لوسائل الإعلام الأميركية، عن استياءهم ودهشتهم من قرار ميسي غير المبرر بعدم المشاركة التي كلفتهم فقدان ثقة الشارع الرياضي بهم فضلاً عن الأعباء المالية المترتبة على إلغاء المباراة الملغاة.

وقال أحد الرعاة إنه "في كل سنوات عملي في تنظيم الأحداث فإنه لم يسبق لي أن واجهت مثل هذا الأمر.. إنه أمر مؤسف، والخاسر الأكبر هم المشجعين الذين يرغبون في مشاهدة هذه المباراة".

وأوضحت الصحف الأميركية أن "محاولات مكثفة قام بها منظمي المباراة لإقناع اللاعب ومستشاريه بالعدول عن قراره والسفر الى لوس أنجلوس بعد فراغه من مباراة ودية سابقة أقيمت في مدينة ليما وشارك بها عدد من نجوم العالم".

وكانت مباراة الثلاثاء جمعت فريق "ميسي وأصدقاؤه" مع فريق "باقي العالم" بقيادة البرازيلي نيمار وانتهت بفوز "البرغوث" 8-5، واستمتعت الجماهير بمهارات لاعبين آخرين مثل البرازيلي داني ألفيش والأرجنتينيين بابلو أوسفالدو وبابلو أيمار.

 

×