مصير فالكاو بين يديه وموناكو الاقرب للحصول على خدماته

اكد المدير التنفيذي لاتلتيكو مدريد الاسباني ميغيل انخيل جيل-مارين بان وحده المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو سيقرر مصيره وما اذا كان يريد مواصلة المشوار مع نادي العاصمة من عدمه.

ويأتي تصريح جيل-مارين وسط التقارير التي تتحدث عن احتمال انتقال فالكاو الى موناكو العائد مجددا الى دوري الاضواء في فرنسا، فيما تشير تقارير اخرى الى ان مانشستر سيتي الانكليزي مستعد لدفع 60 مليون يورو من اجل الحصول على خدمات هداف بورتو البرتغالي السابق، كما ورد اسم الفريقين الانكليزيين الاخرين مانشستر يونايتد وتشلسي من بين الاندية المهتمة به ايضا.

ونفى فالكاو عشية مباراة فريقه مع جاره اللدود ريال مدريد الجمعة الماضي في نهائي كأس اسبانيا (2-1)، صحة انه وافق على الانضمام الى موناكو، ثم رد السبت خلال الاحتفال مع جماهير فريقه باحراز لقب الكأس على سؤال حول مواصلته المشوار مع اتلتيكو من عدمه، قائلا: "امل ذلك".

واشار جيل-مارين المتواجد مع اتلتيكو في جولته الودية في سنغافورة حيث يلتقي نجوم الدوري المحلي غدا الاربعاء، في حديث لصحيفة "اس" الاسبانية ان بامكان فالكاو الرحيل عن الفريق اذا ما اراد ذلك، لكن شيئا لم يقرر حتى الان.

وتابع "تحدثنا مع فالكاو قبل انطلاق الموسم الحالي ووعدناه انه في حال واصل اداءه على هذا المنوال وساعدنا على التأهل الى دوري ابطال اوروبا، فاتلتيكو سيساعده. مهما كان القرار الذي سيتخذه، فاتلتيكو سيكون الى جانبه".

وتشير بعض التقارير الى ان اتلتيكو لا يملك في كافة الاحوال حق تقرير مصير فالكاو بمفرده، لانه تلقى مساعدة طرف ثالث من اجل تمويل صفقة تعاقده مع الهداف الكولومبي من بورتو عام 2011 مقابل 47 مليون يورو.

وهذا الطرف الثالث هو مجموعة "دوين" المرتبطة بمدير اعمال اللاعب جورج منديز والمدير التنفيذي السابق لمانشستر يونايتد وتشلسي بيتر كينيون المتواجدين حاليا في سنغافورة ايضا.

وتناول منديز وكينيون العشاء مع جيل-مارين ورئيس اتلتيكو انريكه سيريزو والملياردير الاندونيسي بيتر ليم الذي سرت شائعات حول رغبته في الاستثمار بنادي العاصمة الاسبانية.

ولم يدل جيل-مارين باي تعليق حول هذا العشاء، لكنه تطرق الى مسألة نجاح اتلتيكو في السابق بسد فراغ رحيل مهاجمين من الطراز الرفيع مثل فرناندو توريس والاوروغوياني دييغو فورلان والارجنتيني سيرخيو اغويرو، مضيفا "نحن نعلم كيفية سد فراغ رحيل مهاجم جيد. لا اعلم بالتحديد من سيكون (المهاجم) المقبل، لكن بامكانكم التأكد بان اتلتيكو سيكون فريقا قويا الموسم المقبل".

ووردت اسماء الاوروغوياني لويس سواريز (ليفربول الانكليزي) والكولومبي الاخر جاكسون مارتينيز (بورتو البرتغالي) والتركي بوراك يلماظ (غلطة سراي) والفارو نيغريدو (اشبيلية) كمرشحين لسد فراغ فالكاو في حال رحيله عن النادي.

يذكر ان فالكاو لم يترك اتلتيكو خلال فترة الانتقالات الشتوية في كانون الثاني/يناير الماضي لانه اراد ان يرد الجميل لرئيس نادي العاصمة انريكه سيريسو.

ويعتبر فالكاو (26 عاما) دون شك من اكثر اللاعبين المطلوبين حاليا من قبل الاندية الاوروبية الكبرى بسبب الاداء الرائع الذي يقدمه مع اتلتيكو، اذ سجل هذا الموسم 28 هدفا في 33 مباراة خاضها في الدوري مع "لوس روخيبلانكوس"، و34 هدفا في 40 مباراة ضمن جميع المسابقات، بينها ثلاثية في مرمى تشلسي (4-1) في مباراة كأس السوبر الاوروبية اضافة الى خماسية في مرمى ديبورتيفو لا كورونيا (6-صفر) في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري المحلي.

واشارت بعض وسائل الاعلام البريطانية سابقا ان مالك تشلسي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش كان مستعدا لدفع 48 مليون جنيه استرليني من اجل ضم الكولومبي خلال فترة الانتقالات الشتوية.

لكن فالكاو اقفل الباب امام مالك النادي اللندني بعد ان اكد استمراره مع اتلتيكو حتى نهاية الموسم لانه يريد ان يرد الجميل لرئيس النادي الذي لعب دورا مؤثرا في ارتفاع اسهم اللاعب الكولومبي.

وتحدث فالكاو عن هذه المسألة قائلا: "ادرك المجهود الكبير الذي قام به انريكه سيريسو من اجل بقائي في النادي. واشكر الله لان نتائجنا الرياضية كانت ايجابية جدا. نتوقع ان يبقى الامر على حاله حتى نهاية الموسم".

وضمن اتلتيكو مدريد الحصول على المركز الثالث المؤهل مباشرة الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل قبل انتهاء الدوري الذي تقام مرحلته السابعة والثلاثين قبل الاخيرة في نهاية الاسبوع الحالي.

وارتبط اسم فالكاو الذي سجل 36 هدفا لاتلتيكو مدريد الموسم الماضي و31 هدفا لبورتو في ذلك الذي سبقه، بانتقال محتمل الى اندية كبرى اخرى ايضا مثل ريال مدريد الاسباني ويوفنتوس الايطالي.

يذكر ان فالكاو وصل الى بورتو عام 2009 قادما من ريفر بلايت الارجنتيني، ولمع نجمه الموسم قبل الماضي بشكل خاص بعدما اصبح صاحب الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف المسجلة خلال موسم واحد في الدوري الاوروبي تحت تسمياته المختلفة، وذلك بتسجيله 17 هدفا ليتفوق على الالماني يورغن كلينسمان الذي كان يملك الرقم القياسي السابق ومقداره 15 هدفا سجله في موسم 1995-1996 مع بايرن ميونيخ عندما كان يطلق على المسابقة اسم كاس الاتحاد الاوروبي.