25 مليون دولار ثمن نجاة ميسي من قضبان السجن

أكدت صحيفة ماركا المدريدية أن الهداف التاريخي لفريق برشلونة بطل الدوري الاسباني لكرة القدم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ووالده مهددان بالسجن لمدة سنتين على الأقل أو دفع غرامة تصل لحدود 25 مليون دولار على خلفية قضية التهرب الضريبي التي فتح المدعي العام في برشلونة تحقيقا بسببها.

وتعود وقائع القضية لسنوات 2007 و2008 و2009 حيث يتهم المدعي العام ليونيل ميسي ووالده بعدم دفع ضرائب على مداخيل قدرت بـ4.1 مليون دولار اميركي.

وحسب القانون الإسباني فالقضاء قد يحكم بالسجن في مثل هذه القضايا بعقوبة تصل لسنتين على الأقل وقد تصل لـ6 سنوات في حال ثبوت تهمة التهرب الضريبي بسوء نية وبتخطيط مسبق.

وقال مستشار قانوني للجريدة الإسبانية أن القضاء الإسباني يفضل في القضايا المتعلقة بالتهرب الضريبي البحث عن مخرج مادي يحفظ حق الدولة وينزل غرامات مادية كبيرة تصل أحيانا لـ6 مرات مبلغ الدخل.

وفي حالة ميسي فهو مهدد بدفع 4.1 مليون دولار زائد مبلغ يتراوح بين 8.2 مليون و25 مليون دولار كغرامة لإدارة الضرائب لو أراد الإفلات من السجن وعقد صلح مع إدارة الضرائب، وطبعا مع شريطة إثبات حسن النية وعدم تعمد التهرب الضريبي.

 

×