8 أندية تريد شراء ميسي والمبلغ 250 مليون يورو

أثارت تصريحات الأسطورة الخالدة لنادي برشلونة بطل الدوري الاسباني لكرة القدم يوهان كرويف الكثير من ردود الأفعال في الصحافة الاسبانية، خصوصا عندما اشار إلى أن قدوم البرازيلي نيمار إلى صفوف الفريق الكتالوني يستدعي بالضرورة بيع الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وفي الوقت الذي تحدثت فيه صحف مثل سبورت وديبورتيفو بنوع من السخرية على تفسير البعض لتصريحات الهولندي الطائر، على أنها تصريحات إستراتيجية وليست مجرد رأي شخصي، ذهبت صحف أخرى مثل ماركا و آس للبحث في تفاصيل وجزئيات، منها نشر مقال مطول عن السيناريو الذي يمكن أن يحدث في حال سارت الأمور على غير المأمول في تشكيلة البرشا، وظهر أن نيمار هو المستقبل.

وتحت عنوان.. "هذه هي الأندية الثمانية التي يمكن ان تشتري ميسي"، قال التقرير الذي نقلته نسخة يوروسبورت باللغة الإسبانية: "لم يرتكب الأسطورة الهولندية زلة لسان، أو أنه كبر في السن وما عاد يعرف الصواب من الخطأ.. كلنا يعلم أن ميسي بدأ يشكو من إصابة متكررة ولديه مشاكل مع ضريبة الدخل في إقليم كتالونيا".

وأضاف: "في الوقت الراهن على ميسي أن يعود إلى مستواه الكبير قبل الإصابة، كما أن عليه التخلص من مشاكله مع وزارة الخزانة الإسبانية، وعندما يفعل ذلك فإنه من غير المحتمل أن يقوم ساندرو روسيل بمجرد التفكير بالمساس بميسي، ولكن هل سيبقى الجميع عن نفس التصميم في حال قطع الموسم الجديد أوصال الانسجام المأمول بين كوكبة النجوم وظهر واضحا أن المركب لا يمكن ان تمضي إلى أعماق المجهول وفي قمرة القيادة اثنين من القباطنة".

السؤال الكبير.. لا يمكن الإجابة عليه بمعزل عن الحالة الاقتصادية التي يخلفها حصول ميسي على 14 مليون يورو سنوايا معزولة الضرائب، خصوصا وأن المقابل المالي لبيع النجم الأرجنتيني وحسب آخر تحديث لأسعار نجوم كرة القدم العالميين في شباط/ فيراير الماضي قد وضع ميسي على رأس القائمة بـ250 مليون يورو وبفارق الضعف عن منافسه البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف الغريم الأزلي ريال مدريد.

وفي المقابل يحصل نيمار على قرابة الـ9 ملايين يورو سنويا وكلف خزينة النادي 58 مليونا، وهو يبدو قد استحق هذا المبلغ بعد الأداء المبهر الذي يقدمه في كأس القارات المقامة حاليا في بلاده البرازيل.

عقد ميسي مع الفريق الكتالوني يمتد حتى العام 2018، وإذا كان لاعبا على شاكلة غاريث بيل قد أصبح سعره قريبا من 90 مليون يورو، فلك أن تتخيل بكم من الملايين يمكن بيع هذا العقد الثمين.. وقد ذهب التقرير إلى أن هناك 8 أندية فقط على استعداد لدفع المبلغ الخيالي حتى وإن باعت أصولها، وهذه الأندية هي طبعا ولا غيرها: "ريال مدريد، مانشستر يونايتد، تشيلسي، مانشستر سيتي، بايرن ميونيخ، انجي، باريس سان جيرمان وموناكو".

خلاصة القول التي ذهب إليها التقرير أن ما تحدث به كرويف هو مجرد رأي شخصي لا أكثر ولا أقل.. وحتى وإن صرح كل أساطير الكرة الذين ما يزالون على قيد الحياة بضرورة بيع ميسي، فإنه من غير الوارد في مخيلة أي عاشق للفريق الكتالوني، أو حتى غير محب للبرشا، أن يتخيل برشلونة من دون ميسي.

 

×