نهائي كأس انكلترا: مانشستر سيتي وويغان للتعويض

في اسبوع كان فيه الاهتمام منصبا في مدينة مانشستر الانكليزية الشمالية على اعتزال مدرب مانشستر يونايتد السير اليكس فيرغوسون من منصبه، سيحاول الطرف الاخر في المدينة، مانشستر سيتي، ان يخطف الاضواء من خلال الفوز على ويغان في نهائي كأس انكلترا المقررة غدا السبت على ملعب ويمبلي في العاصمة البريطانية.

واذا قدر لسيتي الفوز على جاره، فانه يكون قد توج بلقبه الثالث في المواسم الثلاثة الماضية، بعد ان احرز لقب الدوري المحلي الموسم الماضي وكأس انكلترا بالذات في الموسم الذي سبقه، كما انه يعوض بعض الشيء خيبة الامل جراء سيطرة مانشستر يونايتد المطلقة على اللقب المحلي هذا الموسم.

في المقابل، تأتي المباراة في اسوأ توقيت بالنسبة الى ويغان الذي يكافح من اجل البقاء ضمن اندية النخبة في الدوري الانكليزي الممتاز، لكن خسارته منتصف الاسبوع على ارضه امام سوانسي سيتي صعبت من مهمته.

وقد يكون عزاء ويغان الوحيد احراز اللقب علما بانه بغض النظر عن نتيجة المباراة النهائية للكأس، فانه سيشارك في مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) الموسم المقبل بعد ان ضمن منافسه سيتي المشاركة في دوري الابطال.

واعتبر مدرب ويغان الاسباني روبرتو مارتينيز بان المباراة النهائية ستكون مختلفة عن مباريات الدوري بقوله "اعتقد انه في كرة القدم، عندما تلعب بخوف من الخسارة وهذا ما يحصل عندما يكون فريقك يكافح الهبوط، يمكن ان ترتكب بعض الاخطاء، اما النهائي فانك تلعب من اجل الظفر بشيء ما وبالتالي تلعب بحرية اكبر وتستمتع بما تقوم به".

واضاف "فريقي جاهز لمواجهة التحدي السبت. لا ندخل المباراة مرشحين للفوز بها لاننا نواجه احد ابرز الفرق في اوروبا".

ويغيب عن ويغان مدافعه ماينور فيغيروا والجناح التشيلي جان بونسجور ولاعب الوسط روني ستام، في حين يحوم الشك حول مشاركة قلب الدفاع انطولين الكاراز لاصابة في العظمة الخلفية.

في المقابل، منح الجهاز الطبي في سيتي الضوء الاخضر للاعب الوسط العاجي يايا توريه باللعب بعد اصابة طفيفة في ربلة الساق.

وكشف مدرب مانشستر سيتي الايطالي روبرتو مانشيني بان الحارس البديل الروماني كوستيل بانتيليمون سيشارك في المباراة اساسيا على حساب جو هارت وقال في هذا الصدد "ادرك جيدا بان جو هارت يريد المشاركة في المباراة النهائية، لكننا قررنا في بداية الموسم انه من المهم بالنسبة لبانتيليمون ان يلعب في مسابقتي الكأس".

وللمفارقة فان الفريق الفائز باللقب في المواسم الثلاثة الماضية كان يشرف عليه مدرب من الجنسية الايطالية، وهكذا، توج تشلسي بطلا للمسابقة بقيادة كارلو انشيلوتي عام 2010، ثم قاد مانشيني سيتي الى اللقب عام 2011، في حين استعاد تشلسي اللقب الموسم الماضي بقيادة مدربه الايطالي ايضا روبرتو دي ماتيو.

 

×