الاتحاد الاوروبي يكلف المركز الدولي للامن الرياضي الاشراف على نهائي دوري ابطال اوروبا

كلف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) المركز الدولي للامن الرياضي للعام الثاني على التوالي بمهام الاشراف على النواحي الامنية في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا 2013 المقررة غدا السبت بين بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند الألمانيين على ملعب ويمبلي الشهير في العاصمة الانكليزية لندن.

وسيقوم المركز الدولي للامن الرياضي الذي يتخذ من قطر مقرا له، بوضع الخطط الأمنية والإشراف علي تنفيذها قبل بداية وأثناء وبعد المباراة النهائية وذلك في تكريس جديد للاعتراف الدولي المتزايد بأهمية دور المركز الدولي للأمن الرياضي في مجال الأمن الرياضي والنزاهة الرياضية وكونه منظمة عالمية تحمل أهداف ومضامين سامية تخدم مسيرة الرياضة العالمية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص.

ولا يعد إسم المركز الدولي للأمن الرياضي مجهولا للكرة الإنكليزية والقائمين عليها حيث يأتي تكليف ويفا الجديد بعد اقل من شهرين على توقيع الاتفاقية المبرمة على هامش المؤتمر الدولي الثالث للأمن الرياضي 2013 بين المركز الدولي للأمن الرياضي واتحاد رابطة الدوريات الأوروبية المحترفة وهو الإتحاد الذي يترأسه السير ديف ريتشاردز ويضم في عضويته جميع روابط الأندية الأوروبية المحترفة مثل الدوري الإنكليزي والإيطالي والأسباني والألماني وغيرها.

ويأتي تكليف الاتحاد الاوروبي للمركز الدولي في هذه البطولة القارية الأكبر في العالم على صعيد الأندية للاشراف على اللنهائي الثاني على التوالي حيث سبق للمركز الدولي للأمن الرياضي أن أشرف على نهائي دوري أبطال أوروبا 2012 والذي جمع فريقي تشيلسي الإنكليزي وبايرن ميونيخ الألماني على ملعب أليانز أرينا العام الماضي.

ويترأس وفد المركز الدولي للأمن الرياضي هيلموت شبان المدير التنفيذي الذي قال عن تكليف الاتحاد الاوروبي للمؤؤسة التي ينتمي اليها "حقق المركز الدولي للامن الرياضي نجاحات سريعة في زمن قياسي وتكليف يويفا يعد أمرا غاية في الأهمية ويعكس الثقة والمصداقية التي بات المركز يحظى بها من قبل الإتحادات الرياضية العالمية وفي مقدمتها الاتحاد الاوروبي كمرجعية رئيسية ووحيدة لكل ما يتعلق بالأمن الرياضي والسلامة والنزاهة الرياضية في العالم".

وشدد شبان على أن التعاون مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "ينطوي على أهمية مهنية كبيرة ويؤكد في ذات الوقت أن المركز الدولي للأمن الرياضي يسير في الإتجاه الصحيح".

واضاف "بات اسم المركز الدولي الآن يسبق حضوره على عكس البداية قبل عامين بحيث أصبح هناك دراية وثقة وإيمان من قبل المنتسبين للرياضة في العالم بما أحدثه المركز الدولي من حراك عالمي وما يقدمه للرياضة وكرة القدم العالمية من أبحاث ومبادرات ورؤية شاملة ومتكاملة لمفهوم الأمن والنزاهة الرياضية وقد تحقق كل ذلك بفضل رؤية الإدارة العليا للمركز وما يضمه من كفاءات ومتخصصين في مجالات الأمن الرياضي ومحاربة التلاعب في نتائج المباريات وظاهرة المراهنات وكذلك النزاهة الرياضية".